الهيجان الجنسي في زمن الكورونا

منوعات
228
0

توصي الإرشادات الصحية في زمن فيروس الكورونا التقيّد بشركاء جنسيين منتظمين، أو عدم ممارسة الجنس مع الآخرين. الامتناع عن ممارسة الجنس ليس أمرًا ممكنًا أو مستدامًا للجميع. تساعدك هذه النصائح كي تقّيم وتقرّر الأفضل لك ولزوجتك، وتساهم في تقليل مخاطر فيروس كورونا.

يمكن أن ينتقل فيروس كورونا من شخصٍ لآخر أثناء ممارسة الجنس. لكن فيروس كورونا  في حدّ ذاته لا ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. لا يوجد دليل على أن فيروس كورونا قد ينتقل عن طريق السائل  

تزداد معرفتنا بفيروس كورونا وكيفيّة انتقاله مع انتشار الدراسات العلميّة حول الفيروس.  واكب أحدث المعلومات والدراسات، والتزم بمصادر المعلومات الموثوق بها والقائمة على الأدلة.


الجنس 

من أكثر الطرق أمانًا للوصول إلى الأورغاسم (النشوة) في أيّامنا هذه، هي من خلال الجنس الذي لا يتطلّب الاتصال الجسدي مع الآخرين. اعتني بسلامتك الشخصية. 

تذكرأنّ الموافقة الجنسيّة من أشدّ الأهميّة، بغض النظر عن فيروس كورونا.

 

ارتدي كمّامة، 

 تساهم الاحتياطات الموصى بها بالحدّ من انتشار فيروس كورونا. ارتدي كمّامة في الأماكن العامة وحول الآخرين، واغسل يديك جيدًا، وقم بتغطية فمك وأنفك عند السعال أو العطس.

كما ويساهم التباعد الجسدي والاجتماعي وتجنّب الأماكن المزدحمة إلى الحدّ من انتشار فيروس كورونا.

ابق مكانك إذا شعرت بالتوعّك

إذا شعرت أنت أو شريكك بالمرض، فتجنب ممارسة الجنس ولازم المنزل. إذا ارتفعت درجة حرارتك، أو كنت تسعل، أو فقدت حاسة التذوق والشم، ابق في المنزل واحجر نفسك. فإن جميع هذه الأعراض شائعة لفيروس كورونا.

لا أحد يريد تفويت موعد غرامي أو مثير. لكن إذا كنت تشعر بالمرض، أو احتكيت مؤخرًا  بشخص مصاب بأعراض فيروس كورونا، فتجنّب ممارسة الحنس. سسيساعد  ذلك في الحدّ من انتقال فيروس كورونا.

حافظ على نفسك وصحتك

الآن هو الوقت المناسب لأخذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية والالتهابات المنقولة جنسيًّا. يقوم البعض باستخدام الـ”بريب” (أي الوقاية قبل التعرض في الأفراد غير المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية)، أو يحدّدون موعدًا من طبيبهم أو من متخصّصي الرعاية الصحية. يضمن الاختبار المنتظم للالتهابات المنقولة جنسيًّا أن يتم تشخيص وعلاج أي من الأمراض المنقولة جنسياً بسرعة

تمامًا كما هو الحال مع الخيارات التي نتخذها للوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية والالتهابات المنقولة جنسيًّا، نتخذ جميعًا قرارات معيّنة للحدّ من انتقال فيروس كورونا. فقد علّمتنا معرفتنا الوتيدة بالصحة الجنسية أنّ وصمة العار وإصدار الأحكام يؤديان إلى نتائج عكسية.

استغل هذا الوقت للتحدث بصراحة عن جميع خيارات الوقاية المتاحة. قد يخيفنا الإبهام، لكن المعرفة قوة.

يحدّ الكثير منا من مخاطر فيروس كورونا من خلال ممارسة الجنس مع زوجتك بمعدل أقل خلال فترة الحجر. 

احصر اللقاءات الجنسيّة، فتقلّ المخاطر

كلما ازداد عدد الأشخاص الذين تتواصل معهم عن كثب، تزايد احتمال تعرضك لفيروس كورونا. إذا كنت تمارس الجنس، فإن الحدّ من عدد العلاقات الجنسيّة التي تمارسها سيقلل من خطر العدوى.

كُن كينكي/مبدع

يمكنك تقليل مخاطر فيروس كورونا من خلال الحد من الاتصال الجسدي المباشر الذي يحدث أثناء ممارسة الجنس.

بإمكانك ارتداء كمّامة أو غطاء للوجه، أو ممارسة الجنس في وضعيّات تتيح لك ولشريكك ألّا تواجهان بعضكما وجهًا لوجه.

مارس نشاطاتك الجنسيّة 

أنت أكثر عرضة لفيروس كورونا إذا كنت في وسط حشود مزدحمة مع تهوية ضئيلة. 

استمتع بوقتك قدر المستطاع، وبكلّ سلامٍ وأمان. قد تشكّل الممارسات الجنسيّة في المساحات العامّة خطرًا على سلامتك في البلد الذي تقطنه، لذا كن حذرًا .

حافظ على معنوياتك

بإمكاننا سعي المتعة والحميمية في زمن فيروس كورونا. فهذا شكلٌ مهمّ من أشكال الرعاية الذاتية. لقد تعايشنا مع أوبئة أخرى في الماضي وتخطّيناها، وستنجح مجتمعاتنا معًا في تجاوز فيروس كورونا.

إن إيجاد طرق للحدّ من المخاطر أثناء ممارسة الجنس ليس بالأمر الجديد. يمكننا مشاركة المعلومات مع بعضنا البعض، ومواكبة أحدث المعلومات، والتواصل مع بعضنا البعض.


شاهدي أيضاً :




قد يعجبك أيضاً:

تعليقات الفيسبوك