الخيانة !

أريد حلاً
28.4K
0


الخيانة !

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا إمرأة متزوجه عمري 25 ومتزوجه من 5 سنوات زوجي بيضل يخوني من أول ما تزوجتو ودايما بكتشف بجواله أرقام بنات أنا كتير تغيرت عشانه وحاولت أعمل كل شيء عشان ارضيه وحاوات أغيره وأبعد عنه عالفاصي بيرجع يصالحني وبيرجع يخوني ويخوني بأرقام وصور بنات (أستغفر الله العظيم)أنا لست أدري ماذا أفعل ؟ أنا عندي ولدين ولست قادره علي التحمل هل تنصحوني أن أنفصل عنه رجاء تساعديني وشكرا .
رد الأخصائية الإجتماعية :

عزيزتي السائلة ;  لاتفكري مطلقاً في الإبتعاد عن زوجك وإعلمي بارك الله فيك أن من المهم هو أن تبحثي عن أسباب إنصراف زوجك عنك ومحادثته النساء الأجانب، لأنه ربما يكون

هناك قصور في تعاملك معه وعدم إشعاره بمكانته كزوج، وعدم ملأ الفراغ الذي يعيشه، وعدم إقترابك منه بالقدر الذي يجعله لا ينشغل إلا بك. والحمد لله أن زوجك علاقاته كلها في

 الصور وأرقام التليفون ” أي محادثات فقط ” وليست مقابلات وهكذا .

وهذا يمكن علاجه ولكن يحتاج منكِ للآتي:

1ـ أن تنظري لخيانته لكِ علي أنه خطأ يمكن معالجته.

2ـ أن تبذلي الأسباب التي تجعله ينشغل بك عن غيرك، كالجلوس والحديث معه، والخروج للتنزه، وإعطاءه حقه الشرعي الواجب بطرق متنوعة مع حسن التجمل والتزين والتطيب،

فالرجل إذا ملأت امرأته عليه حياته لم يلتفت لأحد غيرها.

3ـ عليكِ أن تتحدثي معه بلطف وبحكمة دون إساءة أو تجريح بأن تذكري له قصصاً عن خطورة العلاقات غير الشرعية لبعض الرجال بنساء أجانب، أو العكس ليهتم بهذا الأمر مع ما ذكرته

 لك من أسباب سابقة.

4ـ الإكثار من الدعاء له وخاصة في أوقات الإجابة بين الأذان والإقامة، وفي آخر الليل، وعند الفطر من الصوم، وعند نزول المطر وغير ذلك بأن يحفظه الله، ويرده إليك رداً جميلاً، وأن يصرف

عنه كل شرٍِّ وفتنة. فإذا علم الله صدقك وحرصك علي زوجك وبيتك وأولادك رده إليك بإذن الله خيرا مما كنت تتمنين.

 وأخيراً ; أسأل الله جل وعلا أن يصلح أحوالكما، وأن يؤلف بين قلوبكما، وأن يجعل بيتكما بيتاً سعيداً بطاعة الله تعالي .


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك