عارضات أزياء للوزن الزائد تألقن في أسابيع الموضة لربيع وصيف 2021

الفساتين
322
0

عارضات أزياء بدينات في أرقى عروض الأزياء العالمية للوزن الزائد،عارضات الأزياء ذات الوزن الزائد في أسابيع الموضة Fashion weeks في كل موسم تقريباً ومجلة المرأة العربية تحصد لكِ أفضل الموديلات.
واجه مصممي الأزياء ضغوطاً متزايدة من المطلعين على الصناعة، الذين دفع الكثير منهم بلا كلل من أجل مدارج تعكس بدقة أكبر العالم الذي يعيش فيه الجميع.
هذا الموسم، تم استدعاء مجموعة من العلامات التجارية على أفضل عارضات الأزياء ذات الوزن الزائد مثل Paloma Elsesser في عرض Ferragamo وعارضة الأزياء آشلي غراهام Ashley Graham التي ظهرت في عرض فندي وجاري جونز في عرض كريستيان.
كانت النتيجة مجموعة دفينة من اللوحات الفائزة والتي تقع وسط نقطة حاسمة في الحساب في عالم الموضة.
Paloma Elsesser
قالت عارضة الأزياء جيل كورتليف على اللإنستقرام عن لحظة عرض أزيائها في فيرساتشى: “هذه لحظة تاريخية ولا أستطيع أن أصدق أنها حدثت بالفعل، ما زلت أرتجف”.

عارضة الأزياء جيل كورتليف
ظهرت ماركة الأزياء الإيطالية لأول مرة شاملاً الحجم، حيث قدمت ثلاثة عارضات من الوزن الزائد إلى مدرج ربيع وصيف 2021 وأضافت في منشورها على المنصة: “أتمنى أن نفتح الأبواب لجيل جديد بنفس الأحلام لكن لم ير نفسه في المجلات أو الإعلانات التجارية”.
Kortleve
ظهرت Kortleve أيضاً على مدارج Etro و Coperni و Fendi، بعد أن ظهرت لأول مرة عارضات للوزن الزائد لخريف وشتاء 2020.
عارضات أزياء للوزن الزائد
في فيراغامو، كانت بالوما إلسيسر أول عارضة أزياء في تاريخ العلامة التجارية على مدار 93 عاماً تظهر على منصة العرض وكتبت على Instagram: “يا له من شرف عظيم أن أكون أول عارضة مكتنزة تمشي في عرض أزياء ferragamo هناك الكثير من المشاهير فأنا فخورة ومتحمسة لمستقبل الموضة لرؤية قيمة وأهمية التمثيل بطريقة معرفية حقيقية، كما نأمل”.
في حين تم الشعور بالعديد من الانتصارات طوال أسبوع الموضة في ميلانو، تراجعت درجة شمولية الجسم على المدرج بشكل حاد في نيويورك، مقارنةً بهذا الوقت من العام الماضي.
وفقاً لـ The Fashion Spot، التي تتعقب التنوع عبر الفئات “العرق والجنس والحجم” من موسم أزياء إلى آخر، كانت نتائج شمولية الجسم لهذا العام محبطة، فقط 12 عارضة أزياء للوزن الزائد “سارت” في أسبوع الموضة في نيويورك، أسفل 56 من مدرج ربيع وصيف 2020.
في حين أن ميلان وباريس، مع تحقيق انتصارات حقيقية في عدد قليل من دور الأزياء الكبرى، فإن تذبذب هذا الموسم في الشمولية ليس جديداً على أسبوع الموضة.
قالت كيلي براون، مؤسسة FatAtFashionWeek، في منشور على IG مع Stitch Fix: “إنه عالم مختلف الآن، إنه صعب وأعتقد أن صناعة الأزياء تتكيف بسرعة كبيرة”، يهدف الهاشتاغ إلى تعزيز الرؤية لأولئك الذين يشاركون في أسبوع الموضة أو يشاركون فيه، سواء داخل أو خارج المدرج والذين قد توجد أنواع أجسامهم “خارج ما هو مقبول” ، على حد تعبير براون من المنشور، “جميع أنواع الأشخاص في أنواع مختلفة من الأجسام يساهمون في صناعة الأزياء ولأولئك الأشخاص الذين يأتون وراءنا ويفكرون” حسناً، لا يمكننا العمل في الأزياء لأن لدي نوع X من الجسم ، آمل أن نستمر في التطور إلى فضاء أكثر شمولاً ووعياً”.
يمكنك مشاهدة آخر صيحات الأزياء و الاكسسوارات من خلال موقعنا مجلة المرأة العربية. 


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك