اختياري للألوان الفاتحة لمسة تزيد الديكورات المنزلية تأثيرا إيجابيا على الإنسان

منوعات
298
0


اختياري للألوان الفاتحة لمسة تزيد الديكورات المنزلية تأثيرا إيجابيا على الإنسان



كشفت مصممة الديكور المغربية لمياء البرغي في حديث خاص لمجلة المرأة العربية ان اختيار الألوان الخاصة بالمنزل صعب جدا ويسبب الكثير من الحيرة في صفوف الراغبين في تجديد ديكور منزلهم  أو حتى من يقبل على تأثيثه لأول مرة ، لذلك لابد من استشارة خبراء الديكور الذين ينصحون ويرشدون الأشخاص إلى اختيار الأمثل والأنسب من الجوانب جميعها حتى تحقق لمسة الأناقة والتميز والجمال فضلا عن التناسق في فضاءات المنزل كلها ، فاختيار اللون المناسب للمنزل كذلك يتطلب الذوق الرفيع هذا فضلا عن اعتماد الصيحات الجديدة في السوق والمواكبة للموضة والتي تريح الإنسان وتبحث على الهدوء النفسي أولا وقبل كل شيء .”



وأضافت البرغي ان ” الألوان الفاتحة من أكثر الصيحات رواجا في عالم الديكور لاسيما في السنوات الأخيرة حيث حققت إقبالا ملحوظا لما لها من ايجابية ومميزات تحققها للفرد ، إضافة إلى أنها تضفي نوعا من الجمالية الراقية وتجعل الفضاءات تبدو أكثر شساعة ، عكس الألوان الداكنة التي تقوم بجعل المكان يبدو ضيقا ، وهذا لا يمنع ان لها ايجابيتها كذلك فهي تساهم في منح المكان حميمية ودفء عائلي مميزة، ويمكن اختيار الألوان الفاتحة لاسيما أننا على أبواب فصل الصيف ما يساهم بشكل كبير في منح المنزل تغييرا ملحوظا وجعل فضاءاته تبدو غاية في التألق وتجديد ، وذلك عن طريق دهن الجدران بألوان فاتحة أو اختيار ديكورات وأثاث وإكسسوارات بألوان زاهية تضفي الجمالية والاختلاف على المكان ، فيمكن اعتماد اللون الأزرق مثلا في الجدران ويفضل ان يكون لونا فاتحا فهو يساهم في خفض ضغط الدم ودقات القلب ويجعل المكان يوحي بالراحة النفسية والسكينة ، ويفضل اعتماد ألوان أخرى معه حتى لا يبدو حزينا وباردا ، لاسيما إذا تم استخدامه على الجدران ما يتطلب اعتماد ألوان غامقة بعض الشيء عند اختيار الأثاث والمفروشات كاعتماد الأبيض والأزرق الغامق بدرجات إما في الكنبات أو السجاد الذي يفضل ان يكون مازجا بين اللون الأبيض والأزرق ، مع إضافة بعض اللمسات من الإكسسوارات والديكورات الخفيفة على المكان ليصبح أكثر حيوية وجمالا.”



وأضافت لمياء ان ” الفضاءات تتطلب منا الكثير من العناية التركيز من اجل جعلها أنيقة ومميزة بألوانها الراقية والزاهية ، ويمكن تغيير إحساسنا بها بتغيير الألوان واستخدام ألوان أخرى جديدة وفاتحة كاعتماد اللون الأحمر الذي يمنح الحيوية والنشاط ويشجع على خلق مجال للحوار ويمكن اعتماده في غرفة الجلوس أو حتى في غرفة النوم ومزجه باللون الأبيض أو في الأثاث واعتماد لمسات مميزة وأنيقة كالزهريات الزجاجية والوسائد الملونة والكراسي الخشبية بلون ابيض أو لون الخشب الطبيعي ما يعطي المكان لمسة من الجمالية والرقة ، كما انه لون يتماشى كثيرا مع جميع الفصول ويمكن اعتماده كذلك في المطبخ بمزجه مع لمسة من اللون الرمادي في الخزائن والأثاث والديكورات وحتى الستائر والإكسسوارات.”


وأشارت المصممة إلى ان ” اللون الأصفر والأخضر كذلك تعد من الألوان الصيفية التي يمكن اعتمادها في غرف نوم الأطفال وحتى في الصالون وغرفة الجلوس فهي توحي بالسعادة والراحة والانتعاش إلا أنه من الأفضل دائما مزجها بألوان أخرى تكسر حدتها كاعتماد الأصفر والأبيض أو الأصفر مع الأزرق الفاتح ، إضافة إلى الأخضر مع الأبيض أو الأخضر مع المبني أو مزج الأخضر مع الأصفر فهي من اللمسات المميزة التي لقيت إقبالا كبيرا لاسيما عند تأثيث غرف نوم الأطفال ، إذ تحقق الراحة النفسية والهدوء وتعطي المكان جمالية غاية في الرقة ، ولا يتشرط اعتماد الأثاث كملا بهذه الألوان بل يمكن اعتماد احدهما واختيار الأثاث المناسب من اللون المتناسق مع لمسة من الديكورات الرقيقة والخفيفة التي تخلق نوعا من التغيير والاختلاف المميز  ، والاهم أننا نشعر بالراحة النفسية والهدوء .”



شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك