عودى إلى زوجك وإتقي الله


عودى الى زوجك واتقى الله

عندى 31 سنه متزوجه ولدى طفله عمرها عامان وأنا تاركه بيت زوجي منذ ولادة ابنتي بسبب مشكلات مع أمه ومازلت حتى الآن ببيت أبي وحلمت بعد عامان من الزعل أنني بشقه جميله واسعه وزوجي يدخل من الباب ويرحب بي و بابنتي ويريني الشقه الجديده ولكنني اشكو له
من تساقط المياه من سقف المطبخ و في أثناء ذلك تدخل أمه وأخيه الأصغر من باب الشقه وتتحول فرحتي إلى حزن ولكن يظل زوجي يبتسم لي و يرحب بي وعينيه تلمعان و ابنتي تلعب في المنزل سعيده ويدخل شخص يقول أنا السباك جئت لاحل المشكله وأنا أعرف هذا الشخص في الحلم وليس في الحقيقه وأسال زوجي عنه اليس هو فلان الفلاني فيجيب نعم وهو أيضا ينظر لي بفرح ما تفسير ذلك

التفسير :
أختي الحبيبه في الله أصلح الله حالك وأنار بصرك وبصيرتك زوجك يحبك ويريدك أتقي الله فهو يفعل المستحيل من أجلك ومن أجل تحقيق ما ترغبين فيه ، فالبيت الجديد مشروع جديد أو خير وحيث أنك موجودة فيه فإنه سيصيبك منها الخير ولكن هناك بعض المشاكل البسيطه التي ستمرين بها ولكن حب زوجك سيجعلك تتحمليها ويعينك عليها من تحبين إتقي الله وارجعي إلى زوجك ، عينا زوجك تلمع وهو يبتسم فهذا دليل الحب والابتسامه دليل الشوق.

تفاصيل الرؤيا :
أنا فتاة أبلغ من العمر 23سنة, مخطوبة, طالبة في الجامعة.

حلمت بأنني حامل و كنت أتمشى مع إبنة عمي و نحن بصدد صعود هضبة ، طلبت منها
بأن تساعدني في إختيار إسم لإبني على شرط أن يكون إسما من أسماء الأنبياء. إختارت لي إسم علي, فقلت لها عمي إسمه علي, قالت محمد قلت لها هذا غير ممكن لأن هذا إسم أباه, قلت لي ما رأيك بإسم يوسف فقلت لها إسم جميل لكن صديقتي سوف تسمي إبنها بهذا الإسم. ثم قلت لها ما رأيك بإسم إبراهيم قالت لي نعم إسم جميل و كنت فرحة جدا بهذا الإسم حتى عندما إستيقظت. و أخبرت به أمي و حماتي و خطيبي .

التفسير :
أختي الحبيبه في الله الحمل للبكر حمل ثقيل تحملينه على عاتقك
أما أسماء الأنبياء التي وردت في الحلم فصفاتها متوفرة في شخصيه خطيبك وستكون متوفرة أيضا في مولودك إن شاء الله ، وهذه صفات محمودة من الحب والعطف العظمه والعقلانيه وطيبه القلب وتحمل المسئوليه . جعل الله تفسير هذه الرؤيا من نصيبك .. اللهم آمين يارب العالمين


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك