حماية الطفل من الأمراض أثناء السباحة إليك الحلول السهلة

التجميل
133.2K
0



حماية الطفل من أمراض حمامات السباحة من الأمور التي يجب على الأم إلا تهملها وأن تأخذها بعين الاعتبار، لا سيما أن حمامات السباحة تعرف إقبال الكثيرين عليها من مختلف الأعمار، وعلى الرغم من كل الإجراءات المتخذة من أصحاب المسابح فيما يخص النظافة وأيضا استخدامهم لكمية من الكلور والمواد الكيماوية التي يتم اعتماد للقضاء على الجراثيم والبكتيريا، إلا أن يمكن لبعض الميكروبات والجراثيم أن تبقى عالقة وتنتقل في حمامات السباحة من طفل إلى آخر ومن شخص بالغ إلى الأطفال أو غير ذلك، وهذا حسب ما أكدته إحدى الدراسات التي تم إجراؤها من قبل الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال .

ويمكنك سيدتي أن تحمي طفلك من الأمراض أثناء ممارسته السباحة، سواء في حمام سباحة مشترك أو في البحر، ولكن غالبا ما تنتقل الأمراض إلى الأطفال عن طريق السباحة في المسابح المشتركة، وبالتالي نقترح عليك من خلال مجلتك المفضلة “مجلة المرأة العربية” هذه الحلول السهلة والبسيطة التي ستسهل عليك حماية طفلك من كل الأمراض.

أولا- حماية الطفل من نقل الأمراض يتطلب الاستحمام:

حماية الطفل من الأمراض أثناء السباحة إليك الحلول السهلة

الاعتناء بالطفل

من الأمور الأولى التي يجب عليك أن تقومي بها والتي ينصح بها خبراء طب الأطفال دائما، وذلك وهي أن تجعلي عملية الاستحمام قبل وبعد السباحة أمرا ضروريا في حياتك من أجل حماية الطفل والحفاظ على صحته من التعرض لمختلف الأمراض، فبمجرد الرغبة في الدخول لحمام السباحة اجعلي طفلك يستحم أولا حتى تزول عن جسمه كل الإفرازات التي قد تنتقل في المسبح، وفور الخروج من حمامات السباحة اتجه به صوب الدوش وقومي بتنظيف جسده كاملا لإزالة بقايا الكلور وأيضا الجراثيم والبكتيريا من على جسده قبل أن ينشفه ويرتدي ثيابه.

ثانيا –  حماية الطفل من الأمراض بدخوله للحمام:

قبل أن يدخل طفلك إلى حمام السباحة هناك خطوة مهمة جدا يجب عليك القيام بها وتعويد طفلك عليك وهي التوجه إلى الحمام من أجل التبول أو التغوط وذلك حتى تتمكنين من حماية الطفل والأطفال الآخرين من البكتيريا التي قد يتسبب في تركها في الحمام، ولا تنسي أن يستحم وينظف الطفل المخرجين جيدا بعد الانتهاء من استعمال الحمام، وبعدها يمكنه النزول لحمام السباحة بشكل عادي .

ثالثا – إزالة الكلور من جسم الطفل:

حماية الطفل من الأمراض أثناء السباحة إليك الحلول السهلة

إزالة الكلور من جسمه

قد يكون ابنك من الأطفال الذين يعانون من الحساسية من مادة الكلور التي تكون معتمدة في حمامات السباحة من أجل النظافة، وحتى تقومين بحماية الطفل والحفاظ على صحته وحمايته من التعرض للأمراض التي تعتبر الحساسية المفرطة إحداها، هنا يجب عليك أن تقومي دائما بتنظيف سريع بالماء والصابون أو جيل الاستحمام لطفلك فور خروجه من حمام السباحة ويفضل أن يكون جيلا طبيعيا حتى لا تؤذين بشرة طفلك التي تكون حساسة بعدها يمكنك دهن جسمك بنوع من زيوت الأطفال لحمايتها من الجفاف.

رابعا –  تنظيف الأذن لحماية الطفل :

من بين الخطوات المهمة جدا والضرورية التي يجب عليك عدم نسيانها حتى تستطعين حماية الطفل من الإصابة بالأمراض عندما يستخدم حمام السباحة، هو العناية بجسمه كاملا لا سيما على مستوى الأذن التي دائما ما تحتاج إلى التنظيف، لهذا ينصح الخبراء في طب الأطفال كل الأمهات بالعناية بأذن الطفل بتنظيفها جيدا بعد الانتهاء من النزول إلى حمام السباحة، وذلك حتى لا تتراكم الجراثيم فيها وتسبب له مشكلة صحية ، وعندما تلاحظين أن طفلك يشكو من آلام على مستوى الأذن لا تترددي ولا تتهاوني في استشارة طبيب مختص للتأكد من حالته الصحية.




خامسا – عدم ابتلاع مياه المسبح يحمي الطفل:

حماية الطفل من الأمراض أثناء السباحة إليك الحلول السهلة

أخذ الحيطة والحذر

قبل أن تعودي طفلك على السباحة في حمامات السباحة يجب عليك أن تزرع فيه مجموعة من الخصل المهمة جدا التي على كل الأمهات معرفتها أولا وذلك من أجل حماية الطفل من التعرض للإصابة بالأمراض وخطر البكتيريا والجراثيم، ومن بين هذه الأمور ويمكن القول أهمها أن تحذري طفلك من عدم بلع ماء المسبح أثناء السباحة.

وأخبريه أن تلك المياه تحتوي على مواد قد تسبب له الأذى على مستوى الأمعاء وسيمرض مما سيجعله طريح الفراش وبالتالي لن يستطيع الذهاب مرة أخرى لحمام السباحة، عوديه على ثقافة بصق مياه المسبح في حالة دخولها إلى فمهه حتى يتعود على ذلك بشكل تلقائي من نفسه.

 

 





تعليقات الفيسبوك