مرضى القلب والوقاية من كورونا .. اليكِ كل التفاصيل

صحتك
163
4

تكشف جمعية القلب الأميركية ، استنادًا إلى مجموعة من التقارير المبكرة عن معاناة 40% من المصابين بكوفيد_19 في المشافي الأميركية أصلًا من أمراض القلب والأوعية الدموية الدماغية ، مثل السكتة الدماغية .
فما هو عامل الخطورة عند إصابة مرضى القلب بالفيروس المستجد ؟
معلوم أن حالات معظم المصابين بكوفيد _ 19 خفيفة ومتوسطة ، والسواد الأعظم منها يشفى بصورة تامة ، كما أن خطر الوباء يزداد في صفوف مرضى القلب والأوعية الدموية ، إذ يرتبط فيروس كورونا المستجد بمضاعفات عدة مباشرة وغير مباشرة على القلب والأوعية الدموية .
تولد الإصابة بالفيروس متلازمة الضائقة التنفسية الحادة ARDS ، وهي حالة طبية طارئة تؤدي إلى انخفاض حاد في مستوى الأُكسجين في الدم ، ولها آثار سلبية كبيرة على القلب وأعضاء الجسم الأخرى .
ويتسبب الفيروس التاجي بعدوى للرئتين ، لتتمظهر هذه العدوى في التهاب رئوي . كما أن إصابة الرئتين بعدوى مهما كان المسبب ، وليس فيروس كورونا المستجد فحسب ، تمتلئ المجاري التنفسية بالمخاط الناتج عن الالتهاب ، ويكون على الجسم أن يعمل بجد أكبر لإدخال الأُكسجين إلى الدم .
يعمل القلب والرئتان كفريق متكامل ، لذا عند وجود التهاب رئوي ، يجب أن يعمل القلب بجهد أكبر ، ومن الواضح إذا كان هناك مرض في القلب فإن هذا يعني المزيد من الضغط والإرهاق .

كما أن أمراض القلب عديدة ، ولكن البعض منها يولد عامل خطر إضافي عند الإصابة بـ”كوفيد_19″ ، أهمها القصور في عمل القلب ، وتصلب شرايين القلب ، والمشكلات في وظائف صمامات القلب ، وإن عامل الخطورة الإضافي عند مرضى القلب في حال الإصابة بـ”كوفيد_19″ ، لا يعني أن كل المصابين بالقلب سيواجهون الفيروس أو سيقضون جرائه . لكن يجدر بهذه الفئة التقيد بالتوصيات الصادرة عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية .
ولوقاية مرضى القلب من الفيروس ومضاعفاته ، هناك تدابير هامة ، علمًا أن التدابير لا تغني عن العلاج والمتابعة مع الطبيب . تشمل التدابير الوقائية :
• المواظبة على تناول العقاقير الطبية بحسب الجرعات المحددة وفي مواعيدها .
• الحفاظ على معدل ضغط الدم مستقر . علمًا أن في حال الإصابة بكورونا أو أي التهاب آخر ، يمكن أن يتأثر ضغط الدم سلبًا ويرتفع معدله ، وينسحب الأمر على من يتعاطى العقاقير الطبية التي تعمل على ضبط معدل ضغط الدم ، حيث يمكن أن يمثل الخلل في ضغط الدم (الارتفاع فيه) مؤشرًا يدل على احتمال الإصابة بالفيروس بين العوارض الأخرى ، وبالتالي يجب عدم إهمال هذا العارض بل الاستناد إليه ، بخاصة عندما يرتفع الضغط بشكل غير معتاد ، رغم تناول العقاقير الطبية التي تعدله .
• الحفاظ على معدل السكر في الدم مستقرًا . والجدير بالذكر أنه رغم أن فيروس “كوفيد_19” يؤثر في الفرد السليم ، إلا أن الدراسات تفيد بأن الفرد الذي لديه تاريخ من الأمراض المزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم أكثر تعرضًا للعدوى ، والإصابة بعوارض أكثر شدة مقارنة بالسليم .
• الحفاظ على معدل الكوليسترول في الدم مستقرًا .
• الحرص على ممارسة الرياضة بالمنزل ، لدورها في تقوية المناعة .
• تجنُب الضغوط والتوتر قدر المستطاع .
• الحرص على تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات ، ومضادات الأكسدة ، كالخضروات والفواكه .


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك