طرق للتخلص من خدوش الأطباق

أداوت المنزل
102
0

من المعروف أنَ استخدام الأطباق والأكواب المتكرر يؤدي الى حدوث بعض الخدوش الرمادية، والناجمة في بعض الأحيان عن تكرار الرواسب المعدنية أو نتيجة التعامل الحاد مع سطح تلك الأطباق عند استخدام الأشواك والسكاكين… وسواءً كانت تلك الأطباق تستخدم من أفراد الأسرة أو في المآدب استقبال الضيوف فقط، وسواءً كنتِ ممن ينفقون المبالغ الباهظة على شراء تلك الأطباق أو ممن يحبذون اقتناء الرخيصة منها، فإنَ تلك الخدوش تظهر لامحالة!، وقد يكون من المؤسف ظهور تلك الخدوش على أطباقك المفضلة، وبالرغم من وجود الكثير من الطرق التي تتداولها النساء عبر الشبكة العنكبوتية لإزالة تلك الخدوش، إلا أن الكثير منَها لايُجدي نفعاً.

في الآتي،  ثلاثة طرق هي الأكثر فعالية لإزالة تلك الخطوط الرمادية أو الخدوش والتي يُمكنها أنَ تجعل أطباقك تبدو جديدة وبأقل قدر من الأموال، كالتالي:

استخدمي التارتار


التارتار يحتوي على أحماض تساعد في عمليات التنظيف المنزلي

التارتار أو كريم التارتار أو بودرة التارتار كلها مسميات لمركب كيميائي يتكوّن أثناء تخمر العنب، ويتشكل على هيئة بودرة بيضاء اللون ذات مفعول مشابه لمفعول البكينج باودر. وهو من المكونات التي تستخدم في تحضير المخبوزات و”الكيك”، ومن الأحماض المساعدة في عمليات التنظيف المنزلي وإزالة البقع. ويحدث التارتار أثراً ملموساً في إزالة الخدوش، وذلك عند نثر البودرة على الأطباق أو الأكواب، فصب الماء، والدعك بلطف، بوساطة الإسفنجة، ووفق حركات دائرية حتى تختفي تلك الخدوش واحدة تلو الأخرى.

تابعوا المزيد: ترتيب غرفة النوم خطوة خطوة

لصودا الخبز مفعول لايُستهان به!

صودا الخبز مكون فعال في التدبير المنزلي

تخلط ملعقتان من صودا الخبز (أو ما يُعرف ببيكربونات الصوديوم)، مع ملعقة من الماء. تستخدم قطعة من القماش مغمسة في الخليط في تنظيف الأطباق المخدوشة. وستلاحظين تحسناً ملفتاً في مظهرها عند الانتهاء.

حمض الأكساليك

بعض المنتجات الأمريكية التي تحتوي على حمض الأكساليك قادرة على إزالة تلك الخدوش، خاصةً إذا كانت ثقيلة أو غامقة اللون ويصعب إزالتها بالطرق الأخرى، إذ يُعرف هذا الحمض بقدرته على إزالة الصدأ والبقع المعدنية الأخرى، وهو يدخل في تركيبة العديد من المنتجات التي تساعد على ذلك، إلا أنَه ينبغي استخدامه بحذر ومخففاً مع الماء وبكميات قليلة، إذ أنَ مخاطره قد تؤدي الى الاختناق وحدوث تسمم والوفاة لاقدر الله.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك