المرأة التي أطاحت بمدير المخابرات الأميركيه

منوعات
273
0


المرأة التي اطاحت بمدير المخابرات المركزية الاميركيه

نقلت قناة الجزيرة خبراً عن كشف وسائل إعلام أن المرأة التي أطاحت بمدير المخابرات المركزية الأميركية

(سي آي أي) ديفد بترايوس هي ناشطة في المنظمات التي تدعم القضايا العسكرية

وعائلات العسكر في ولاية فلوريدا-وصديقة مقربة من بترايوس وعائلته منذ أكثر من خمس سنوات.
وتبين أن الغيرة بين امرأتين كانت السبب الرئيسي وراء انكشاف علاقة بترايوس بالضابطة المتقاعدة في الجيش وكاتبة سيرته الذاتية بولا برودويل خارج إطار الزواج واستقالته من منصبه.

وأفادت وسائل إعلام أميركية بأن كيلي من مدينة تامبا بفلوريدا هي التي أبلغت مكتب
التحقيقات الفدرالي (أف بي أي) بتلقيها رسائل تهديد أذعرتها فتم تعقبها
ليتم اكتشاف أن برودويل (40 عاما) -متزوجة من طبيب ولديها ولدان- هي من

أرسلتها وتم أيضاً خلال تعقب المحققين اكتشاف رسائل أماطت اللثام عن
علاقتها ببترايوس.

ونقلت وسائل الإعلام أن برودويل اعتبرت كيلي خصماً لها في علاقتها مع بترايوس، ولهذا السبب هددتها. وأصدرت كيلي وزوجها بياناَ أكدا فيه احترامهما لبترايوس وعائلته واعتزازهما بصداقته التي ترجع إلى أكثر من خمس سنوات، ودعوا لاحترام خصوصية عائلتهما.

وأكد مصدر مقرب من عائلة بترايوس صداقته لكيلي وزوجها (أخصائي بجراحة السرطان) منذ
عام 2008 واستمرت حتى 2010 حينما كان بترايوس قائدا للقيادة الوسطى في الجيش الأميركي التي كان مقرها بفلوريدا.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك