تألقي في إطلالاتك الخريفية مع الجلابة المغربية التقليدية بألوانها المتنوعة

الفساتين
30.4K
0


تألقي في إطلالاتك الخريفية مع الجلابة المغربية التقليدية بألوانها المتنوعة

تعتبر الجلابة المغربية من القطع التقليدية في الزي المغربي، والتي تتميز برونقها العريق ولمساتها التقليدية القديمة التي تعود إلى حقب زمنية قديمة جدا، إذ تعد قطعة يتوارثها الأفراد من جيل لجيل، ولا يمكن للمرأة المغربية أن تستغني عنها في خروجاتها لا سيما أنها تلك القطعة التقليدية التي تتشاركها النساء في كافة المدن المغربية ، فهي اللباس الرسمي الذي تقبل عليه المرأة عند الخروج من باب المنزل، كما أنها لباس عريق تجد النساء يقبلن عليه بشكل كبير في مختلف المناسبات الدينية.

وشهدت الجلابة المغربية بدورها تطورا ملحوظا شملها على مستوى التصاميم والقصات المتنوعة والخامات الرقيقة والنادرة التي لا يمكن اعتمادها من طرف المصممين إلا في هذا الزي الذي تجاوز بدوره الحدود المغربية، حيث أصبح قطعة تلقى الإقبال من طرف النساء من مختلف أنحاء العالم، كما أنها تمتاز بمجموعة من الخصائص التي تجعلها مميزة وأولها الحشمة ثم الأناقة في الإطلالة إضافة إلى الجاذبية التقليدية والعريقة التي تحصل عليها المرأة وتميزها عند ارتداء هذه القطعة التي عرفت مجموعة من الصيحات الحديثة التي دخلت عليها لتجعلها ترقى للمستوى المطلوب وتواكب العصر أيضا.


كما أن هذه القطع الفريدة من نوعها التي أطلقها المصممون بمناسبة حلول فصل الخريف تميزت بتلك القصات التي تم فيها المزج بين العصري الحديث والكلاسيكي العريق، في قالب مميز وأنيق يضفي الرقي والجاذبية الساحرة على إطلالة كل أنثى تختار الجلابة في إطلالتها، إضافة إلى أنها قطع راقية من حيث تلك الخامات التي تم اختيارها من قبل المصممين والتي تنوعت بين التطريز واعتماد الاعقاد والسفايف السميكة والقيطان المغربي الملفوف، إضافة إلى اعتماد لمسة حشو تلك التطريزات الخفيفة التي تميزت بها بعض القطع.



 هذا وجاءت الأناقة في هذا القطع أيضا بارزة على مستوى الأقمشة الساحرة والفاخرة وجمالية الألوان الناعمة التي تم اختيارها والتنويع فيها ليتيح المصممون الفرصة أمام كل امرأة تسعى لتكون أنيقة في إطلالتها الخريفية باختيار ما ترغب فيه من قطع، والتي تقدمها بدورها مجلة المرأة العربية لكافة النساء للتعرف على أصالة الجلابة المغربية واختيارها كقطعة أنيقة في الإطلالة النهارية والمسائية.



شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك