المزج بين القصات التقليدية العصرية يمنح الجابدور رونقا مميزا

منوعات
392
0


المزج بين القصات التقليدية العصرية يمنح الجابدور رونقا مميزا





كشف مصمم الأزياء الرجالية التقليدية محمد نجمان في حديث لمجلة المرأة العربية أن تصميم الأزياء لم يعد مسالة بسيطة وسهلة كما في السابق بل أصبح أكثر تعقيدا إذ يتطلب من المصمم أن يتميز بالصبر الكبير وكذلك مواكبا لمختلف المستجدات التي تطرأ على الموضة العالمية لاسيما في السنوات الأخيرة حيث أصبح المصممون العالميون يتنافسون بشكل شرس مع المغاربة في تصميم القفطان المغربي ، إذ أصبحت هذه القطعة لا تقتصر فقط على المغاربة بل تجاوزت ذلك لتصل إلى البلدان الغربية والشرقية وهذا أكثر شيء جعلني ابتعد عن تصميم القفطان الخاص بالنساء واتجه إلى التصاميم الرجالية ليس لأنها سهلة أو تختلف عن القفطان النسوي على العكس فهي صعبة جدا ومعقدة جدا في اختيار القصات والتفاصيل واللمسات المتعلقة بالجابدور والجلابة الرجالية ، بل اخترت أن اتجه إلى هذا النوع من التصاميم كونها ما تزال محصورة في المغرب وأنا اعشق الأشياء التي لا تجدها منتشرة بشكل كبير أينما حللت وارتحلت ، وأنا أسعى من خلال تخصصي الذي اكتفيت به أن أوصل هذه القطعة إلى العالمية بطريقتي وجعلها لباسا يقبل عليه الأجانب بشكل كبير .”


وأضاف المصمم محمد ان ” القفطان المغربي استهواني منذ الطفولة وورثت هذه المهنة عن جدي وعن والدي الذي كان خياطا تقليديا مشهورا في مدينة مراكش وجعلني حبه وتشبثه بهذه الحرفة البسيطة إلى التعلق بالألوان والأقمشة والقصات والتفاصيل فدخلت بعد حصولي على شهادة الباكالوريا إلى احد المعاهد الخاصة بتصميم الأزياء التقليدية والعصرية إلا ان القفطان المغربي والجلابة التقليدية كانا هاجسا يلاحقني حتى بعد سفري إلى الديار الايطالية التي قضيت فيها أكثر من 15 عاما لم اكف يوما عن تصميم القفطان المغربي التي تعلمت أصول تصميمه وإتقانها من والدي ثم صقلت هذه الموهبة بالدراسة  ، إلا ان في ظل الأزمة الاقتصادية عدت إلى مسقط راسي مراكش التي اعشقها حتى النخاع ، لافتتح مشروعي الخاص بتصميم الأزياء التقليدية إلا أني صدمت بالواقع  للقفطان المغربي والتنافسية الشرسة التي يعيشها ما جعلني ابتعد عنه واتجه إلى حرفة والدي وهي تصميم الزي الرجالي التقليدي ، الذي أدخلت عليه لمساتي الخاصة وبصمتي التي اعتبرها حديثة بعض الشيء والتي ساهمت في تجديده ونقله إلى الحداثة دون الخروج عن أصالته المغربية التقليدية .”


مشيرا إلى ان ” هذا التوجه الذي اخترته لم اندم عليه يوما وذلك كون الجابدور والجلابة الرجالي تعرف إقبالا كبيرا لم يعد يقتصر فقط على كبار السن بل حتى الشباب لاسيما بعد ان عرف تجديدا وحداثة ساهمت في هذه النقلة النوعية التي أصبح عليها الآن ، وأنا في تصاميمي لا انتظر المناسبات حتى اطرحها بل أكون على استعداد دائما من خلال القطع التي أصممها وأجهزها حتى تكون ضمن القائمة التي أقوم بعرضها سواء في المغرب أو خارجه ، رغم أن الزي الرجالي التقليدي لم يصل بعد إلى العالمية كالزي النسائي إلا انه هذا لا يمنع ان الجابدور الرجالي أو الجلابة التقليدية أصبحت معروفة في عدد من الدول العالمية ، ولقيت إقبالا كبيرا لاسيما من طرف مجموعة من النجوم العرب كنور الشريف وعادل أمام وغيرهم من الفنانين الذين يعشقون الزي الرجالي المغربي ، كما أني تلقيت عرضا لتصميم مجموعة من الجلاليب المغربية من طرف مجموعة من الشباب الهنود الذين حطوا رحالهم في مراكش العام الماضي لقضاء عطلتهم السنوية واكتشفوا جمالية الزي الرجالي المغربي ، وكانت فرصة مميزة بالنسبة لي لأقدم تصاميمي لهؤلاء الهنود الذين سيساهمون في التعريف بهذه القطع المغربية في وطنهم والتي كانوا يرغبون في ارتدائها لحضور حفل زفاف احد أصدقائهم وهذا سرني جدا وجعلني في غاية الفرح .”


وأكد المصمم على أن ” المجموعة التي بصدد طرحها في الأسواق والخاصة بشهر رمضان اعتمدت المزج فيها بين الجلابة المغربية التقليدية والجابدور التقليدي بلمسة عصرية شبابية ، إلا أني لم اخرج عن النطاق التقليدي الذي تتميز به هذه القطع و حافظت عليه للحفاظ على الهوية المغربية رغم أني استخدمت العديد من اللمسات العصرية التي انطلقت أولا من الألوان التي مزجت فيها بين الفاتح والداكن كاستخدام اللون البرتقالي والأخضر البيترولي والأبيض والبيج والأحمر البركاني وحتى الأصفر وبين الأسود والرمادي اللذان يعتبران اللونين الرئيسيين للزي التقليدي الرجالي ، ثم اعتمدت كذلك مجموعة من القصات التقليدية والعصرية التي جعلت المجموعة تبدو غاية في الروعة والجمالية وتحقق الإقبال الكبير من طرف الرجال من مختلف الأعمار ، كما أني اعتمدت على الكثير من الخامات المغربية التقليدية كالتطريز وكذلك لمسة الاعقاد والسفايف والتراسين التقليدية وغيرها من اللمسات العريقة والأصيلة ، وسأقوم بعرض المجموعة مع بداية شهر رمضان الكريم في فضاء البستان بحضور مجموعة من المهتمين والمختصين في مجال الأزياء لاسيما التقليدية .”





شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك