لطيفة التونسية: لم أرتبط عاطفياً بعلاء مبارك

مشاهير
29.8K
0


لطيفة التونسية: لم أرتبط عاطفياً بعلاء مبارك

مجلة المرأة العربية- بيروت – نفت الفنانة التونسية لطيفة ما تردد عن ارتباطها عاطفياً بعلاء نجل الرئيس المصري السابق حسني مبارك وأنه طلب الزواج منها.
لطيفة في مقابلة مع برنامج “نصف الحقيقة” على قناة “cbc” قالت: “لم يكن لي مشاريع زواج سرية، وليست لي علاقة بأبناء زعماء، وعمري ما كانت لي علاقات بشخصيات مشهورة، وكل ما يتردد من شائعات عني لا أساس له من صحة، خاصة ارتباطي عاطفيا بعلاء مبارك، وأنه طلب الزواج مني”.
وأضافت النجمة “مسألة زواجي من عدمها قسمة ونصيب، والله سبحانه وتعالي لم يكتب لي الزواج حتى الآن، لكني سعيدة بحالتي وراضية الحمد الله، خاصة أن الفن منحني أفضل شيء في الوجود وهو حب الناس وتحقيق الذات، لكنه لم يستطع أن يعوضني عن الرجل لأن الفن شيء والرجل شيء ثاني”.
النظام التونسي

وأكدت المطربة التونسية أنها لم تكن لديها أية علاقة بالنظام التونسي السابق أو أسرة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، مشيرة إلى أن ما يتردد عن علاقتها القوية بليلى الطرابلسي لا أساس لها من الصحة، خاصة أنها لم ترها مطلقا، كما أنها كانت سبب منع إذاعة أغانيها في التلفزيون التونسي لمدة عام ونصف.

وأوضحت لطيفة أنها تعيش في مصر منذ 25 عاما، حيث أكملت دراستها وحققت نجاحها في الغناء، وأنها كانت تذهب إلى تونس مرتين في العام كفنانة، الأولى في مهرجان قرطاج، والثانية خلال الاحتفال بالأعياد الوطنية، مشيرة إلى أنها حصلت على وسام الاستحقاق التونسي مرتين، وشددت على أنها لم تغن أمام الرئيس التونسي المخلوع في الأعياد الوطنية أبدا؛ لأنه لم يكن يحضرها.
منعها من الغناء
وأشارت إلى أنها منعت من الغناء في تونس كما منعت أغانيها في الإذاعة في التلفزيون التونسي سنة ونصف؛ لأنها رفضت إحياء حفل أحد أقارب زوجة الرئيس التونسي، لافتة إلى أنها اعتذرت عن الغناء في الحفل لأنه كان لا يناسبها، خاصة أنها تغني لكل الشعب وليس صوتها حكرا على طبقة معينة من رجال النفوذ.
وشددت المطربة التونسية على أنها توقعت قيام الثورة في تونس منذ عام 2008 خلال أحداث مدينة “الرديف” والمظاهرات التي قامت فيها، والتي شهدت وقوع كثير من القتلى، لافتة إلى أن الشعب عانى من الفساد والظلم والقهر والقمع لفترات طويلة، لكنها شددت على أنها لم تتوقع أن يحدث التغيير بهذه السرعة، وأن تسقط الثورة نظام بن علي.
وأشارت لطيفة إلى أنها خلال الثورة كانت في مصر، وأنها تحدثت في بداية أعمال العنف في البلاد للتلفزيون التونسي وبكت مما يحدث خوفا على مصير البلد، لافتة إلى أنها كانت تتمنى المشاركة في الثورة ولو بقدر بسيط، وأنها حاولت أن تعود إلى تونس لكن حركة الطيران كانت متوقفة في هذه الفترة.
القوائم السوداء
وبعيدا عنها ومواقفها، أكدت المطربة التونسية أنها لا تقلقها القوائم السوداء لأن الثورات جاءت بهدف الديمقراطية وليس فرض الرأي، منتقدة تخوين النجم الكبير عادل إمام ووضعه في قوائم العار، خاصة أن تاريخه الفني كبير، وأنه قدم الكثير للفن المصري، كما أنه الشخص الذي ذهب إلى الصعيد أيام الإرهاب ولم يخف من أجل تنمية السياحة المصرية وقتها.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك