أمير الشعراء تدخل مرحلتها الثانية

منوعات
304
0


أمير الشعراء تدخل مرحلتها الثانية بمحاورات شعرية حامية

مجلة المرأة العربية- ابو ظبي – تنطلق يوم الأربعاء 26 يناير 2011 الحلقة الأولى من حلقات المرحلة الثانية من مسابقة أمير الشعراء التي تنتجها وتدعمها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بعد أن انتهت الأسبوع الماضي المرحلة الأولى مع ما شهدته من تنافس حاد بين الشعراء المشاركين بالبرنامج بعد أن قدموا أفضل ما لديهم من عذب الكلام وجميل الإلقاء، إلى جانب قصائد المجاراة التي كانت مفاجأة الحلقات، وستشهد هذه الحلقة مقابلة أعضاء لجنة التحكيم التي تضم كلا من الدكتور علي بن تميم “الإمارات”، دكتور عبدالملك مرتاض “الجزائر”، والدكتور صلاح فضل “مصر” بالشعراء الخمسة وهم “الزبير دردوخ من الجزائر، عبدالعزيز الزراعي من اليمن، علي النحوي من السعودية، محمد سليمان أبونصيرة من فلسطين، نجاح مهدي العرسان من العراق”، وسيتم نقل هذه الحلقة مباشرة على قناة أبوظبي الأولى في تمام الساعة العاشرة والنصف مساء.

ومع بداية الحلقة سيتم الإعلان عن الشاعرين اللذين سيتأهلان للمرحلة الثانية من بين الشعراء قاسم محمد الشمري من العراق، علا محمد قاسم برقاوي من فلسطين والشيخ التيجاني بن شغالي من موريتانيا لينضما إلى الشاعر المالي علي جبريل الذي اختارته لجنة التحكيم ليكون بالتالي أول شاعر غير عربي يتأهل للمرحلة الثانية.
أمّا معايير المرحلة الثانية من مراحل مسابقة “أمير الشعراء” سوف تضم في كل حلقة من حلقاتها 5 متسابقين، بحيث يتم تأهيل شاعر واحد منهم للارتقاء إلى الحلقة الختامية من قبل لجنة التحكيم مباشرة فيما ينتظر البقية نتيجة التصويت ليتأهل شاعر واحد فقط من بين ال4 المتبقين وبالتالي يتأهل للمرحلة الأخيرة شاعرين من أصل خمسة شعراء من كل حلقة، وخلال كل حلقة تطلب اللجنة من كل متسابق قصيدة لا تقل أبياتها عن 8، ولا تزيد عن 10، وللمتسابق حرية اختيار موضوع قصيدته ووزنها وقافيتها كذلك، كما سيتم خلال تلك المرحلة إحياء فن شعري قديم وأصيل، وهو فن “التخميس”، والمقصود منه قول شعر يحمل فنون القول وزخرف الكلام، وستطلب اللجنة من المتسابقين بيتين شعريين ارتجاليين يوازيان بيتين محددين تختارهما اللجنة.

وضمن فقرة المجاراة سيستضيف البرنامج الشاعر السعودي فهد الشهراني والشاعر الكويتي ماجد الخالدي ليقدما قصائدهما أمام جمهور المسرح وأعضاء لجنة التحكيم.
والجدير بالذكر أن مسابقة “أمير الشعراء” هي مسابقة ثقافية أطلقتها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث في إبريل عام 2007، ويتنافس فيها شعراء القصيدة الفصحى العمودية والمقفاة، ويحصل الفائز بالمركز الأول على لقب “أمير الشعراء” وجائزة مالية قدرها مليون درهم إماراتي، إضافة إلى جائزة بردة الإمارة التي تمثل الإرث التاريخي للعرب، وخاتم الإمارة والذي يرمز للقب الإمارة، كما يحصل الفائزون بالمراكز الأربعة التالية على جوائز مادية قيمة، هذا إضافة إلى تكفل إدارة المهرجان بإصدار دواوين شعرية مقروءة ومسموعة لهم.
ويقدم الموسم الرابع من برنامج “أمير الشعراء” الفنان السوري باسم ياخور الذي لاقى حضوره على المسرح إلى جانب الشعراء ترحيباً كبيراً من قبل الجمهور ومحبي البرنامج، واستطاع أن يقرب المسافة بين الجمهور والمقدم من خلال تجربته الفنية المتميزة وتجسيده لأدوار أقرب إلى روح الجمهور في مختلف بقاع الأرض.
العرب اون لاين


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك