تزوجت من فقير ؛ وتعرضت مؤخراً للتحرش .. ملكة السويد المستقبلية في سطور وصور .!

335
0

هي أميرةٌ يعشقها الشعب السويدي كلهٌ كونها تتميز بالبساطة والسماحة ؛ فهي الإبنة الجميلة والمدللة .. لها صوتٌ واثق وخطى حكيمة .. كما أنها تتميز بنظرة ثاقبة يتطلع الشعب السويدي إليها بحب وإعجاب كبير .. وبمناسبة أعياد السويدية الوطنية .. ستقدم لكِ المرأة آونلاين عشرة معلومات عن الأميرة الشابة والتي ستغدو ملكة على واحدة من أجمل ممالك أوربا “مملكة السويد” .. إليكِ ..

1) هي الإبنة الكبرة لملك السويد كارل السادس عشر والملكة سيلفيا ..  فقد ولدت الأميرة في  (14 يوليو 1977)  .. في العاصمة السويدية استوكهولهم .. وكانت الفرحة كبيرة في جميع أنحاء المملكة السويدية لولادة الأميرة الطفلة اضافةً إلى ذلك فإن فيكتوريا تحتل المركز 220 في خط الخلافة على العرش البريطاني ..!

2) عانت الأميرة في مرحلة طفولتها  لمضايقات في المدرسة بسبب معاناتها من مشكلات في التعلّم أو ما يطلق عليه “ديسلكسيا”، فكان زملائها في المدرسة يسخرون منها أثناء محاولاتها القراءة بصوت عال، وكانت الأميرة تعتقد أنها غبية، كما صرّحت ذات مرة كاشفة عن سرّها الشخصي التي ورثته عن والدها، لكن الأسرة المالكة طلبت من مدرّس خاص مساعدة ولية العهد في التغلب على هذه المشكلة عندما اكتشف أنها تعاني من صعوبات في القراءة ، و لما صارت مراهقة اصيبت بمرض فقدان الشهية ..!

3) بعد دراستها الثانوية في السويد واصلت فيكتوريا ولية عهد السويد دراستها في الولايات المتحدة الأمريكية و امضت عامين في في الجامعة الكاثوليكية غرب انجيه ، كما توجهت إلى فرنسا قصد تعلم اللغة الفرنسية و بصرف النظر عن ايجادتها اللغة السويدية فإن فيكتوريا ولية عهد السويد تجيد أربع لغات بطلاقة و هم : الإنجليزية، الألمانية والفرنسية والإسبانية  …!

4) عند ولادة شقيقها الأصغر الأمير كارل فيليب دوق فارملاند سمي وليا للعهد ، و لكن بعد مرور شهور قليلة من مولده ، اصدر قانون تعديل قانون اعتلاء العرش بمبدء التساوي بين الجنسين و تسلم ولاية العهد للابن الأكبر للملك بغض النظر عن جنسه ، حيث انها تقدمت إلى المركز الأول بعد ان كانت في المركز الثاني في خط الخلافة بينما تراجع شقيقها نحو المركز الثاني بسبب انه اصغر منها ، و بمولد الأميرة الأميرة أستل ابنة فيكتوريا ولية عهد السويد تراجع مركزه إلى الثالث ، حيث صارت ابنة شقيقته في المرتبة الثانية بعد والدتها سيلفيا  ..!

5) حالف الحظ مدرب اللياقة دانيال دوق فسترغوتلاند الذي كان من عامة الشعب أنّ يخطف قلب الأميرة وأم يكون زوجها بعد قصة حب دامت لمدة 8 اعوام وتكللت بالزواج رغم رفض  والدها الملك لهذا الزواج كون أنّ الزوج لا ينتمي لعائلة مالكة أو حتى نبيلة …لكن بعزيمتها وقوة حبها رضخ الأب لرغبة اميرتهِ وأقام حفل الزفاف كان فخماً وأنيقاً يتماشى مع أبهة المراسم الملكية التقليدية مع إضافة لمسة عصرية في العام 2010 ، ويعد أكبر حفل زفاف في أوروبا منذ زفاف الأميرة ديانا وولي العهد البريطاني الأمير تشارلز في مطلع الثمانينيات ..!

6) فستان العروس كان حديث الصحافة ومشاهير الموضة .. فقد ارتدت العروس فستاناً من الحرير المرصع بالعاج، قصير الأكمام وعاري الكتفين .. كان فستان زفاف أبيض طويل إضافة إلى تاج ذهبي كللَّ رأسها الملكي وقام العروسان بجولة بحرية في زورق ملكي قبل الانتقال إلى القصر الملكي ..!

7) كشفت استطلاع حديث للرأي أن ثلث السويديين يتمنون أن تكون ولية عهد بلادهم، الأميرة فيكتوريا، هي الملكة بدلا من والدها الملك كارل جوستاف، كما أعرب 32% من الذين شملهم الاستطلاع، الذي نشرت نتائجه مؤخراً، عن رغبتهم في أن يتنحى الملك جوستاف “64 عاما”عن العرش عند بلوغه سن التقاعد في 30 نيسان/أبريل العام المقبل ..!

8) للأميرة الشابة وولية عهد مملكة السويد ابن وابنة هما .. الأميرة أستل، الأمير أوسكار دوق سكانيا .. كما أنها تعشق دور الأم وتسعى دائماً لقضاء أغلب الوقت معهما .. وتقول بأنها فهمت من خلال رعايتها لصغيريها معنى المسؤولية والتضحية في سبيل سعادتهما ..!

9) للأميرة الشابة نشاطات متنوعة إلى جانب عملها كوريثة للعهد كما أنها تُشرف على العديد من الجمعيات الخيرية التي تترأسها .. وتطمح دائماً أن تكون مملكة السويد المملكة الأولى أوربياً وعالمياً .. كما أنها تعشق السفر للتعرف على حضارات عديدة وتقافات متنوعة .. وتطمح بالعدل والمساواة بين الجميع .. !

10) لابّد من التذكير على ابتسامة الأميرة فيكتوريا التي تقول بأنها هي سرَّ جمالي ؛ وأيضاً تذّكر الأميرة بأن الموضة هي شيء ثانوي في حياتها وليس اساسي كما تجشع دائماً على ارتداء ملابس محلية الصنع تعكس جمال وأناقة سويديتها .. كما أن الأميرة تتميز بروح الدعابة مع الأصحاب إلى جانب الشخصية القوية التي تُعرف بها من صلابة نظرة عينيها ..! 

وآخيراً ؛ يجدر بنّا الإشارة إلى قضية التحرش الذي تعرضت لها الأميرة فيكتوريا والتي تناقلتها الصحف العالمية وتم التحرش بها من قبل احد المنظمين لمؤتمر نوبل وهو ما اشار إلى إلغاء الحفل لهذا العام  .! 


شاهدي أيضاً :



كلمات ذات صلة

تعليقات الفيسبوك