دراسة : السمنة تحول دون الاستمتاع بالنوم

منوعات
285
0


دراسة : السمنة تحول دون الاستمتاع بالنوم

هناك مفهوم شائع بأن قلة النوم تؤدي لزيادة الوزن، ولكن الخبراء وجدوا كذلك بأن السمنة بدورها
عامل مسبب للأرق، ما دفعهم إلى التوصية بإتباع حمية غذائية وبرنامج رياضي لتحسين نوعية النوم.وتضاف
الدراسة، التي أعدها عدد من الباحثين في جامعة جون هوبكنز” الأمريكية، إلى نتائج عدد من الدراسات التي
خلصت إلى وجود صلة بين قلة النوم والسمنة.

وتُظهر الدراسة أن أفضل السبل للاستمتاع بنوم جيد هو إنقاص الوزن عبر اتباع حمية غذائية
محددة أو المزج بين الحمية الغذائية وأداء تمارين رياضية.

وفي الدراسة، تابع الباحثون 77 مشاركاً يعانون من السمنة والفئة الثانية من مرض السكري،
أو حالة ما يعرف بـ”قبل السكري – prediabetes”، عقب تحديد أنماط مشاكل النوم التي تنتابهم من قلق أو
إجهاد، أو مشاكل ضيق أو انقطاع التنفس، أو النوم المتقطع أو الإسراف فيه، بجانب استخداماتهم
للمهدئات.
وتم تقسيم المشاركين، عقب قياس “مؤشر كتلة الجسم” إلى مجموعتين، واحدة أخضعت لحمية غذائية
لتخفيف الوزن والقيام بتمارين بدنية، فيما انتظمت المجموعة الثانية في برنامج لتخفيف الوزن عن طريق
الحمية الغذائية فقط.
وكشف الباحثون، وبحسب مجلة “تايم” الشقيقة لـCNN،  بأن المشاركين، وبعد إكمال البرنامج الذي
بلغت مدته ستة أشهر، فقدوا نحو 6.8 كيلوغرامات في المتوسط، و15 في المائة من حجم الخصر، كما تحسنت
نوعية النوم لديهم بواقع 20 في المائة تقريباً.
وقال بروفيسور كيري ستيورات، من جامعة جون هوبكينز، والذي قاد البحث: “أهم عنصر لتحسين
نوعية النوم، وبحسب دراستنا، هو خفض شحوم الجسم عموماً، وتحديداً البطن.”
ولا يؤدي إنقاص الدهون بمنطقة البطن لتحسين نوعية النوم فحسب، بل قد يعني تراجع خطر الإصابة
بأمراض القلب.
وأضاف ستيوارت: “إذا كنت تعاني من تراكم الشحوم بمنطقة البطن فهذا يمنع الرئة من التمدد
بشكل كامل، ما يصعب عملية التنفس أثناء النوم، ويؤدي ذلك إلى الاستيقاظ ليلا.”



شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك