“إدمان التسوق” ؛ أسبابه وطرق فعّالة لعلاجه .!

199
1

هل تثيركِ واجهات المحلات ..؟؟ هل تعشقين اقتناء كل شيء تقع عليهِ عينيكِ ..؟؟ هل تنفقين الكثير من المال بشهادة جميع من حولكِ ..؟؟ هل تمضين معظم أيام الأسبوع متسوقة ومتفرجة ..؟؟ هل تشترين أشياء مكدسة لديكِ ولستِ بحاجة ماسة لها ..؟؟ إذا انتهت كروت المصرف لديكِ بتلال الديون ؛ وطار المعاش على الأحذية والحقائب والفساتين والعطورات والماكياج أو حتى حاجيات المنزل الغير ضرورية .. فآهلاً بكِ في هذه المقالة المقدمة من مجلة المرأة العربية؛ والتي ستخبركِ وتعالجكِ من إدمان التسوق الذي تعاني منهُ كثيراً من السيدات حول العالم ؛ لذلك غدا مرضاً وإدمان اكثر من كونه هواية أو حاجة .. وإليكِ أبرز ما تحتاجينهُ لتعرف على حالتكِ وتشخصيها ومن ثم علاجها .. بإذن الله ..!

ماهو مصطلح “هوس التسوق” ..؟؟

هو مصطلح تقني يصف الرغبة القهرية للتسوق ، ويشار إليه عادة باسم التسوق القهري, إدمان التسوق، إدمان التسوق أو الشراء القهري أو الرمزCB. ويعتبركل من هؤلاء إما حالة إدمان سريري أو اضطرابات السيطرة على الاندفاع  ..

اعراض التسوق القهري ..؟!

1) التسوق في الخفاء لمنع نصائح المقربين مع الحرص على شراء أشياء ليست ضرورية وأولوية بالنسبة لهم ..!

2) إهدار الوقت والمال في آنِ واحد والرغبة من التحرر من الوحدة واللجوء للتسوق كحل بديل يجعلهم يشعرون بالأفضل ..!

3) الغضب والتوتر عند عدم القدرة على الحصول على شيء يرغبون به وفي بعض الأحيان يلجأ المهووس للسرقة لأخذ رغبتهِ ..!

4) الرغبة في الخروج من كآبة عاطفية أو فشل في امرٍ ما واللجوء إلى البذخ والترف في التسوق لنسيان كل الهموم والمشاكل ..!

5) الحرمان بسبب الطفولة القاسية ؛ لذلك الرغبة في الانتقام من الماضي بشراء اشياء طفولية لتعويض حرمان الماضي ..!

6) وآخيراً لابد من الإشارة إلى رغبة المتسوق المهووس بكيد وقهر كل من حولهِ لتميزه بشراءه اشياء قد لا يقوى ممن حولهِ على شرائها ..!

ماهي أبرز عواقب إدمان التسوق ..!؟

1) يمكن للعواقب المترتبة على التسوق القهري , أنّ تكون مدمرة ، كما “الزواج والعلاقات طويلة الأمد… حيت تقع تحت ضغط شديد”، بينما في الوقت نفسه “قد يبدأ المشترون القهريون مواجهة صعوبات في عملهم”.. 

2) كما يمكن أن تتضمن كذلك المشاكل العملية والعاطفية خرب تاريخ الائتمان, سرقة أو اختلاس من المال، تخلف القروض، المتاعب المالية العامة وفي بعض الحالات المالية كالإفلاس أو الحجز أو السجن ..

3) الشعور بالفشل والكآبة .. واللجوء للتدخين أو المشروب لتناسي شعور القلق والإحباط ؛ لاسيما أن الشعور الذاتي بفقدان السيطرة والخلافات المستمرة من قبل الأهل والأصحاب والشريك أيضاً هي مشاعر تدفع بالجنون للبعض ..

والآن .. ماهي أبرز الحلول للشفاء من هذا الآدمان الخطير..!

1) تذكري أن كل شيء يحتاج لوقت ؛ لذلك خففي التسوق قدر الإمكان حتى ولو على النت كي تحفزي نفسكِ على قدرتكِ لظبط نفسكِ والتحكم بمالكِ ..

2) اهملي بطاقات الائتمان وخصصي المال نقداً أثناء التبضع ؛ لكن يجب أن تكتبي كل ما تحتاجينهُ على ورقة لشراء هذه القائمة فقط ..

3)  تجنبي العروض والإعلانات البارزة عن المنتجات في المتاجر ، أنها ستسبب في تشتت ميزانيتكِ كونها ستثيركِ وتعيدكِ للإدمان ..

4) مهما كان المال متوفر لديكِ ؛ فلا تحاولي إثارة غيرة من حولكِ بل احرصي على كسب ثقتهم بعلمكِ وعملكِ وأخلاقكِ ليس مالكِ وهداياكِ واغراضكِ الثمينة ولا تكوني صداقات من هذه النوعية لأن متى ما طار المال سيطيرون معهُ ..

5) احرصي على عدم شراء منتج يتوفر لديكِ منه أكثر من اثنين ؛ وإذا كنتِ لا تستطيعين ظبط نفسكِ اجلبي صديقتكِ أو شقيقتكِ كي تقوم بظبط تسوقكِ ..


شاهدي أيضاً :



كلمات ذات صلة

تعليقات الفيسبوك