سوء معاملة أهلي زوجي يجعلني أفكر بالإنتحار …..فماذا أفعل ؟

أريد حلاً
27.9K
0


سوء معاملة أهلي زوجي يجعلني أفكر بالإنتحار .....فماذا أفعل ؟

السلام علبكم ورحمة الله ,أنا يا سيدتي متزوجه من رجل خلوق ومحترم وحاصله
علي مؤهل عالي أسكن في قريه ولكن ولدت ونشأت في دوله من دول الخليج تربيتي
صارمه إلي الحد الذي منعني من الإعتراض علي الزواج من رجل عاطل حيث رأي
أهلي أنه رجل ولا يعيبه عدم العمل وهو حال معظم الشباب يكبرني بعشرة أعوام

في عامنا الأول عمل في مساعدة أبيه في زراعة الأرض ثم سعيت بمساعدة أهلي في
الحصول له علي عمل في أحدى شركات القطاع الخاص منذ أربعة أعوام أنجبت
خلالهم ولد وتوأم بنت وولد .مشكلتي أن زوجي بغادر لعمله في الصباح
ولا يعود إلا في المساء لا أراه طوال اليوم ولا يعلم ما يحدث لي من مضايقات
من أهله وإتهامات بأني أحاول إستخلاصه لنفسيلذى سعيت لحصوله علي
وظيفة تبقيه خارج المنزل لوقت طويل كنت أتغاضي عن إهاناتهم في بادئ الأمر
ثم بدأت أشتكي لزوجي الذي فاجأني ببرود وسلبية غريبة حتي وصل الأمر إلي
تلقي الإهانة من أخته في حضوره دون تحريك ساكن أصبت بالإكتئاب ولجأت إلي
أهلي وسمعت عبارات هذا نصيبك فتوقفي عن النواح وتحملي فالطلاق عندنا عار
الموت أفضل لكي أشعر بالخيانه من زوجي وأهلي وراغبة في الإنتحار لولا بقية من خشية الله بماذا تنصحيني.
رد الأخصائية الإجتماعية ;

سيدتي الغالية عساك الأن بخير وأصلح الله حالك وبالك ورضاك وأبعد عنك فعل الشيطان .

أتفكرين بالإنتحار وماذا بعد الإنتحار ؟ وهل يفيدك في شيء ويحل لك مشكلتك لو كان الإنتحار حلاً ما حرمه الله علينا ، ألا تعلمين أن الإنتحار كفر ويأس من رحمة الله وعدم ثقة في

عدله وعدالته التي توزع علي عباده بالقسطاس المستقيم .

لقد خلقنا الله وهو أعلم بنا من أنفسنا ويعلم ما توسوس به نفوسنا الضعيفة ، لكنه يبتلينا أحياناً لا ليعذبنا بل ليهذبنا ويصطفينا فتخرج من المحنة أنقياء أتقياء أقوياء ، قادرين علي

مقاومة كل ما تعج به الحياة من مصائب وصعوبات لائذين به متوكلين عليه ، متأكدين أنه هو القادر علي أن يبدل الشر خير .

هل عرفت أن هناك في هذه الحياة شيء يدوم ؟ فرح أو حزن صحة أو مرض غني أو فقر ، بل كل شيء إلي تبديل ثم إلي زوال ، وحده الله الذي يغير ولا يتغير ويبدل ولا يتبدل ،

ويمتحنا ويختبرنا ونحن لا حول لنا بل نستعين بحوله وقوته لنغير الحياة نحو الأفضل ، ونجعل من المستحيل ممكناً أنت لا مشكلة لك مع زوجك حسب روايتك بل مشكلتك مع أهله ولو

تفكرت قليلاً لرأيت أنه مجرد سوء تفاهم عارض سيزول مع محاولتك التقرب منهم والتودد والتراحم معهم ليس إلا .

حتي لو تطلب ذلك بعض الوقت الزاوج تضحية وقدرة علي الإحتمال ، وأنت إلي الأن لم تضحي بأي شيء فقط قبلت الزواج بعاطل ثم أوجدت له عملاً ، لم تحاولي وصل الود مع أهله

للتخلص مما تعانين فقد تكوني أنت السبب في سوء الخلاف بينكما ، أنت إمرأة عاقلة بعقلك إنتصري علي ظروفك التي ليست سيئة بقدر ما تتصورين ، فقط تخلصي من الشكوي

وإبدأي التصرف في حياتك بإيجابية كوني ودودة نحو أهله ونحو زوجك نفسه ، فلك أبناء يحتاجون حبك لهم وحبك للحياة وقبل ذلك حبك لنفسك وثقتك بقدرتك علي تغيير كافة السلبيات

 وترتيب الدنيا من حولك نحو الأفضل .

لكن إياك واليأس من رحمة الله والتفكير في الإنتحار خيار بائس ساذج لن يفيدك بل سيضرك في الدنيا والآخرة علي حد سواء ، إهتدي بالله لينير لك الطريق وفكري وإبذلي بعض

 الجهد لإسعاد نفسك والقضاء علي كل ما ينغص فكرك وحياتك وستنجحين في ذلك فهي حياتك ولن يحل لك مشكلاتك سواك ماحك جلدك مثل ظفرك .


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك