تقبل الإختلاف واحترام الرأي الآخر !!

التجميل
22.5K
2



قلم فاطمة الكحلوت 

على هذه الحياة تجمعنا العلاقات الإنسانية وتختلف الكثير من أسس التعامل مع الآخرين ، فقد يرى أشخاص أن التعامل مع الآخرين يحتاج إلى التشابه في الأفكار والمشاعر ووجهات النظر بينما في الحقيقة أن تقبل الإختلاف والتعايش معه قد يكون صعباً في البداية لكنه يحقق نجاحاً في النهاية إذا تم فهم الطرف الآخر مما يحقق علاقة متناسقة ومتناغمة تجمع وجهات نظر مختلفة يسودها الإحترام وتقبل الآخر .

لذا فإن فهم الإنسان للطبيعة البشرية وتقبل اختلاف الآخرين واستيعاب الفكرة التي تنص على “أن لكل شخص شخصيته وأفكاره التي قد تكون صحيحة وقد لا تكون لكنه يؤمن بها وعلينا احترامها وتقبلها ” يؤدي إلى التعايش مع الآخرين والانفتاح على العالم وتحقيق المهارات الاجتماعية في التعامل مع الآخرين ومحاولة إيجاد نقطة التقاء مع الطرف الآخر لتصبح الأفكار أوسع وبالتالي يصبح الحوار هادف ومفيد ويحقق الرضى لكل الأطراف. 

متى يكون الإختلاف  بين الأشخاص جميل وممتع ؟! 

حين ترتبط بشخص ما فأنت تحتاج إلى الوقت لتتعرف عليه وبالتالي في البداية ستسعى لتغيير هذا الشخص وإلغاء بعض من التصرفات التي تزعجك منه بينما هو يتصرف بشكل عفوي دون علم بأن هذه التصرفات تزعجك لذا قد يحدث نوع من البعد نتيجة السلوكيات الغير مرغوبة ولكن لو تم فهم هذه التصرفات وترجمتها ومحاولة سبب قيام الشخص بها وفهم أفكاره واحترام مشاعره سيخلق الحب عند الطرف الآخر مما يولد القدرة على التفاهم والوصول إلى نقطة التقاء يستطيع كلا الطرفين التعبير عن مشاعره بكل راحة وشفافية دون الحاجة لمراقبة التصرفات العفوية مما يؤدي إلى نجاح العلاقة .

كاتبة وباحثة اجتماعية -الأردن 










تعليقات الفيسبوك