هل يمكن زراعة عدسات الملونة ؟

التجميل
106
0

العدسات الملوّنة هو الحلّ لأولئك الّذين أرادوا دائمًا الحصول على لون جميل دون الحاجة للتّغيير المستمرّ واستعمال العدسات اللاّصقة .

من خلال زراعة عدسات الملونة الدائمة ، بالإضافة الى تحقيق اللّون المطلوب للعين ، يمكنك علاج العديد من مشاكل العين . انضم إلينا لمعرفة المزيد عن طرق التّجميل والعلاج هذه .

زراعة عدسات ملوّنة دائمة أو زراعة قزحيّة :

زراعة العدسات الملونة أو زراعة القزحيّة (iris implants) ، هي عمليّات جراحيّة تُستخدم بشكل أساسيّ لعلاج إصابات العين والأمراض الوراثيّة مثل مرض كولوبوما ( حيث أنّ جزءًا من القزحيّة يكون مفقودًا ) أو الأنيريديا ( حيث أنّ العين لا تحتوي على قزحيّة إطلاقًا ) . أمّا اليوم فهي تُستخدم أيضًا للتّجميل و هي إحدى طرق تغيير لون العيون . يمكنك تغيير لون عينيك لالّون الّذي تريده بشكل دائم ، من خلال إجراء عمليّة جراحيّة واحدة . ولكن يجب أيضًا أن تكون على دراية بمخاطر هذه الجراحة .


خطوات عمليّة زراعة عدسات الملونة :

في بداية العمليّة ، يستخدم الطّبيب قطرات مخدّرة لتخدير العين ، يتبعها أداة لتثبيت الجفون لإبقاء العين مفتوحة . بعد التّخدير الكامل يقوم الطّبيب بعمل شقّ صغير بقطر 2.8 مم في قرنيّة العين يقوم من خلاله بإدخال عدسات ملوّنة من السّيليكون في العين . بعد وضع العدسة  يقوم الطّبيب بضبطها و إعادتها الى شكلها الأصليّ و يضعها في مكانها . تنتهي العمليّة بإزالة أداة تثبيت الجفن وفحص العين لضمان زراعة ناجحة .

زراعة العدسات الملونة

من أسباب زراعة العدسات الملونة :

تغيير لون عدسة العين ، بالإضافة الى الجانب الجماليّ و التّغيير الدّائم في لون العين ، أيضًا له العديد من الجوانب العلاجيّة . الغرض من هذه العمليّة ليس تصحيح الأخطاء الانكساريّة في العين ، و إذا كان المريض يستخدم عدسات لاصقة أو نظّارات قبل إجراء عمليّة زرع العدسات الملوّنة الدّائمة ، فإنّه سيظلّ بحاجة لها بعد العمليّة أيضًا .

أهمّ التّطبيقات العلاجيّة لزراعة العدسات الملوّنة :

تصحيح لون العيون للأشخاص الّذين يعانون من اختلاف لون عيونهم . (heterochromia)

علاج المرضى الّذين يعانون من المهق البصريّ أو ما يُسمّى بالبرص (Ocular Albinism )

علاج أولئك الّذين ليس لديهم قزحيّة (Aniridia)

علاج تنكّس قزحيّة العين الشّديد

علاج الأشخاص الّذين تعرّضوا لتمزّق في قزحيّة العين جرّاء ضربة .

تصحيح التّشوّه الخلقيّ الّذي ينتج عنه عدم اكتمال القزحيّة و يكون جزء منها مفقودًا

علاج المرضى الّذين يعانون من انشقاق القزحيّة ( Iridoschisis)

أهمّ زراعة العدسات الملونة الدائمة :

زرع عدسات الملونة ، طريقة فعّالة ، آمنة و سريعة جدّا و يتمّ ذلك بدون إلحاق أيّ ضرر بقرنيّة العين .

زرع العدسات الملوّنة لتغيير لون العينين يحلّ مشكلة العدسات اللّاصقة . بهذه الطّريقة لا داعي لإزالة العدسة من داخل العين و يمكنك الاحتفاظ بها دائمًا .

العدسات الملوّنة الدّائمة مصنوعة من الكولّاجين المكرّر و هيي تتوافق مع بشكل كامل . لهذا السّبب فإنّ احتمال رفض جسم المريض للعدسة المزروعة منخفض جدّا .

يُمكن استخدام هذه العدسات على القرنيّات الرّقيقة جدّا .

تبقى قرنيّة المريض طبيعيّة بعد الجراحة .

وضع العدسات الملوّنة لا يسبّب جفاف العين .

عمليّة زراعة عدسات الملونة الدّائمة لتغيير لون العين قابلة للتّغيير، و هذا يعني أنّه في حال عدم رضى المريض عن النّتائج يُمكن إزالة اللّون و إعادته الى اللّون الأصليّ أو استبداله بعدسة ملوّنة أُخرى .

زراعة عدسات الملونة

فترة النّقاهة بعد زراعة عدسات الملونة الدائمة :

تستغرق زراعة العدسات الملونة لكلّ عين 15 دقيقة و بعد العمليّة سيتمّ إخراجك من المستشفى و سيستغرق الأمر من الى شهرين حتّى تلتئم عينيك تمامًا . لكن لا تقلق لأنّه لا يتعارض مع حركتك اليوميّة و يمكنك استئناف نشاطاتك العاديّة في غضون أيّام قليلة . من الأفضل عدم القيادة أو رفع أشياء لبضعة أيّام بعد العمليّة ، و كذلك عدم السّباحة لمدّة ثلاثة أشهر .

الأشخاص المناسبون لزرع العدسات الملونة الدّائمة :

الأشخاص الّذين تتراوح أعمارهم بين 21 و45 سنة هم المرشّحون الجيّدون لتغيير لون العيون عن طريق زراعة العدسات الملوّنة . المرضى المرشّحون لإجراء هذه العمليّة لا يجب أن يكون لديهم سابقة من أمراض العيون مثل الجلوكوما أو اعتلال الشبكيّة السّكريّ . النّساء الحوامل أو المرضعات من الأفضل أن ينتظرن قبل إجراء هذه العملية . الأشخاص الّذين ليس لديهم عمق كاف في الغرفة الأماميّة للعين أو ليس لديهم كثافة الخلايا البطانيّة ، قد يكونوا غير مناسبين لإجراء هذه العمليّة .

مضاعفات و مخاطر زراعة العدسات الملوّنة داخل العين :

عمليّة زراعة عدسات الملونة داخل العين كجميع العمليات لها مخاطر لكن من النّادر حدوثها. ولكن قبل اتّخاذ قرار إجراء العمليّة ، من الأفضل معرفة المخاطر و الآثار الجانبيّة لاتّخاذ قرار مستنير.

بشكل عام هذه المخاطر تشمل ما يلي :

فقدان البصر بشكل تامّ

إعتام عدسة العين

الجولوكوما أو المياه الزّرقاء

تلف القرنيّة

التهاب القزحيّة


شاهدي أيضاً :




قد يعجبك أيضاً:

تعليقات الفيسبوك