صبار الألوفيرا.. فوائده وأضراره على الصحة

صحتك
366
1

صبار الألوفيرا هو عبارة عن نوع من النباتات، يتميز بأوراقه الثخينة ويعرف بفوائده العديدة ليس فقط على البشرة، وإنما على الصحة بشكل عام فهو يساعد على الشفاء الداخلي والإصلاح والتطهير عند تناوله كمشروب غذائي. وعلى الرغم من ذلك، فإن عصير الألوفيرا من الممكن أن يتسبب بأثار جانبية ضارة، تختلف أعراضها وفقاً لردة الفعل التي يمكن أن تبديها أجسامنا، لذلك لا ينبغي أن يؤخذ إلا حسب التوجيهات، أو وفق إرشادات الطبيب.

فوائده للجهاز الهضمي:

يحتوي صبار الألوفيرا على مركبات مغذية تساعد على شفاء وتهدئة البشرة عند استخدامها خارجيا، ولذلك من المرجح أن يكون لها نفس الفوائد على بطانة الجهاز الهضمي عند تناولها.

وهناك بعض الدراسات تشير إلى أن صبار الألوفيرا يعزز الشفاء وإصلاح القرحة المعدية والأمعاء. وبالإضافة إلى ذلك فان عصير صبار الألوفيرا يمكنه أن يزيد من نسبة البكتريا السليمة في الأمعاء التي تساعد على الهضم.

الفوائد المناعية:

يملك عصير صبار الألوفيرا عدة فوائد مناعية، بفضل احتوائه على خصائص مضادة للبكتريا والفيروسات، الأمر الذي يساهم في مكافحة الفيروسات، مما يساعد الجهاز المناعي على تطهير الجسم من السموم ومسببات الأمراض.

إضافة إلى ذلك، يساعد عصير صبار الألوفيرا على تحقيق التوازن بين وظائف الجهاز المناعي، مما يساعد في الحد من آثار الحساسية الموسمية، والتهاب المفاصل الروماتويدي وغيرها من الاضطرابات المناعية الالتهابية.

فوائده للقلب:

تناول صبار الألوفيرا قد يساعد على تحسين الدورة الدموية لدى الإنسان. كما أظهرت الدراسات السريرية أن صبار الألوفيرا يساعد أيضاً على خفض مستويات الدهون عند مرضى الكلى الذين يعانون من ارتفاع الكولسترول في الدم، لأنه يساعد على تقليل الرواسب الدهنية التي تسبب الجلطات المفاجئة التي تصيب شرايين القلب بشكل خاص أوالجسم بشكل عام. كما بينت بعض الدراسات أن استخدامه يؤدي إلى تحسن ملحوظ لدى المرضى الذين يعانون من داء السكري.

الإسهال:

أما العوارض السلبية التي قد تنتج عند شرب عصير صبار الألوفيرا، فتبدأ من الإصابة بالإسهال، لأن هذا العصير يحتوي على مادة تدعى “الأنثراكينون” وهي مادة ملينة تسبب الإسهال. وكما نعلم فإن الإسهال الشديد يمكن أن يسبب الألم والتشنج والجفاف. لذلك فإنه من الضروري استشارة الطبيب قبل تناول هذا العصير، كما يجب عليك الحذر من تناول أنواع الصبار التي لا يفترض استخدامها بنفس الطريقة. 

التفاعلات الدوائية:

مثل غيرها من المكملات العشبية، من الممكن أن يسبب تناول صبار الألوفيرا بعض التفاعلات السلبية مع الأدوية، وفي هذه الحالة من الممكن أن يمنع أو يزيد من الآثار الجانبية للأدوية، لذلك يمنع تناوله مع أدوية السكري، لأنها ربما تزيد نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري. بالإضافة إلى ذلك يمكن أن يتسبب تناوله مع الأدوية المدرة للبول في فقدان البوتاسيوم في حالات مرضى القلب.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك