حياتي كلها معاناة فما هو الحل ؟!

أريد حلاً
404
0


حياتي كلها معاناة فما هو الحل ؟!

 السلام عليكم و رحمة الله و بركاته سيدتي أود أن أشكرك لنصائحك و لكل ما تقومين به لأجلنا .. الله يسعدك و يجازيك كل خير أنا فتاة أبلغ من العمر 19 سنة قصتي طويلة جدا فأنا من صغري أعاني من المشاكل المختلفة عندما كان عمري 7 سنوات تطلق والدي و رحلت عني أمي و تركتني أعاني مع والدي دون أن تهتم أو أن تسأل عني كنت من المتفوقين في دراستي لكن بدأ مستوايا يتراجع بسبب حياتي فقد كان أبي يعمل طيلة النهار و يتركني أذهب يوما لمنزل عمي و يوما آخر لمنزل جدي و هكذا كل يوم في مكان بلغت و بدأت أكبر و أنا لا أعي شيئا فقد كنت بلا أم لم أجد أحدا يرشدني أو يعلمني حسن التصرف لهذا كنت و ما زلت ساذجة و غبية جدا تعرضت لمحاولة إغتصاب سيدتي و هذا من قبل إبن عمي و لم أكن أعلم أصلا بأنه يحاول اغتصابي أصلا بسبب جهلي و لكن الحمد لله تمكنت من الفرار و النجاة بنفسي لانني أحسست بالخوف و بأنه أمر سيء سيحدث لي لم أخبر أحدا بهذا فقد كتمته في قلبي و لكن قلت لأبي بأنني لن أذهب لمنزل عمي مجددا فتزوج أبي من امرأة كانت تضربني طيلة الوقت عندما أصبح عمري 14 سنة حاول جارنا التعدي علي أمسكني بقوة عنما كنت عائدة من المدرسة و كنت أصعد الدرج و حاول تقبيلي و لمسي من جسمي الله يلعنه و تمكنت من الفرار مجددا بعدها بشهور سيدتي و بينما كنت أبحث عن السشوار في غرفة أبي وجدت أواني الشراب منها وسكي و منها الكانات … فتذوقتها و لم أكن أعي أنه شراب وأن والدي يشرب الشراب وجدت طعمه حار أعدته لمكانه ثم أخبرت صديقاتي بما وجدته فقالو انه شراب كتمت كل هذه الأمور في قلبي ثم طلق أبي زوجته و تزوج مرة أخري بإمرأة لم أري في حياتي أسوأ منهاعذبتني طردتني من المنزل حرضت أبي علي حتي أصبح لا يطيقني و لا يطيق التحدث معي و الآن سيدتي بدأت أدرك حقيقة أبي و حقيقة ما حدث لي في الماضي الآن وجدت نفسي أحب العزلة أخاف من التحدث إلي الناس لا أزور أقاربي أبدا لأنني لا أجد الكلام الذي أقوله أمكث وحدي في غرفتي طيلة الوقت أضع السماعات في أذني و أسمع الموسيقى 6 ساعات متواصلة حتي لا أسمع أصواتهم و هم سكارى و أهملت دراستي لا أفتح كراسا ولا كتابا مع أنني أجتاز إمتحان البكالوريا هذه السنة الكل يسخر مني في المدرسة فقد رسبت السنة الماضية (2 ثانوي) أصبحت أمارس العادة السرية بشدة منذ عدة سنوات أكره كل الرجال لأنهم كلهم نفس الشيء يبحثون عن أمر واحد و هو الجنس أنا مشوشة الذهن سيدتي الآن بسبب وحدتي بسبب كره أمي لي التي بحثت عنها مع عمتي و إستطعت إيجادها عندما رأتني إشمأزت لم ترحب بي و لم تسلم علي حتي أعطيتها رقم هاتفي طالبة منها أن تتصل بي أحيانا فأنا بحاجتها و بأمس الحاجة لحبها و لحنانها فهي لا تملك هاتفا و لكن لم أسمع صوتها يوما الآن أصبحت موهوسة بشيء هو الخطبة أريد أن أنخطب أريد ان اجد رجلا يسأل عني و يحبني و يهتم بي و لكنني لا أريد الزواج حتي لا أمارس الحب معه سيدتي أرجوكي أتوسل اليك ساعديني إنصحيني اعتبريني مثل ابنتك و إرشديني حتي أترك خوفي من الناس و إبتعد عن العزلة و الوحدة ساعديني لاجد نفسي و لاقوي ثقتي بنفسي و بربي الذي انا بعيدة عنه كثيرا كثيرا ساعديني سيدتي حتي أحب ربي و نفسي و دراستي وأترك ممارسة العادة السرية و سماع الغناء ساعديني حتي أستطيع تنظيم وقتي و حياتي ساعدني سيدتي أرجوووكي قولي لي ماذا يجب أن أفعل أريد أن أنهض بنفسي وحدي فأبي يعشق زوجته التي تكرهني و لا يهتم بي و أمي هجرتني و لا أملك لا حبيبا و لا صديقة مقربة و عائلتي غير مهتمة بي فهذا المجتمع كل شخص يبحث عن مصلحته و فقط. آسفة سيدتي الكريمة فقد أطلت عليك أرجو الرد و المساعدة من فضلك و الله يبارك فيكي
رد الأخصائية الإجتماعية :

عزيزتي السائلة ; عفا الله عنك وفرج كربك وأزال همك وجعل لك من كل ضيق فرجا ومن كل هما مخرجا وحماك ورعاك ووفقك إلي مايحب ويرضا .

سوف نتناول معك مشكلتك من عددة جوانب .

أولاً : مشكلة إنفصال والديك وحدوث الطلاق

لست وحدك من حدث معها هذا ولن تكونين الأخيرة فهذه سنة الحياة مثل الولادة والموت انسان يولد وآخر يموت ولكن تكمن المشكلة في عدم رعايتك من قبل أمك وأبيك بعد الإنفصال

فكان الأولي بأمك أن تأخذك معها ولكن سنترك لها عذراً ونقول أنه لن يتسني لها المقدرة علي مراعاتك ولكن ألن يتسني لها المقدرة أيضاً عن السؤال عنك وزيارتك .

أنزعت الرحمة من قلبها وهي بذلك ليست أم هذا ما تقولينة ولكن هل والدك من أرغمها علي أن لاتأتي للسؤال عنك أو هو من منعك عنها ؟

ألم تسألين نفسك هذا السؤال ؟! فهناك أزواج ينتقمون من زوجاتهم بعد الطلاق بأبعاد أبنائهم عنهم . إذهبي إليها أنت حبيبتي فقد عرفت مكانها وطمنيها من جانبك أنك في

حاجة إليها فهي قد تكون بعدت عنك لأنها تخاف أن تكلمك أو تقترب منك فتبعدي أنت عنها إبدأي أنت عزيزتي فهي أمك مهما فعلت وحنني قلبها عليك حتي لو بعيده عنك إسأليها

ماسبب هذا البعد إستفسري وأريحي نفسك من هذا الهم خذي حقك منها إما أن ترتاحي في حضنها أو تبعدي عنها للأبد وتقنعي نفسك أنك بلا أم فهي إذاً لاتستحق الأمومة .

ثانياً : عدم معرفتك بتفاصيل جسمك

كيف ياعزيزتي وأنك في مرحلة الثانوية لم تعرفين أنك تتعرضيين للإغتصاب ؟

أنت درست تفاصيل جسمك كلها في مادة الأحياء وسمعتي وعرفتي من شاشات التلفاز وقرأت عن حالات التحرش والأغتصاب فكيف لم تفهمين ؟!

خذي بالك حبيبتي علي نفسك وأهتمي بنظافة جسمك وملابسك فأنت أصبحت شابة تريد لفت الأنظار إليها .

ثالثاً : العزلة

إذا كنت تعيشين الأن في عزلة وتشعرين بالوحدة فأنت بنيتي من خلقت لنفسك هذا الوضع ورديت به وأحببتيه فكما قلت لك سابقاً لست أول فتاة ولا أخر فتاة ينفصل أبويها

أو تعاملها زوجة أبيها معاملة سيئة , ولكن أنت إستسهلتي الأمر بدل من تحويل ما أنت فيه إلي قوة وكيان شديد لجأت إلي الضعف والإنعزل وأستسهلتي الوحدة .

في يديك الحل إخرجي إلي الحياة وتعلمي منها ستكون صعبة أحياناً ومرة وسعيدة أحياناً أخري هذا هو حل مشكلة العزلة قومي من مكان إفتحي شبابيك حجرتك غيري نظامها

إدخلي حمامك خذي حمام ساخن توضأي صلي ركعتين لله إبكي بين يدي ربك توسلي إليه أن يزيح همك إنهي صلاتك بالدعاء , إقرأي القرأي قومي من مكانك أخرجي للصلاة في

أي مسجد قريب منك إجلسي بعد الصلاة لذكر الله أخرجي من همك وحزنك للقاء الله حيث الفرج حيث الأمان حيث الراحة والحب الأكبر والأعظم .

رابعاً : العادة السرية

أهم أسباب العزلة والبعد عن الله عز وجل هو العادة السرية التي تسلب عقلك وتفكيرك ولاتجعلك ترتاحين لاي شيئ ولاتستطيعين القيام بأي شيئ فكيف حقا ستستطيعين المذاكرة

كيف سيتثني لك هذا ؟ وأنت تفقدين الإدراك !

إذا إلتزمت حبيبتي بلقاء الله وواظبتي علي ذكرة وإستغفارة أضمن لك براءة من الشيطان الذي إستحوذك عليك وأنساك ذكر الله ولهاك بالعادة السرية عن لقاء الله عز وجل وعن عملك

الأساسي وهو المذاكرة فهذا عملك أنسيت أنك طالبة وعملك المذاكرة والنجاح فقط .

راجعي نفسك وصالحيها وإتقي الله في نفسك حتي تعود إليك راضية مرضية وبعدها ستشعرين بالراحة وأُذكرك إذا دعتك الحاجة للجوء إلي إستعمال العادة السرية هرولي وأسرعي

إلي كتاب الله أو الصلاة كما قال عز وجل ” ففروا إلي الله جميعا أيها المؤمنون ” .

خامساً : الخطوبة

أنصحك حبيبتي بعدم التفكير في ذلك مطلقا حتي تعودين إلي نفسك وتسترجعين صحتك فالعادة السرية تؤذي القتاة وتأكل جسمها وتشحب وجهها .

وسوف يأتيك من يحبك ويكون لك أباً وأماً ويكون زوجك وحبيبك وأباً لأولادك .

وأخيراً ; حبيبتي لاتيأسي من رحمة الله عز وجل فهو الذي خلقك وهو أحن عليك من نفسك ,وحيث أنك قد بحتي بأسرارك فأنت أصبحتي علي الطريق الصحيح لحل مشكلتك.

وأنا أتمني لك حياة سعيدة موفقة وأرجو منك مراسلتنا لمعرفة أخبارك والأطمئنان عنك .


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك