5 علامات تدل على فشل العلاقة الزوجية بين الطرفين تعرفي عليها

منوعات
246.5K
0



فشل العلاقة الزوجية من أكثر المشاكل التي قد يتعرض لها الزوجان في حياتهما، فلا توجد علاقة مثالية مائة في المائة أو علاقة خالية تماما من المشاكل، فكل الأزواج قد تصادفهم بعض اللحظات التي يتعكر فيها صفو علاقتهم الذي يتحول إلى مشاحنات كثيرة ، قد تصل بالأزواج أحيانا إلى الشجار العنيف بالصوت العالي وأيضا تصل بهم إلى الابتعاد عن بعضهم البعض فترة من الزمن قد تصل إلى أيام أو شهور.

فالحياة الزوجية بصفة عامة كباقي العلاقات في الحياة لا يمكن أن تكون دون مشاكل تذكر ولا يمكن أن تكون ناجحة مائة في المائة طيلة الحياة، فلكل شيء في الحياة وجهان كالعملة النقدية، لكن الأهم هو الرجوع والعودة وتجاوز كل الأخطاء التي لا تستحق العناء للمشي ومواصلة مسيرة الحياة الزوجية بشكل صحيح، مع تجنب الوقوع في نفس الفخ مرة أخرى، خاصة عندما تكون الأسرة متكونة من أطفال، إذ أنه لا يمكن اعتبار أي شجار أو خصام أو سوء فهم بين الزوجين هو فشل في العلاقة الزوجية التي تجمعهما معا.

عوامل سلبية تؤدي إلى فشل العلاقة الزوجية:

5 علامات تدل على فشل العلاقة الزوجية بين الطرفين تعرفي عليها
عوامل تؤدي إلى فشل العلاقة الزوجية

عندما يتعلق الأمر بالفشل في العلاقة الزوجية بين الطرفين، هنا نتحدث عن أمور صعبة وأكثر تعقيدا، والتي لا يمكن أن يكون فيها صلح أو التفكير في خلق فرص أخرى بحثا عن النجاح الذي لم يستطع الطرفان تحقيقه منذ البداية، وفشل العلاقة الزوجية لا يمكن تحديده من فراغ، بل هناك مجموعة من العلامات والدلائل التي تؤكد أن هذه العلاقة فاشلة ومحكوم عليها بالفشل ولا يمكن أن ترى نور النجاح مهما بذلت الزوجة أو الزوج من مجهود مضاعف.

لا سيما أن كل العلامات تدل على الاستحالة في استمرار الطرفين معا في علاقة يمكن اعتبارها علاقة سامة، يفضل فيها الانفصال والابتعاد على بقاء الطرفين معا تحت سقف واحد، ويعتبر فيها الافتراق من الأمور الصحية في مثل هذا النوع من العلاقات، وحتى نقربك أكثر نقدم لك سيدتي من خلال مجلتك المفضلة “مجلة المرأة العربية” كافة العلامات التي تدل على فشل العلاقة الزوجية بينك وبين شريك حياتك وهي العلامات التي يمكن اعتبارها دليلا قاطعا.

أولا – رغبتك الدائمة في البقاء وحيدة :

5 علامات تدل على فشل العلاقة الزوجية بين الطرفين تعرفي عليها
الرغبة في الوحدة

من بين العلامات الدالة جدا على فشل العلاقة الزوجية، وعلى أنك وصلت إلى مرحلة تدل على الرغبة في انتهاء العلاقة بينك وبين شريكك ، هي عندما تجدين راحتك التامة وأنت وحيدة وبعيدة عن زوجك، وعندما تجدين نفسك تفضلين القيام بمجموعة من الأمور تكونين فيها بمفردك على أن تتقاسميها مع شريك حياتك، إضافة إلى ميولاتك إلى الانعزال والابتعاد قدر الإمكان عنه، كما أن هروبك إلى العمل والانغماس فيه لفترات طويلة ولساعات متأخرة تجعل فرص قضاء وقت أطول مع الشريك قليلة جدا.

كما أن الأمر قد يصل معك إلى ملء عطلة نهاية الأسبوع إما بالعمل الإضافي أو بمجموعة من الأنشطة رفقة صديقاتك أو عائلتك لتفادي اللقاء مع زوجك ، وعندما تشعرين أن الدقيقة الواحدة التي تقضينها معه تمر وكأنها ساعات طويلة فهذا دليل على أنك تفضلين القيام بأي شيء على البقاء معه، عندما تلاحظين هذه الإشارات كلها التي تظهر عليك أو عليه هو فهذا دليل قاطع على فشل العلاقة الزوجية بينكما.




ثانيا – عدم الشعور بالراحة في المعاشرة عامل يدل على فشل العلاقة الزوجية:

5 علامات تدل على فشل العلاقة الزوجية بين الطرفين تعرفي عليها
فشل في المعاشرة

هناك الكثير من العلامات التي تدل على أن فشل العلاقة الزوجية بدا واضحا بين الطرفين، وعلى أن العلاقة بينهما أصبحت مستحيلة، والتي تعتبر علامة المعاناة والاضطرابات أثناء المعاشرة الزوجية، إضافة إلى شعور المرأة بعدم الراحة أثناء العلاقة وتهربها الدائم من القيام بهذا الأمر، وذلك راجع لعدة أسباب قد تكون صدمات عاطفية تعرضت لها بسبب زوجها.

إضافة إلى الإجهاد الذي تقوم به في حق نفسها، كلها عوامل تؤدي إلى تغير مشاعر المرأة التي تصبح أثناء المعاشرة لا تشعر بالإثارة ولا الرغبة في العلاقة، حيث تجد أن مشاعرها وقد دخلت في سبات كبير، كما أن علامة تهرب المرأة من زوجها وتجنب لمسه لها ومداعبته لها أو العكس دليل كافي على اكتفائك من العلاقة وعلى فشل العلاقة الزوجية بينكما وهذه العلامات التي نذكرها لك لا تقتصر عنك فقط وإنما قد تكون صادرة من الزوج أيضا.

ثالثا – عندما يقل الحوار بينك وبين زوجك:

عندما تجدين نفسك لا تطيقين الحديث معه وترين أن الحوار الذي كان بينكما لا يتوقف ولا ينتهي قد انعدم وأصبح أقل من ذي قبل هذا إن لم يصبح منعدما، ولا تحبين المزاح ولا الدعابات الصادرة منه مهما كانت مضحكة، عكس ما كنت عليه من قبل حيث كنت تضحكين وتتقلبين منه كل دعاباته حتى الثقيلة منها، وعندما تجدين نفسك أصبحت عاجزة عن الضحك والمزاح والشعور بالمتعة والسعادة في قيامك بكل شيء يخصه، وعندما لا تشعرين بالانبساط اتجاهه ولا اتجاه كل ما يتعلق به، ومهما بذل من جهد لا يمكن أن ترتسم ابتسامة حتى لو خفيفة على شفاهك ، هنا يجب عليك التوقف فهذه علامات مهمة وتدل بشكل كبير وقاطع على فشل العلاقة الزوجية بينكما.

رابعا – شعورك بالكراهية اتجاه حياتك وذاتك:

عندما تجدين أنك أصبحت غير راضية بكل شيء في حياتك الزوجية، كما كنت من قبل لا سيما أن العلاقة الزوجين بين الطرفين تكون في الأساس هو عمل كل واحد منهما على نفسه ليشعر الطرف الأخر بالأهمية التي يشكلها والمكانة المرموقة التي يضع فيه الطرف الأخر، ما يزيد من شعلة الحب بينهما، وما يزيد من الرغبة في الاهتمام بالذات أكثر لإرضاء الطرف الأخر، لكن عندما تنعدم هذه الأشياء ويصبح أحد الطرفين كارها لذاته ويصبح مهملا جدا في الاهتمام بنفسه وشكله.

وأيضا عدم العناية بكل التفاصيل الصغيرة من أجل إرضاء الطرف الأخر ومنح الحياة الزوجية نوعا من الرقي والنجاح، هذا دليل على أن رغبة البقاء في العلاقة انعدمت بشكل كلي، ودليل على فشل العلاقة الزوجية بينهما، وهذا يرجع إلى الدور السلبي الذي يلعبه الشريك أي واحد من الطرفين والذي يقود الطرف الآخر إلى الدخول في حالة الإهمال تلك وكره الذات، وهنا يجب قطع العلاقة الزوجية الفاشلة.

خامسا – الانفعال والغضب حتى من أتفهم الأمور من عوامل الفشل في العلاقة الزوجية:

5 علامات تدل على فشل العلاقة الزوجية بين الطرفين تعرفي عليها
الانفعال والغضب

عندما تجدين نفسك أصبحت إنسانة منفعلة جدا، ولا تطيقين تصرفات زوجك، وعندما تفقدين صوابك بسبب ارتكابه لأخطاء هي في الحقيقة تافهة جدا وبسيطة ولا تستحق تلك الزوبعة، إلا أنك لا تتهاونين فيها وتصرخين وتأنيبه في كل وقت، حتى أنك أصبحت تنتظرين منه أقل هفوة لتنفجرين في وجهه وتصرخين وتغضبين منه ، كلها أمور تدل على أنك مشحونة من الداخل بكمية كبيرة من الطاقة السلبية التي تسبب فيها اتجاهك نتيجة لعدة عوامل.

والتي تسبب لك تلك الحالة التي تصبحين عليها، وعندما تجدين نفسك غير مهتمة باتصالاتها ولا رسائله التي يبعثها لك، ودائما ما تتحججين بانغماسك في العمل، ولم تعودي تلك المرأة التي كانت تنتظر اتصاله بفارغ الصبر، وتفرح بمجرد أن ترى اسمه على الهاتف، فهذه كلها أدلة تخبرك عزيزتي أن خزان الحب بينكما قد نفذ وشح، وهي علامات تدل على فشل العلاقة الزوجية بينكما، وتعلمك أيضا أن سيارة الزواج بينكما قد تعطلت ووقعت في مطب لا يمكن النهوض منه .

نصيحة مهمة:

العلاقة الزوجية هي من الأمور المشتركة بين طرفين والتي تحتاج إلى الكثير من العوامل التي يجب على الطرفين القيام بها وتنفيذها، حتى يستطيعا الحفاظ عليها طيلة العمر، وهذه الأمور رغم أن الكثير من الأشخاص لا يهتم بها نظرا لمشاغل الحياة ومشاكلها وهموم الأولاد إلا أنها تعتبر الوقود الذي يعتمد عليه للسير قدما في العلاقة الزوجية.

وأيضا ضمان نجاحا واستقرارها، والتي يعبر الاهتمام من الطرفين معا ببعضهما البعض أهمها وأولها، والذي يكون بشكل مبالغ فيه ف فترة الخطوبة وسرعان ما يختفي وغالبا من طرف الرجل بعد الزواج، ما يؤدي على انبثاق مجموعة من المشاكل التي تتكاثر يوما عن يوم وتصل بالزوجين إلى نفق مسدود، يكون مفتاحه هو الانفصال والطلاق.

وحتى نتجنب هذه المشاكل ونتجنب فشل العلاقة الزوجية، وتوقفها في منتصف الطريق وانتهائها بالانفصال الذي يكون ضحيته هم الأطفال، لابد من خلق فرصة الحوار بين الزوجين والحديث عن كل شيء مهما كان بسيطا وتافها لابد من فتح باب النقاش فيه، للوصول إلى حلول ترضي الطرفين، وليس عيبا من اعتماد استشارة أخصائي في العلاقات الزوجية واعتماد نصائحه للخروج من تلك الدوامة التي تحكم على دائما بفشل العلاقة الزوجية.

إضافة إلى عدم ترك العادات الحميدة التي يتعود عليها كل طرف من الطرف الآخر اتجاهه واستبدالها بأخرى غير مرضية بحجة الظروف والمشاكل الحياتية التي بإمكان أي شخص التحكم فيها بدلا من السماح لها بالتحكم فيه، هنا يمكن أن تكون العلاقة الزوجية ناجحة وهناك أمثلة كثيرة على ذلك في الأوساط والمجتمعات.





تعليقات الفيسبوك