الطرق الصحيحة لمواجهة آثار التهاب المفاصل (الروماتويد) على اليدين

صحتك
10.2K
0



مرحباً من جديد صديقات مجلة المرأة العربية، وأتمنى لكم الصحة والعافية دائماً، أنا الدكتورة إيمان مستشارة الصحة في المجلة، واليوم سنتحدث عن مرض شائع لدى السيدات وهو التهاب المفاصل المسمى (الروماتويد). كما هو معلوم سيداتي فإن ما يحدث همد الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي (RA) ، أن جهاز المناعة يهاجم الأنسجة السليمة في بطانة المفاصل. وغالبًا ما يصيب اليدين والمعصمين والقدمين. وبمرور الوقت ، يمكن أن تصبح هذه المفاصل متصلبة ومشوهة.

وسنعرف اليوم سبب تأثير التهاب المفاصل الروماتويدي غالبًا على هذه المناطق ، جنبًا إلى جنب مع العلاجات التي قد تساعد في منع الألم وعلاجه.

لماذا يصيب التهاب المفاصل الروماتويدي مفاصل اليد؟

يميل التهاب المفاصل الروماتويدي إلى التأثير على العديد من المفاصل في وقت واحد. وغالبًا ما تظهر الأعراض أولاً في المفاصل الصغيرة للأصابع الوسطى وفي قاعتي اليدين والقدمين. ويحدث عادة في نفس المفاصل على جانبي الجسم.

وقد يؤثر التهاب المفاصل الروماتويدي على المفاصل الصغيرة في اليدين أولاً لأن هناك العديد من المفاصل في اليدين أكثر من الأجزاء الأخرى من الجسم.

الطرق الصحيحة لمواجهة آثار التهاب المفاصل (الروماتويد) على اليدين

تحتوي اليدين على 29 مفصل لكل منهما. وهذه المفاصل مدعومة بشبكة معقدة من العضلات والأربطة والأوتار التي تطورت لأداء مهام معقدة.




وفي الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي ، يهاجم الجهاز المناعي ويسبب التهابًا في بطانة المفصل أو الغشاء الزليلي. ينتج الغشاء الزليلي سائلًا يشحم الغضروف الذي يغطي نهايات العظام ، مما يسمح للعظام بالانزلاق بسلاسة ضد بعضها البعض عندما ينحني الشخص المفصل.

قد يعاني الشخص المصاب بالتهاب المفاصل الروماتويدي من أعراض مثل الألم والتورم وتصلب المفاصل. وبمرور الوقت ، قد يتسبب الالتهاب المزمن في المفاصل في تآكل الغضروف تدريجيًا.

وقد تتطور الحالة أيضًا إلى مفاصل أكبر ، مثل الركبتين أو الكاحلين أو المرفقين.

بالإضافة إلى تأثيره على المفاصل ، يمكن أن يؤثر التهاب المفاصل أيضًا على:

القلب، والرئتين، والعيون، والكلى، والجلد ..

بعض الأبحاث  يشير إلى أن التهاب المفاصل الروماتويدي له بداية بطيئة في أكثر من 50٪ من الحالات.

يعاني حوالي 25٪ من الأشخاص من ظهور مفاجئ في التهاب المفاصل الروماتويدي. وهو التهاب تقدمي ، مما يعني أن الأعراض تزداد سوءًا بمرور الوقت. يمكن أن تساعد العلاجات مثل الأدوية المضادة للروماتيزم المعدلة للمرض (DMARDs) والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات في إبطاء تقدم التهاب المفاصل الروماتويدي ولكن لا يمكنها علاج الحالة.

تشمل العلامات والأعراض المبكرة لالتهاب المفاصل الروماتويدي إيلامًا أو ألمًا أو تورمًا أو تصلبًا في المفاصل مما يلي:

تؤثر على أكثر من مفصل، تبدأ عادةً في المفاصل الصغيرة ، مثل اليدين أو الرسغين أو القدمين.

يستمر لمدة 6 أسابيع على الأقل

قد يصاحبه تيبس في الصباح لمدة 30 دقيقة أو أكثر

قد تبدو الأصابع منتفخة مثل النقانق. يمكن أن يتسبب الالتهاب في النهاية في حدوث اضطرابات في المفاصل وعدم القدرة على ثني هذه المفاصل أو تقويمها بشكل صحيح.

الطرق الصحيحة لمواجهة آثار التهاب المفاصل (الروماتويد) على اليدين

تشمل بعض الأعراض الشائعة الأخرى لالتهاب المفاصل الروماتويدي ما يلي:

– فقدان الوزن

– حمى

– ضعف

– تعب

بمرور الوقت ، يمكن أن يؤثر الالتهاب على أجزاء أخرى من الجسم ، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل:

– جفاف وألم والتهاب في العين

– حساسية للضوء

– نتوءات صغيرة في الجلد فوق العظام تسمى العقيدات الروماتيزمية

– ضيق في التنفس

– جفاف الفم

– التهاب أو عدوى اللثة

– انخفاض عدد خلايا الدم الحمراء

العلاجات المنزلية للروماتويد:

العلاجات المنزلية لا تحل محل العلاجات الطبية مثل DMARDs ، والتي يمكن أن تساعد في إبطاء تقدم التهاب المفاصل الروماتويدي. يجب ألا يتوقف الشخص أبدًا أو يغير خطة العلاج الموصوفة له قبل التحدث مع الطبيب.

قد تساعد العديد من العلاجات المنزلية في تخفيف الألم أو التورم أو تصلب المفاصل بسبب التهاب المفاصل الروماتويدي.

تشمل هذه العلاجات:

– كمادات التدفئة أو الحمامات الدافئة لتخفيف تصلب المفاصل

– كمادات ثلجية لتخفيف آلام المفاصل وتورمها

– تقنيات التأمل والتنفس العميق لمساعدة الشخص على الاسترخاء وإبعاد الألم عن ذهنه

– العلاج بالإبر

– الجبائر للأصابع أو الرسغين.

– الأجهزة المساعدة ، مثل لوحات المفاتيح المريحة أو أجهزة فتح البرطمانات

– المستحضرات التي تحتوي على الكابسيسين للمساعدة في تسكين الآلام الموضعية.

تحتوي المكملات التالية على أدلة علمية محدودة تثبت فوائدها ولكنها تستحق التحدث مع الطبيب:

– منتجات الكانابيديول (CBD)

– زيت سمك

– الكركم

الجلوكوزامين

– البروبيوتيك

يمكن أن يؤدي إجراء بعض التغييرات الغذائية أيضًا إلى تقليل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم ومساعدة الشخص على إنقاص الوزن. قد يساعد هذا في تخفيف أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي. يشمل اتباع نظام غذائي مضاد للالتهابات تناول:

– سكر أقل

– عدد أقل من الأطعمة المصنعة

– الإقلال من اللحوم الحمراء

– تناول منتجات الألبان قليلة الدسم

– المزيد من الفواكه الطازجة

– المزيد من الخضار

– أكل الحبوب

– تناول اللحم طري

– تناول منتجات الأسماك

– البقوليات

– المكسرات

قد يجد بعض الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي أن تجنب الغلوتين أو تناول المزيد من الأطعمة المخمرة ، مثل الزبادي ومخلل الملفوف ، يساعد في تخفيف الأعراض.

يجب على الشخص دائمًا التحدث مع الطبيب قبل تجربة أي مكملات جديدة أو إجراء أي تغييرات غذائية كبيرة.

الطرق الصحيحة لمواجهة آثار التهاب المفاصل (الروماتويد) على اليدين

تمارين لمواجهة الروماتويد :

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من آلام التهاب المفاصل الروماتويدي ، قد تحسن التمارين من الأعراض وتحافظ على حركة المفاصل ووظيفتها.

وتشير بعض الأبحاث إلى أن أداء تمارين اليد التي يوصى بها المعالج قد يحسن وظيفة القبضة واليد بينما يخفف أيضًا من أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي.

فيما كشفت دراسة أجريت عام 2018 لحوالي 841 شخصًا مصابًا بالتهاب المفاصل الروماتويدي أن تمارين اليد قد تحسن الحركة والوظيفة. لكن خلصت الدراسة أيضًا إلى أن أداء تمارين اليد الروتينية لا يؤدي بالضرورة على الأرجح إلى تخفيف الألم أو تحسين قبضة الشخص وقوته على المدى القصير أو الطويل.

الطرق الصحيحة لمواجهة آثار التهاب المفاصل (الروماتويد) على اليدين

ثلاث تمارين يدوية بسيطة يمكن لأي شخص تجربتها:

– اضغطي برفق على كرة إسفنجية صغيرة أو كرة ضغط.

– ضعي اليد بشكل مسطح مع رفع راحة اليد. وثني كل إصبع واحدًا تلو الآخر في راحة اليد. امسكي ، حرري ، وكرري.

– ضعي اليد بشكل مسطح على الطاولة. ارفعي إصبعًا واحدًا عن السطح وحرريه لأسفل مرة أخرى. كرري مع كل إصبع واحدًا تلو الآخر.

تساعد ممارسة تمارين الجسم بالكامل بشكل منتظم ولطيف على زيادة القوة ونطاق الحركة في المفاصل ، مما يمكن أن يحسن الأداء اليومي. كما أنه يساعد الشخص في الحفاظ على وزن معتدل ، مما قد يحسن أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي.

يجب أن يهدف الشخص إلى دمج ما يلي في روتينه:

– المشي أو السباحة

– تمارين تقوية الجسم بالكامل

بعض التمارين دائمًا أفضل من لا شيء. على الرغم من أن الشعور ببعض الانزعاج أمر جيد ، يجب على الشخص التوقف عن ممارسة الرياضة إذا شعر بألم شديد.

متى تتحدثين مع الطبيب:

يجب على الشخص التحدث مع الطبيب إذا واجه أي أعراض مبكرة لـ RA ، بما في ذلك:

– ألم أو تصلب مستمر في المفاصل

– المفاصل الدافئة عند لمسها

– صعوبة في الحركة أو الانخراط في الأنشطة اليومية

بالنسبة للأشخاص الذين لديهم بالفعل تشخيص وخطة علاج لـ RA ، فإن زيارة الطبيب لها ما يبررها إذا:

– عندما تعانين من أي أعراض جديدة

–  عندمت تشعرين أن العلاجات لم تعد قادرة على التحكم في الأعراض

– تطور أي آثار جانبية من الأدويه

–  كما يجب على المرأة أيضًا التحدث مع الطبيب قبل البدء في تناول مكملات جديدة أو نظام غذائي جديد. أيضًا ، يجب دائمًا التحدث مع الطبيب قبل تغيير الأدوية أو التوقف عن تناولها.

الخلاصة :

التهاب المفاصل الروماتويدي هو حالة من أمراض المناعة الذاتية تؤثر على العديد من المفاصل في الجسم. تتسبب هذه الحالة في قيام الجهاز المناعي بمهاجمة بطانة المفاصل ، مما يسبب الألم والتورم. ونظرًا لوجود العديد من المفاصل في اليدين ، عادةً ما يعاني الأشخاص من الأعراض الأولى لمرض التهاب المفاصل الروماتويدي في أيديهم.

تساعد الأدوية مثل DMARDs في إبطاء تقدم الحالة. ويمكن أن تساعد العديد من العلاجات المنزلية أيضًا في إدارة الأعراض. قد تحسن تمارين اليد من حركة اليد ، في حين أن تمارين الجسم بالكامل قد تخفف الأعراض وتحسن الصحة العامة.

يمكن لفريق الرعاية الصحية للشخص أن يساعد في تحديد أفضل خطة علاج لإدارة الألم وتحسين الأداء.

مع تمنياتنا لكِ سيدتي الغالية بالصحة والسلامة ..





تعليقات الفيسبوك