إليكِ ؛ أبرز 7 أفلام صوّرت قصص حياة نساء مُلهمات .!

منوعات
236
2

لطالما كانت السينما الشاشة الذهبية التي تعكس لنا حياة أناس واسرارهم ؛ لكن ماذا لو كانت تلك الحيوات تحكي قصص نساء ملهمات تركنَّ بصمة في حياتهن .. فمن الأجدر مشاهدة تلك الأعمال لمعاينة الوقائع عن قرب ؛ ولعل أبرز تلك الأفلام التي كانت بطولة نسائية بحتة ما يلي :

The Iron Lady

المرأة الحديدية فيلم بريطاني امريكي مشترك اصدر عام 2011؛ ويروي سيرة ذاتية لرئيسة وزراء بريطانيا مارغريت ثاتشر، قامت ببطولة الفيلم الممثلة ميريل ستريب وفازت عن دورها بجائزة الأوسكار في فئة أفضل ممثلة؛ ويتعرض إلى محطات سياسية وإنسانية في مسيرتها. هي المرأة التي استطاعت اقتحام عالم الرجال بل وتولت السلطة عليهم ؛ ولعل نجاحها في قيادة بريطانيا العظمى كانت نتيجة إيمانها بمقولتها؛ (أي امرأة تفهم التعامل مع مشاكل إدارة المنزل ستكون اقرب من فهم مشاكل إدارة البلاد.) 

Mona Lisa Smile

ابتسامة الموناليزا هو فيلم أمريكي درامي أُصدر عام 2003، والتي أنتجته شركتي إستديوهات ريفولوشن وأفلام كولومبيا، أخرج الفيلم مايك نيويل، وبطولة جوليا روبرتس ؛ تدور قصة الفيلم في فترة الخمسينيات من العقد المنصرم ، وأغلب الأحداث تدور في مدرسة للبنات ، وهنا نتعرف على نماذج وقصص مختلفة ورائعة لعدد من الفتيات والمعلمة “كاثرين آن واتسون” وهي مناضلة نسائية, تترك لوس أنجلوس عام 1953 لتتسلم وظيفة أستاذة في (ويلسلي كولدج) وهي مدرسة ثانوية عُرفت بسيادة الفكر المحافظ فيها، وهي في الآن نفسه مدرسة ؛  ويعتبر الفيلم خليط من المشاعر الرومانسية والكوميدية والدرامية وهي الرسالة التي تحاول “جوليا روبرتس” إيصالها بابتسامتها التي لطالما اشتهرت بها إلى جانب قوة الشخصية وذكاءها من خلال تعاملها مع الطالبات اللواتي ينتمين إلى الطبقة البرجوازية ؛ لذا ننصحكِ بمشاهدتهِ لأنهُ سيعطيكِ دافعاً قوياً أن تثبتي شخصيتكِ ولو ببابتسامة صادقة ونابعة من القلب .!

The Devil Wears Prada

الشيطان يرتدي برادا ؛ فيلم درامي-كوميدي أمريكي أنتج سنة 2006 مقتبس من رواية تحمل نفس الاسم، من بطولة ميريل ستريب وآن هاثاواي التي تلعب شخصية شابة ساذجة تأتي إلى نيويورك و تحصل على وظيفة مساعدة لأحد محرري مجلة شهيرة في عالم الموضة والأزياء إلاَّ أنها تعاني من تسلط مديرتها لكن طموح الفتاة أندريا (آن هاثاواي) المتخرجة حديثاً وتحصل على هذه الوظيفة كل ما تريده هو أن تكون صحفية جيدة رغم أنها لا تفقه شيئاً في عالم الموضة والأزياء فى حين أن رئيستها فى العمل المتطلبة والقاسية بشدة لن تمنحها فرصة للنجاح إذا لم تلائم المظهر الأنيق للمجلة وهو ما يجعل آن تخوض صراعاً بين نفسها وبين المطلوب منها في هذه المهنة ؛ أحدث مشوقة تدخلنا عالم التحرير وأناقة المشاهير .!

Frida

فريدا هو فيلم سينمائي من إنتاج عام 2002 لشركة وارنر برذارز، رشح الفيلم لنيل جائزة اوسكار لأفضل ممثلة سينمائية وفازت بها الممثلة سلمى حايك. إذ روت قصة حياة الرسامة فريدا في مكسيكو سيتي بين جدران منزل الأسرة: لا كازا أزول “البيت الأزرق”. فكانت فريدا كالو رسامة محبة للخير ذات حيوية وبريق، حيث نشاهد من خلال هذه الفيلم قصة حياتها المليئة بالأحداث من خلال مواجهتها الألم من الاصابة بالشلل وزواجها العاصف في أعمالها. كل هذه المحطات التي عاشتها في حياتها حاولت تحويل الألم فيها إلى أمل من خلال لوحاتها التي لا تزال شاهدة على امرأة سريالية عميقة الفكر وقوية الشخصية .

Coco Before Chanel

كوكو قبل شانيل؛ فيلم فرنسي تم إنتاجه في 2008 بطولة الممثلة “اودري تاتو” تبدأ أحداث الفيلم بعد عدة سنوات من ترك “جابريلا شانيل” للملجأ؛ الذي أودعها فيه والدها على وعد بالعودة ، وهي تعمل بإحدى الحانات المحلية كخياطة للمغنين، كما تشاركهم الغناء أحيانا، حيث لقبت بـ”كوكو” تيمنا بالأغنية التي اعتادت غناءها آنذاك. تنتقل حياة “كوكو” لمستوى آخر بعد علاقتها بالضابط “بارون بالسان”؛ الذي أدخلها عالم الطبقة الراقية للمجتمع الفرنسي وصالونات النخبة حيثُ احتلت القبعات التي صنعتها في بداياتها رؤوس سيدات المجتمع المخملي وهو ما حفزّ شانيل على إطلاق مجموعة من الأزياء الفاخرة والحقائب والعطور حتى يومنا الحالي ؛ بإختصار الفيلم من أجمل الأفلام التي تجعل المرأة تلحق طموحها مهما كانت العواقب محطمة لطريقها ؛ لكن الثقة بالنفس والصبر والعمل الشاق هو ما يحلق بالمرأة من الثرى إلى الثريا ..

Grace of Monaco

أميرة موناكو ؛و فيلم تم إنتاجه في بلجيكا وفرنسا وصدر في سنة 2014. الفيلم من إخراج اوليفيه داهان. وبطولة “نيكول كيدمان” حيث اقتمصت شخصية الممثلة الأمريكية السابقة غريس باتريشا كيلي التي تنازلت عن الشهرة وأضواء هوليوود وتزوجت من “رينييه الثالث” أمير موناكو.؛ فركز الفيلم على دور غريس كأميرة ودورها الرئيسي في إنقاذ إمارة موناكو من إحتلال فرنسي أثناء رئاسة الرئيس الفرنسي شارل ديقول في أوائل الستينيات. ويحمل الفيلم في طياتهِ أجواء من الغموض والتشويق على القصة الحقيقية من حيث الشخصيات الكثيرة والأحداث المتتالية والتي تنتهي بنهاية مأسوية لإميرة القلوب غريس كيلي .!

Gia

جيا هو فيلم دراما تم إنتاجه في الولايات المتحدة سنة 1998. الفيلم من إخراج ميشيل كريستوفر، وهذا الفيلم من بطولة أنجلينا جولي؛ إذ يروى قصة حقيقية لحياة أحدى الفتيات التي جذبها عالم الموضة وعرض الأزياء ففرضت نفسها عليه حتى حققت أكثر مما تتمنى .. لكنها بنفس الوقت امرأة غير متوازنة في حياتها الشخصية والنفسية والجسدية حتى ؛ عكس الفيلم أحداث  أشهر عارضات الأزياء في أواخر السبعينات، بعد أن نجحت فى الوصول إلى الصدارة فى عالم الأزياء. فيلم يحمل صراعات المرأة المشهورة بينها وبين محيطها في اجمل روائع جولي التي صورت قصة صعودها وسقوطها بلعبها لدور العارضة جيا فتوحدت معها جولي حد الاكتئاب، الفيلم الكئيب الذي يدور حول عالم الأزياء، سطوة الجنس، المال والمخدرات، جعل أنجلينا تشعر أنها أقرب لقصة حياتها السابقة .


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك