من أعماق الميثولوجيا.. كلمة يصدر غنائية ليوكو الحزينة

منوعات
265
0


من أعماق الميثولوجيا..  كلمة يصدر غنائية ليوكو الحزينة

أبوظبي- أصدر “مشروع كلمة” للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ترجمة جديدة بعنوان:
“حوارات مع ليوكو” للشاعر والروائي الإيطالي الراحل تشيزري بافيزي، والذي نقله للعربية موسى
الخميسي.

يعتبر تشيزري بافيزي أحد أبرز الشعراء الإيطاليين المعاصرين، لتأثيره البارز على حركة الشعر الحديث
الذي يعده بعضهم خلاصة لكافة الحركات التي سبقته، وطليعة متميّزة لمن أتوا بعده، فقد صيّر بافيزي

فكرة الموت، في كلّ نتاجاته الروائية والشعرية، معادلاً للحياة، عاكساً من خلالها سؤال الوجود المؤرق
للإنسان. ظلّ بافيزي متوارياً وراء قصيدته، يتفيأ تحت ظلّ الموت الذي يرتقبه ويحاوره ويحمله، حتى لحظة
المواجهة الفاجعة مع الموت في 1950 مفجّراً بذلك نبتة الموت الكامنة فيه.

اتّسم شعر بافيزي بالغنائية الحزينة، التي تقوم على مزيج من الإيقاع، خارجي متمثّل ببناء الحكاية
وأسلوب عرضها، وداخلي متجلّ في صوت العاطفة المفجع. كما تتّصف معظم قصائد الشاعر بالقصصية، ولو
أنها تنزع في الغالب نحو الخلاص وتتبّع أسلوب الحكواتي السردي الذي يصاحبه الحوار والترميز.

هذا الكتاب الذي نُشر لأولّ مرة عام 1947، ثم أُعيد نشره في العديد من المناسبات، اعتبره صاحبه أهم
عمل يغوص في عمق الأسطورة، ليفكّ رموزها الساحرة. يتألّف من خمسة وعشرين حواراً، اتسمت لغتها
بالسلاسة والوضوح، فقد رسمت حالة من الإحساس بالحدث يدعو إلى التفكير والتأمل. حيث تبحر حواراته في
أعماق الميثولوجيا والأساطير اليونانية القديمة، من أوديب وتيريزي إلى كاليبزبو وأوديسيوس، ولاروس
وثانتوس، إلى أخيل وبيتروكلس… إلخ. إنها حوارات متوهجة تأتي بمثابة الدعوة الشعرية لمناقشة العلاقة
بين الإنسان والطبيعة، الإنسان ومصيره.

يغوص الشاعر من خلال هذه الحوارات التي كتبها بلغة مبسّطة، مناجية حياة الإنسان المعاصر، في أسرار
الموت والحياة، أسرار الألم والمعاناة، والحزن والفرح، معينه في ذلك الأسطورة القديمة.

موضوعات الكتاب متعدّدة بتعدّد الحوارات، حملت عناوين رموز الأساطير اليونانية القديمة: الحياة، الموت،
الحبّ، الفناء، الفضيلة، الوفاء، الصداقة، الحنين، الانكسار، الضعف، الخيانة، التضحية… إلخ، كلها
غايات مثلى متباينة في كل العصور التي عاشها الإنسان، إن بلوغ كل منها يحتل منطقة واقعة بين
اللحظة، الحياة، المستقبل، النهاية.

سعى المؤلف عبر تلك الحوارات إلى رسم الغايات المثلى للزمن الذي يحيا فيه الإنسان، موقناً أنه من غير
الممكن إطلاقاً بلوغ الجميع تلك الغايات. ففي كل حوار من هذه الحوارات هناك محاولة للعثور على أسرار
مّا للفكرة، وليس من الصعب على القارئ سبر أغوار ما أراد الشاعر بافيزي كشفه، فهي حالة مكاشفة،
ترتقب من الإنسان أن ينضج ويتنوّر روحياً، وهذا يستلزم أن يمتلك إيماناً قوياً بروحه.

الكتاب سَفرٌ نحو العوالم الداخلية، يؤمن فيه الشاعر أن كل رحلة تنتهي بالعودة، ما يعني أن الأدب
الحقيقي لم يفقد وظيفته العظيمة على الإطلاق. هذه الرحلات (الحوارات) ما هي إلا أسفار رمزية، تؤكد
حقيقة الإنسان الذي متى وجد نفسه فهو يستأنف البحث عن روحه؛ لهذا يستبطن “حوارات مع ليوكو” مغزى
حقيقياً لدور الإنسان في الحياة، ينحصر في السعي من أجل إغناء الروح، وإذا استطاع أحدهم بلوغ هذا
الزمن الفاصل بين الميلاد والموت، على عسره، يكون وقتها قد قدم فائدة مّا إلى الإنسانية.

من أجل جعل نتاج هذا المبدع، الذي وضع بصماته الإبداعية على مسيرة الشعر الإيطالي المعاصر، مفتوحاً
على لغتنا العربية، أنجز المترجم هذه الترجمة بعد معايشة حميمة لهذه النصوص. لم يتوان فيها عن اللجوء
إلى الترجمة الحرفية في أحيان رأى أنها لا تضر بالنص المنقول، كما حرص من جانب آخر على اختيار المفردات
الأكثر قدرة على استنطاق روح النص، من أجل تقديم العمل بكل تفاصيله الصغيرة بعيداً عن الحرفية.

مؤلّف الكتاب هو الشاعر والروائي الإيطالي تشيزَري بافيزي (1908-1950)، أحد أعلام المدرسة الأدبية
الإيطالية المعاصرة.

تصنّف أعماله ضمن الكتابات الوجودية لما فيها من طابع المكابدة والحيرة. عدّ الشاعر بافيزي الأسطورة
معينه المفضّل، الذي يستقي منه إبداعه، وربما تلك السمة البارزة التي ميزته عن جلّ مجايليه، له عدة
أعمال منشورة نثرية وشعرية منها: “الشيطان على الهضاب” و”السجن”.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك