الـ Sexsomnia تهدّد الفراش الزوجي

منوعات
577
0


الـ Sexsomnia تهدّد الفراش الزوجي

الباراسومنيا Parasomnia، أحد تصنيفات اضطرابات النوم المعروفة بوصفها اضطرابات سلوكية حركية لا إرادية تحدث خلال النوم، وتتضمّن أنواعا عدة: كالمشي والكلام والأكل أثناء النوم وتمثيل الأحلام، وحديثا اضطرابات النوم الجنسية Sexsomnia.فكما يتعرّض الأطفال، في كثير من الأحيان، إلى الذعر بسبب الأحلام المفزعة، فإن البالغين يتعرضون للتحفيز الجنسي، إما عن طريق الأحلام أو عن طريق لمس شريكهم في الفراش.

إضطرابات النوم الجنسية ظهرت منذ عشرين سنة تقريباً، ولا تزال خارج مجموعة «الباراسومنيا”. في هذه الحالة، تكون أجزاء الدماغ المسؤولة عن التفكير والتخطيط مغلقة تمامًا، لكن الجزء المسؤول عن ممارسة الجنس أو تناول الطعام لا يزال يعمل، وفي هذه الحالة تكون، ممارسة الجنس أثناء النوم، غير مسيطر عليها، وبسبب توقف عمل أجزاء الدماغ المسؤولة عن التفكير فلا يتمّ تخزينه في الذاكرة، وينسى الشخص ما حدث عند استيقاظه. هذا النوع من إضطرابات النوم ينتج عنها ممارسة العادة السرية أو الملاطفة، أو محاولة الانخراط في عملية جنسية مع شريك الحياة بطريقة غير معتادة، في غياب وعي تام أو تذكر القيام بمثل تلك الممارسات.

وقد تزايد الاهتمام العلمي والاجتماعي بالاضطرابات الجنسية المصاحبة للنوم، وتخوّف البعض، مع انتشار هذه الحالة، أن يتمّ استخدامها في الدفاع عن اتهامات خطيرة بالاعتداء الجنسي، وليس من المستغرب أن يستخدمها البعض كعذر مريح. وبالفعل حصل ذلك، ففي عام 2005 برّأت محكمة كندية رجلا من تهمة الاعتداء الجنسي بعد ثبوت تشخيصه بهذا النوع من اضطرابات النوم، وعلى الرغم من استئناف الحكم، فإن جلسة الاستماع أيّدت حكم البراءة عام 2008.

الرجال معرّضون أكثر لاضطراب النوم الجنسي

عن علاقة اضطراب النوم الجنسي بجنس الشخص، فيقول الأخصائيون أن الرجال يتعرّضون بنسبة أكبر من النساء لاضطراب النوم الجنسي، الذي يوصف أحياناً بالعنيف أو غير الطبيعي وحتى العدواني، وقد يتذكر بعض الرجال المصابين به أحلاماً تحوي ملاطفة أو إثارة جنسية أو ممارسات جامحة.

هذه السلوكيات تحدث خلال مرحلة النوم العميق (غير الحالم) بصورة حصرية، ويمكن أن تستمر لمدة 30 دقيقة. وتساعد بعض العوامل الأخرى كانقطاع التنفس أثناء النوم، وتناول الكحول والحرمان من النوم، على ظهورها وزيادة حدّتها. وعموما يمكن أن تظهر هذه الاضطرابات السلوكية الجنسية نتيجة أي اضطراب يسبّب كثرة التململ والاستيقاظ أثناء النوم.

دراسة حديثة: اضطرابات النوم الجنسية أكثر انتشاراً من المتوقع سابقاً

تأكيدا لما ذُكر، نتائج دراسة حديثة تم تقديمها خلال فعاليات اللقاء السنوي الرابع والعشرين لاتحاد منظمات النوم العالمية في شهر حزيران 2010، تبين منها أن 8% (67 شخصاً من أصل 832 من أفراد العينة تحت الدراسة) يقومون بنشاطات جنسية أثناء النوم، في دليل واضح على أن اضطرابات النوم الجنسية أكثر انتشاراً من المتوقع سابقاً، خصوصاً لدى الرجال (3 أضعاف مقارنة بالنساء). كما اشتكى بعض هؤلاء المرضى من الأرق واضطراب المزاج، وفرط الإعياء والنعاس أثناء النوم، لكن تكرار هذه الأعراض إضافة إلى تناولهم الكافيين أو تعرّضهم للتدخين، لم يختلف كثيراً عن غيرهم من غير المصابين باضطرابات النوم الجنسية، بيد أن 16% منهم (مقارنة بـ7% من غيرهم) اعترفوا بتناولهم بعض المواد المحظورة المخدرة.

ورغم ان هذه النسبة كبيرة (8%)، فإن 4 أشخاص فقط من مجموع العيّنة تحت الدراسة اشتكوا من إصابتهم بهذا النوع من الاضطراب، في إشارة إلى ضرورة إضافة هذه الأعراض في استبانة اضطرابات النوم، وسؤال مرضى مشكلات النوم عنها بصورة واضحة.

المصابون يتجنّبون الحديث عنه أو الشكوى منه

وكتعليق أخير على هذا الموضوع، فإن اضطرابات النوم الجنسية تستحق مزيداً من الدراسات العلمية، للوقوف على مدى انتشارها وأسبابها وطبيعتها، إضافة إلى أساليب علاجها، ومعرفة مضاعفاتها السلوكية والاجتماعية، وخاصة على التوافق النفسي والجنسي بين الزوجين، فكثير من المصابين بهذا الاضطراب، يتجنّبون الحديث عنه أو الشكوى منه، منعاً للإحراج وتجنباً للتفسيرات المضطربة من أصدقائهم أو أقربائهم.

وفي بعض الحالات القصوى من اضطرابات النوم الجنسية، يلجأ الأطباء إلى وصف بعض العقاقير التي يتمّ تناولها قبل النوم، لكن يرى الأطباء أنه من المهم التركيز على توفير شروط النوم الجيد أولاً، كعدم إحداث ضوضاء في مكان النوم أو وجود إضاءة،  وعدم تناول كافيين بعد الرابعة مساء، إلى جانب عدم تناول الكحوليات قبل الذهاب إلى الفراش، ومحاولة الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، لأن الحرمان من النوم يفاقم الحالة.  الاسترخاء ومضادات الاكتئاب قد تساعد أيضًا، لأنها تعمل على التخلص من الضغط الذي يعتبر أحد العوامل الرئيسية المسبّبة لتلك الحالة.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك