لحماية البشرة من الأضرار: إليك 5 نصائح مهمة

التجميل
34.5K
0



حماية البشرة من الأضرار: إليك 5 نصائح مهمة

حماية البشرة من الأضرار، هي الخطوة التي يجب على امرأة التركيز عليها، فالبشرة السليمة تعد من الأمور المهمة التي يجب على الأفراد أن يولوها اهتماما كبيرا، ولا يقتصر الأمر هنا على النساء فقط، بل حتى الرجال يجب عليهم العناية ببشرتهم بكل الطرق حتى تكون في صحة جيدة دائما، وهناك مجموعة من الطرق الفعالة التي يمكن اللجوء إليها من أجل حماية البشرة من الأضرار ومن كل ما قد يشوبها ويتسبب في إصابتها بأعراض صحية تؤدي إلى تلفها.

وحتى تكونوا على دراية كافية بهذا الموضوع اخترنا أن نقدم لكم من خلال ” مجلة المرأة العربية” هذه النصائح المهمة التي يجب عليكم تتبعها وتطبيقها لحماية بشرتكم من كافة المشاكل الصحية التي قد تعترضها، ودائما ما يوجد حل طبيعي يمكن اللجوء إليه في مثل هذه الحالات وذلك لكونه يبقى أفضل بكثير من الحلول الكيمائية واعتماد الأدوية التي تكون لها مجموعة من الأعراض فيما، وهذه النصائح التي خصصناها لكم تتجلى فيما يلي:




أولا – حماية البشرة من أشعة الشمس القوية:

حماية البشرة من الأضرار: إليك 5 نصائح مهمة

تعتبر العناية بصحة البشرة أمرا مهما جدا وضروريا ولابد من القيام به وعدم إهماله، وذلك لما له من منافع تعود على جمالية البشرة،ولابد من تنفيذ مجموعة من الأمور لجعل البشرة نضر وصافية وخالية من العيوب والشوائب ولتحقيق ذلك، لابد من تطبيق هذه الأشياء التي سنوضحها لكم كالتالي:

1- الابتعاد عن أشعة الشمس الحارقة :

من أول الأمور التي يجب عليكم القيام بها من أجل حماية البشرة من الأضرار ، هي الابتعاد عن أشعة الشمس القوية، فالتعرض المستمر لأشعة الشمس ودون حماية يؤدي إلى ظهور التجاعيد المبكرة إضافة إلى ظهور علامات الشيخوخة المتمثلة في البقع البنية التي عادة ما تظهر على جلد البشرة، فضلا عن العامل الأساسي الذي يتسبب فيه التعرض لأشعة الشمس وهو مخاطر الإصابة بسرطان الجلد الذي يعد من بين أخطر السرطانات.

2- استخدام كريم واقي من أشعة الشمس :

والطرق المعتمدة في حماية البشرة من الأضرار ، خاصة أشعة الشمس الحارقة هي استخدام كريم واقي ضد أشعة الشمس، وتجديده كل ساعتين، لا سيما لدى الأشخاص الذين يقضون وفتا طويلا تحت أشعة الشمس، كما يجب عليكم شرب كميات كبيرة من المياه، وتنظيف البشرة جيدا عند العودة للبيت ثم استعمال مجموعة من المواد الطبيعية كعصير الخيار على البشرة لتهدئتها وحمايتها.

ثانيا – الامتناع عن التدخين لحماية البشرة :

حماية البشرة من الأضرار: إليك 5 نصائح مهمة

التدخين من أكثر المشاكل الصحية التي تؤثر على مجموعة من أعضاء الجسم بما فيها صحة البشرة، والتدخين من العادات السيئة التي يجب الابتعاد عنها، ليس فقط من أجل حماية البشرة، بل من أجل حماية الجسم بصفة عامة من الإصابة بالأمراض الخطيرة، كما أن له مجموعة من المخاطر على صحة البشرة والتي سنعرفكم عليها كما يلي :


1- التدخين يسبب أعراضا جانبية للبشرة:

يعمل التدخين على جعل البشرة تفقد جماليتها ونعومتها وحتى بياضها ونصاعتها نتيجة ما يسببه التدخين من أعراض صحية عليها، إذ يجعل البشرة تظهر أكبر، ويؤدي أيضا إلى ظهور التجاعيد المبكرة على البشرة خاصة تحت العين والجبهة.

2- التدخين يتسبب في تضييق الشرايين :

يعتبر التدخين من بين أكثر الأمور التي تؤدي إلى أشياء لا تحمد عقباها، فهو يتسبب في تضييق العروق الدموية الصغيرة على مستوى الطبقات الخارجية الموجودة على الجلد، وهذا الأمر يؤدي إلى تقليل عملية تدفق الدم، وأيضا إلى إصابة البشرة بالشحوب وينقص الأكسجين من الجلد وكذا من العناصر الغذائية حتى لو كانت صحية مائة في المائة فالبشرة لا تستفيد منها بأي شيء بسبب التدخين.

3- التدخين يلحق الضرر بالكولاجين:

لحماية البشرة من الضرر ينصح الأطباء دائما بتجنب كل ما قد يؤدي إلى إصابتها بأمور غير صحية ومن بينها، التدخين الذي يؤدي إلى إلحاق الضرر بالكولاجين والإيلاستين،وهي عبارة عن ألياف تعطي البشرة تلك القوة والمرونة التي تزيد من نعومتها وبياضها ونضارتها، كما أن بعض الحركات التي يقوم بها المدخن أثناء التدخين تتسبب كثيرا في ظهور التجاعيد ، لا سيما أنها تكون مكررة وبشكل مستمر والتي تتمثل في ضم الشفاه على بعضهما أثناء استنشاق السيجارة، وأيضا حركة إغماض العينين المتكررة لإبعاد الدخان عنهما بشكل دائم.

4- التدخين يسبب سرطان الجلد :

كل ما سبق وان قلناه عن التدخين ليس بالأمر الهين، لكن يمكن التخلص منه بسهولة، إلا أن الأمر الأصعب هنا، هو خطر الإصابة بالسرطان، فلا يمكن أن ننسى أو نتجاهل الخطر الأكبر الذي يتسبب فيه التدخين، والمتمثل في الإصابة بالسرطان على مستوى الخلايا الحرشفية الجلدية، لهذا ينصح الخبراء والأخصائيين في هذا المجال بالابتعاد النهائي عن هذه العادة السيئة دون تردد أو تكفير، لحماية الجسم من الأمراض عامة وحماية البشرة على وجه الخصوص.

ثالثا – التعامل برفق مع الجلد لحماية صحة البشرة من الضرر:


حماية البشرة من الأضرار: إليك 5 نصائح مهمة

عندما نتحدث عن حماية البشرة، فهذا لا يعني أننا نتكلم فقط من الجانب الجمالي للبشرة ولنضارتها، بل نتكلم أيضا من الجانب الصحي للحفاظ عليها من الأمراض والأضرار المختلفة، فحماية البشرة من الأشياء التي يجب التوقف عندها والتركيز فيها وعدم تجاهلها، لهذا سنقدم لكم هذه النصائح لمعرفة كيفية التعامل معها من جانب النظافة والشطف :

1- الاهتمام بنظافة البشرة بدون مبالغة :

تعتبر النظافة اليومية والحلاقة عند الرجال والاهتمام بها من الأمور الإيجابية والمهمة التي تساعد على حماية البشرة صحيا، وجعلها نضرة وناعمة وخالية من العيوب والمشاكل، لكن حتى تكون البشرة ناعمة وبصحة جيدة، يجب الابتعاد عن تنظيفها بالماء الساخن وأيضا تجنب الاستحمام والاغتسال لمدة طويلة داخل الحمام، فهذه الأمور تؤدي إلى جفاف البشرة وفقدان زيوتها بشكل كبير، لهذا يجب على كل شخص منا أن يقوم بتحديد وقت معين للاستحمام أو لغسل البشرة، واعتماد الماء الدافئ في هذه العملية وتجنب الماء الساخن.

2- تجنب استعمال الصابون المركز :

حماية البشرة تحتم علينا أن نبتعد تماما عن استعمال الصابون المركز في تنظيفها أو أثناء الاستحمام، لكونه يؤدي إلى فقدان الزيوت الطبيعية الموجودة في البشرة وجعلها جافة تماما، لهذا ينصح دائما باختيار المنظفات الخفيفة التي تناسب البشرة حسب نوعها، أما فيما يخص الرجال، فالحلاقة بكريم حلاقة ناعم يبقى من الأمور التي ينصح بها الخبراء من أجل حماية البشرة من الأضرار.

3- استخدام شفرة حلاقة جديدة ونظيفة:

استخدام شفرة حلاقة جديدة ونظيفة وحادة ، تسهل عملية الحلاقة عند الرجال، من أول مرة وعدم إعادتها مرات عدة، ويجب حلاقتها باتجاه نمو الشعر وليس العكس، ثم بعد الانتهاء يجب التربيت على البشرة بعناية وبدون عنف بمنشفة مع إبقاءها رطبة نوعا ما، ثم القيام باستخدام مرطب مناسب للجلد، ويفضل أن يكون مرطبا يحتوي على مركب لحماية البشرة من الأضرار الناجمة عن التعرض لأشعة الشمس القوية.

رابعا – إتباع نظام غذائي لحماية البشرة من الأضرار:

لا يمكن أن يختلف اثنان على أن صحة البشرة تعتمد بالدرجة الأولى على اختيار وتتبع نظام غذائي صحي ومهم، وهو من الأمور التي تساعد البشرة على أن تكون نضرة وصافية وخالية من العيوب والشوائب، وحتى نتمكن من حماية بشرتنا من المشاكل الصحية المتنوعة وحمايتها أيضا من الأضرار، لابد من تطبيق مجموعة من النقاط الأساسية التي تتجلى فيما يلي :

1- اختيار نظام غذائي مثالي :

تناول الكثير من الخضروات والفواكه ، وتناول الحبوب الكاملة وأيضا مجموعة من البروتينات التي تكون خالية من الدهون، وقد أكدت مجموعة من الدراسات التي تم إجراؤها أن إتباع النظام الغذائي الصحي الذي يحتوي على زيت السمك أو مجموعة من المكملات الغذائية، والذي يكون منخفض الدهون غير الصحية وأيضا نسبة الكربوهيدرات التي تكون مجهزة أو منتقاة ، تؤدي إلى تعزيز ظهور بشرة نضرة وخالية من التجاعيد.


2- شرب كمية كبيرة من المياه :

من بين الأشياء التي يمكن اعتمادها أيضا لحماية البشرة من الأضرار، والتي ينصح بها دائما الأطباء، هو شرب كميات كبيرة من المياه طيلة اليوم، فالمياه مهمة جدا للحفاظ على رطوبة البشرة بشكل جيد، وتحميها من الجفاف الذي قد يؤدي إلى تلفها وفقدان نضارتها بشكل سريع.


خامسا – التعامل الجيد مع الضغوطات لحماية البشرة:

لا يمكن أن نقول أن العوامل التي ذكرناها، هي فقط السبب في تلف البشرة، وإصابتها بمجموعة من الأضرار، بل على العكس فهناك عوامل أخرى وأكثر أهمية، وهي العوامل النفسية والضغوطات التي قد يتعرض لها الفرد منها وتكون سببا واضحا جدا في تضرر البشرة، ولتقريبكم أكثر من هذه العوامل سنسردها لكم من خلال هذه النقط كما يلي :

1- عامل الضغط النفسي :

يعتبر العامل النفسي من بين العوامل المسببة لمشاكل البشرة والتسبب في إصابتها بالبقع الداكنة والشوائب وغيرها من المشاكل، فعندما نعاني من عامل نفسي سواء في البيت أو العمل أو حتى مع العائلة والأصدقاء، فهذا لا يؤثر على النفسية فقط وإنما تظهر علاماته أيضا على بشرتنا، لا سيما إذا كنا غير قادرين على التحكم في هذا العامل .





2- عامل التوتر والقلق وقلة النوم :

عادة ما يصاب الإنسان بمجموعة من الضغوطات في الحياة ، والتي تختلف وتتنوع حسب ظرفية كل شخص، لكن ربما تكون بعض العوامل المشتركة بين الأفراد، كالتوتر والقلق والأرق، الذي نشعر به أحيانا يفقدنا الشعور بالراحة النفسية، وهذا ما يؤدي إلى اصابة البشرة بمجموعة من المشاكل، منها ظهور البقع الداكنة والبثور المتورمة، إضافة إلى الكلف الذي يصيبها ويفقدها نضارتها وصفائها.

خاتمة عامة :

من أجل حماية البشرة من كل المشاكل الصحية التي قد تصيبها بسبب كل العوامل المذكورة في المقال، لابد أن نكون متحكمين في الضغوط النفسية التي تعترضنا، وذلك بالحصول على القدر الكافي من ساعات النوم الصحية، والتقليل من المهام اليومية الكثيرة، إضافة إلى توفير وقت آخر لممارسة مجموعة الأنشطة المفيدة، كالهوايات التي تخلق المتعة في الحياة، كل هذه عوامل مهمة تساهم في جعل البشرة تبدو نضرة وأكثر حيوية وصفاء وأكثر جمالية.





تعليقات الفيسبوك