لماذا يعاني الأطفال من الكوابيس وكيف نساعدهم؟

التجميل
166
0

الكوابيس، لقد مررنا بها جميعاً في حياتنا، يقول البعض إنها مرآة لعقلنا الباطن، يُعرِف التصنيف الدولي لاضطرابات النوم، الإصدار الثالث (ICSD – 3) والدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية، الإصدار الخامس (DSM – 5)؛ يعرف الكوابيس بأنها «تكرار لأحلام ممتدة للغاية ومتوقعة جيداً، والتي عادة ما تتضمن تهديدات البقاء على قيد الحياة، أو الأمن أو السلامة الجسدية».

1.لماذا يعاني الأطفال من الكوابيس؟

2.كوابيس مقابل الرعب الليلي

3.علامات الكوابيس عند الأطفال

4.تشخيص الكوابيس عند الأطفال


5. كيف يتم التعامل مع الكوابيس؟

التقت مجلة المرأة بالدكتور محمد هاني اختصاصي الصحة النفسية؛ ليخبرنا أنه عادة ما يكون لدى البالغين أحلام سيئة عندما يكونون منزعجين أو يفكرون بعمق في شيء ما. لكن، هل تعلم أن الأطفال أيضاً يصابون بالكوابيس؟ وفقاً للدراسات، فإن 13.5٪ من الأطفال في سن الحضانة لديهم أحلام سيئة مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وتبلغ نسبة انتشارها لدى الأطفال في سن السابعة والتاسعة من العمر 87٪ و95.7٪ على التوالي.

يمكن أن تكون الكوابيس مزعجة ومخيفة للأطفال. إذا كان طفلك يشكو غالباً من الكوابيس، فمن الأفضل أن تفهم السبب. اطلع على هذه المقالة حيث نكشف عن بعض المعلومات الجديرة بالملاحظة حول الكوابيس عند الأطفال.

1.لماذا يعاني الأطفال من الكوابيس؟

 كوابيس الأطفال

رغم أن السبب الدقيق للكوابيس غير معروف، يبدو أن الأطفال يواجهون المزيد من الكوابيس عندما يشعرون بالتوتر أو الخوف من شيء ما. وفقاً لدراسة مقطعية أجريت على 6359 طفلاً، يرتبط فرط النشاط ونوبات الغضب المتكررة وضعف الأداء الأكاديمي بكوابيس متكررة عند الأطفال.

تشير الدراسة نفسها إلى أن الكوابيس المتكررة يمكن أن تنتج عن عوامل مختلفة، بما في ذلك مشاكل النوم والتغيرات الجذرية في حياتهم والوضع الاقتصادي للأسرة والجو في المنزل.

في بعض الأحيان، قد يصاب الأطفال بالكوابيس بعد مشاهدة فيلم رعب أو قراءة كتاب مخيف قبل النوم مباشرة. قد يعاني الأطفال أيضاً من الكوابيس عند حدوث تغيير كبير في حياتهم، مثل الابتعاد عن المنزل، أو الذهاب إلى مدرسة جديدة أو التعرض لتوتر عائلي.

رغم أن الكوابيس العرضية قد تكون غير مؤذية وتهدأ قريباً، إلا أن الكوابيس المزمنة والمتكررة يمكن أن تسبب ضائقة شخصية وتشير إلى مجموعة من الأعراض النفسية المرضية لدى الأطفال. يمكن أن تشمل هذه الأعراض سمات القلق المرتفعة، والمزاج الصعب، والمشاكل العاطفية والسلوكية.

2.كوابيس مقابل الرعب الليلي

 كوابيس الأطفال

غالباً ما يتم الخلط بين الكوابيس والذعر الليلي. راجع هذا الجدول لمعرفة كيف تختلف.

الرعب الليلي كابوس. 

يحدث أثناء حركة العين غير السريعة.

من المحتمل أن يحدث أثناء نوم حركة العين السريعة.

ينتشر من سنتين إلى أربع سنوات، ونادراً بعد عشر سنوات.

البداية تتوازى مع تطور الأحلام.

قد تستمر كل نوبة من ثلاث إلى خمس دقائق، ولا يمكن مواساة الطفل .

يمكن مواساة الطفل بسهولة.

يعود الطفل إلى النوم بسرعة بعد النوبة.

قد يعاني الطفل من فترة من اليقظة.

قد لا يتذكر الطفل الحلم.

سيتمكن الطفل من تذكر الحلم.

3.علامات الكوابيس عند الأطفال

 مخاوف الأطفال

تحدث الكوابيس عادة أثناء نوم حركة العين السريعة، ويمكن التعرف عليها من خلال العلامات التالية.

سيشعر الطفل بمشاعر الرعب والخوف والضيق والقلق.

سوف يستيقظ الطفل فجأة في منتصف الليل.

سيكونون قادرين على وصف تفاصيل الحلم.

متى تتصل بطبيبك؟

يجب عليك الاتصال بطبيبك إذا لاحظت العلامات التالية.

تصبح الكوابيس متكررة وعدوانية.

طفلك خائف من النوم.

تكون النوبات مؤلمة وتقطع نوم طفلك.

يتم مقاطعة أنشطة طفلك النهارية.

4.تشخيص الكوابيس عند الأطفال

 كوابيس

سيقوم طبيب طفلك بإجراء فحص جسدي شامل لطفلك ويطرح أسئلة حول تاريخه الطبي. يمكنك توقع أسئلة بخصوص:

الوقت الذي يحدث فيه الكابوس. 

طبيعة الكابوس. 

ظهور الأعراض أثناء القيلولة. 

الأعراض التي لوحظت خلال أوقات اليقظة. 

وجود حركات نمطية أو إيقاعية أثناء الكابوس. 

في حالات نادرة، قد يلجأ طبيبك إلى مخطط كهربية الدماغ (EEG). في حالة الاشتباه في وجود اضطراب الصرع، قد يحاولون تسجيل مقطع فيديو لحلقة الكابوس.

5.كيف يتم التعامل مع الكوابيس؟

 الكوابيس

عادة ما تهدأ الكوابيس غير المعقدة والمتقطعة الناتجة عن الأحداث الخارجية مع نضوج الطفل، إذا أكد لك طبيبك أن طفلك لا يعاني من أي مشاكل نفسية أو عصبية، فيمكن تقليل الكوابيس باتباع الخطوات التالية:

حافظ على روتين ثابت لوقت النوم لتقليل نوبات الكوابيس، تأكد من أن طفلك يتبع روتيناً ثابتاً لوقت النوم، يحتاج أيضاً إلى الحصول على ساعات النوم المطلوبة، ويحتاج الأطفال في سن ما قبل المدرسة (من 3 إلى 5 سنوات) إلى 10 – 13 ساعة من النوم، والأطفال (6 – 13 عاماً) يحتاجون إلى 9 – 12 ساعة من النوم، بينما يحتاج المراهقون (14 – 17 عاماً) نوم 8 – 10 ساعات.

اجعل وقت القيلولة في النهار أقصر، هذا يمكن أن يساعد الأطفال الصغار ومرحلة ما قبل المدرسة. إذا كان طفلك ينام أثناء النهار، فتأكد من أنه ليس أكثر من ساعة سيساعدهم ذلك على الالتزام بروتين وقت النوم.

اخلق بيئة ممتعة: من المهم خلق بيئة ممتعة وهادئة لنوم طفلك. اجعل الغرفة مظلمة وتخلص من جميع مصادر التشتيت والضوضاء يمكنك أيضاً غناء تهويدة أو سرد قصة لطيفة قبل النوم لمساعدتهم على الاسترخاء والحصول على نوم جيد ليلاً.

اتبع عادات نوم جيدة. قد يساعد أيضاً في تقليل وتيرة الكوابيس. اطلب من طفلك أن يستحم قبل الذهاب إلى الفراش. تأكد من تناول العشاء قبل ساعتين على الأقل من موعد نومهم. أيضاً، قلل من تناول السوائل قبل ساعة واحدة من وقت النوم، واطلب منهم زيارة الحمام قبل النوم.

تحدث إلى طفلك. إذا مر طفلك بتغيير جذري في حياته، مثل ترك أصدقائه للالتحاق بمدرسة جديدة، فقد يتسبب ذلك في حدوث توتر وكوابيس. لذا، اقض بعض الوقت واجلس معهم لفهم مشاعرهم وطمأنتهم على أنهم بخير وكل شيء سيكون على ما يرام قريباً.

لا تدللهم بشكل مفرط. صحيح أن طفلك يخاف من الكوابيس ويواجه صعوبة في النوم. ومع ذلك، يجب عليك التأكد من عدم الاستسلام وتدليلهم بشكل مفرط. لا تسمح لهم بالنوم معك. بدلاً من ذلك، ابق في غرفتهم لبعض الوقت، واحتضنهم وأرحهم، واتركهم بمجرد أن يناموا.

امنحهم لعبة أو بطانية؛ لتحاضنهم والنوم معهم.

قم بتشغيل ضوء السرير الخافت إذا كان طفلك يخاف من الظلام.

اترك باب غرفة نومهم مفتوحاً لمنحهم التأكيد على أنهم بأمان وأنك في الغرفة المجاورة.

قم بالرد على مكالماتهم على الفور إذا اتصلوا أثناء الليل. 

ساعدهم في التغلب على الخوف. مهما كانت مخاوف طفلك، يمكنك مساعدته في التغلب عليها. أعمل مع طفلك لمساعدته على التغلب عليها. يمكنك أن تطلب منهم تدوين مخاوفهم، وتمزيق الورقة، وإلقائها في سلة المهملات. يمكنك أيضاً مشاركة مخاوف طفولتك وكيف تغلبت عليها.

ساعدهم على بناء الثقة بالنفس. أثناء اللعب خلال النهار، قم بتضمين الأنشطة التي يمكن أن تساعد في تعزيز ثقتهم بأنفسهم. يمكنك أن تطلب منهم سرد قصة أو رسم مخاوفهم. ناقش مخاوفهم وأخبرهم بالواقع. يمكنك أيضاً مكافأتهم وتقديرهم عندما يحققون شيئاً.

الكوابيس العرضية شائعة عند الأطفال، وقد تكون جزءاً من عقولهم النامية. ومع ذلك، إذا كان طفلك يستيقظ كثيراً بسبب الكوابيس، فمن المهم أن تفهم السبب، يمكن أن تؤثر الكوابيس المتكررة على طفولتهم ونموهم، لذلك لا تتجاهل طفلك أو تتجاهله عندما يمر بأي حدث مرهق. بدلاً من ذلك، كن موجوداً من أجلهم وامنحهم الوقت للتعود على التغيير.


شاهدي أيضاً :




قد يعجبك أيضاً:

تعليقات الفيسبوك