نصائح جدّية لكل “أمُّ جديدة” .!

طفلك
4.4K
1

إذا كنتِ ماما جديدة أو لازلتِ حاملاً بطفلكِ الأول أم ستكوني أماً للمرةً الثانية .. دعينا نقدم لكِ أبرز النصائح الطبية والتي يوصي بها الأطباء لكل الأمهات ؛ فمهما كانت لديك خبرة في العناية بالأطفال هذا لن يكفي كي تعتني بطفلك بطريقة صحية وسليمة وقد تقعين في بعض الأخطاء أو العادات الخاطئة التي نتعلمها من الآخرين ونجهل أنّها عادات خاطئة .. واليوم تعلمي معنا خلال هذه المقالة أبرز الخطوات الصحية والطبيعية للعناية بالرضيع .. وإليكِ …!

1) خلال الرضاعة الطبيعية يجب أن تقومي بهذه الخطوات وهي .. التصاق كامل جسم الطفل بجسم الأم ثم فتح فم الطفل باتساع ؛ تلامس ذقن الطفل مع ثدي الأم ؛ مص الطفل الثدي ثم التوقف ثم مص ثم توقف بطريقة منتظمة بطيئة و بعمق لسماع صوت البلع .. فيي حين يكون هدوء الطفل و استرخاؤه على استقامة رأس الطفل و جسمه في خط واحد .. وآخيراً احرصي على مواجهة وجه الطفل للثدي و انفه على الثدي إذ يمكن للطفل أن يتنفس حتى مع ملامسة انفه لثدي الأم .. 

2) احرصي أيتها الأمَّ أن يساعدك أحد في حمام طفلك الرضيع ، كي لا ينزلق منك أثناء الحمام بسبب صغر حجمه .. أما إذا كان الجو بارداً يفضل أن تقومي بحمام الطفل في غرفة النوم وتشغيل المدفئة وتدفئة ملابسه، وعدم أخذ وقت طويل كثيراً في حمامه حتى لا يصاب بالبرد أو المرض ، وتأكّدي من تنظيف جسمه جيداً وما بين أصابعه ودلّكي رأسه برفق بالشامبو المخصّص للأطفال، وبعد الحمام تأكدي من تجفيف أذنيه جيداً وجسمه أيضاً، ولا يفضّل إخراج الطفل خارج المنزل بعد الانتهاء من حمامه، بل يفضّل أن ترضعي طفلك وتتركيه لينام بهدوء وسلام ..

3) يجب التأكّد من نظافة حفاظ الطفل وجفافها حتى ينام بهدوء وراحة ؛ كما احرصي على استخدام البودر الخاص للأطفال لمنع طفلكِ من التسمط والجفاف .. ويفضل تنظيف طفلكِ بفوط ناعمة ومعطرة وعدم استخدام الماء الساخن أثناء التنظيف لمنع تهيج واحمرار بشرة طفلكِ الرضيع خاصةً إذا كان الرضيع مصاب بالإسهال ..

4) على كل أمُّ مثالية أن تعتني جيداً بأغراض الطفل خاصةً مع أغراضهُ الشخصية التي يجب أن تكون معقمة دائماً ، أي يجب أن تقومي بغلي الرضاعة واللهاية بالماء والتأكّد من أنّها وصلت مرحلة التعقيم جيداً، وذلك حتى تمنعي وصول الجراثيم لطفلك الرضيع ولكي لا يصاب بالأمراض .. 

5) قد يلجأ الرضيع إلى البكاء بشكل مستمرّ بالرغم من أنّك قمت بإرضاعه وغيار حفاظه ، ولكنه لا ينام أو يهدأ ويسكت فبكاء الطفل المستمرّ بدون سبب يعني أنّه يشعر بالمرض ، ولكن لأنّه طفل صغير فلن يستطيع البوح بما يؤلمه وأنت لن تكوني قادرة على أن تخمّني ما به لذلك يفضل استشارة طبيبه الخاص لتشخيص مشكلة البكاء التي قد تكون بسبب آلم في الأذن أو قد يكون مصاب بالبرد أو الرشح أو أي مرض آخر ، فعندما يقوم الطبيب بتحديد مرضه فسوف يصف لك العلاج المناسب كي يشفى طفلكِ ويتعافى تماماً مع استمراركِ بإتباع نصائح طبيبهُ ..

6) بعض الأمهات تشتكي من إصابة طفلها بالمرض كل حين ومين .. لذلك تنصحكِ المرأة آونلاين بضرورة أن تبعدي الأطفال الصغّار أو حتى الكبّار عن طفلك الرضيع وتتجنّبي أن يقتربوا منه كثيراً أو أن يعطسوا في وجه طفلك فينقلوا له الجراثيم والعدوى ؛ لاسيما أن الطفل مناعتهُ ضعيفة وهشة للغاية .. لذلك احرصي على حمايتهُ وإحاطتهُ بحبكِ وحنانكِ وعطفكِ أنتي وحدكِ ..!

7) خلال نوم صغيركِ .. يجب أن تولي أهمية كبيرة لهذه المسألة فكثيراً من الأطفال الرضع قد يكونوا معرضين للاختناق أثناء النوم نتيجة انسداد مجارى التنفس لديهم .. لذا يفضل أن يكون قريب منكِ ويفضل أيضاً أن يكون سريرهُ آمن ودافئ كي يحظى بنومٍ هني ..!

كانت هذه ابرز النصائح التي أردنا مشاركتكِ إياها من مجلة المرأة العربية .. على أمل أن تشاركينا تجربتكِ في الحمل والرعاية .!


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك