أي نوع من البدانة تعانين؟

صحتك
625
0


أي نوع من البدانة تعانين؟

تعدّدت أنواع السمنة أو البدانة والأسباب المؤدّية لها وقد تمكّنت الأبحاث أخيراً من تصنيف البدانة بحسب أسبابها بالإضافة إلى الحلول المناسبة لكلّ نوع، إكتشفي معنا هذه الأنواع في هذا المقال 



السّمنة بسبب الإفراط في تناول الطعام : وهي النوع الأشهر والأكثر شيوعًا لدى النساء والرجال. تحدث هذه السمنة عندما تفوق كميّات السكر والدهون التي تدخل إلى جسمك حاجة هذه الأخير لها فيأخذ حاجته منها ويتراكم ما تبقى في مختلف أنحاء الجسم.


ليس من الصعب خسارة الوزن الزائد الناتج من زيادة الطعام لذا ما عليك سوى إلتزام نمط حياة صحّي بعيد من السكريات والدهون المشبعة واستبدالها بالمأكولات الغنية بالألياف والخضار والفاكهة وبالقيام بالنشاطات الرياضية ولو البسيطة منها لحرق الدهون وأخيرًا تناول كميات قليلة من الطعام تساوي حاجة جسمك فحسب.


السمنة النفسية: ينتج هذا النوع من السمنة من القلق الدائم والتوتر المزمن والكآبة، فلدى شعورك بالتوتر والضغط النفسي، يقوم جسمك بفرز هرمون الكورتيزول وهو هرمون التوتر في جسم الإنسان الأمر الذي يساعد على تجميع الدهون في جسمك ويزيد من ميلك إلى تناول كميات كبيرة من الدهون والحلويات. أفضل طريقة للتخلّص من هذا النوع هي الإبتعاد قدر الإمكان عن الضغط النفسي وممارسة الرياضة.


سمنة الغلوتين: يتمثّل هذا النوع باكتساب الوزن بشكل سريع بعد فترات طويلة من الريجيم. سمنة الغلوتين شائعة لدى النساء في سنّ اليأس أو اللواتي يعانين من عدم انتظام في الدورة الشهرية. أما علاج هذه البدانة فيكمن في تفاديك الجلوس لفترات طويلة في اليوم والقيام بالحركة أو الرياضة والتخفيف من تناول النشويات والخبز على أنواعه.


سمنة البطن: وهي البدانة المتمثلة بزيادة الوزن في منطقة البطن حيث تتجمّع كميات كبيرة من الدهون والذين يعانون هذه السمنة هم الأشخاص الذين يميلون إلى تناول كميات كبيرة من السكريات. اما حلّ هذه البدانة فهو في اتباع نظام غذائي غني بالألياف بعيدًا عن السكريات والنشويات.


سمنة الدورة الدموية: لهذا النوع من البدانة علاقة وطيدة بالوراثة وغالبًا ما يحدث في الحمل ولدى الأشخاص الذين يعانون من تورّمات في الأقدام. أما علاجها فيكمن في القيام بالنشاطات الرياضية كالمشي والركض أو صعود السلالم عوضًا عن المصعد على سبيل المثال.


سمنة الخمول: تحدث هذه السمنة لدى الأشخاص الذين لا يقومون بأي حركة وأي نشاط لتحريك الجسم أو لدى التوقف المفاجئ عن الرياضة بعدما اعتاد الجسم عليها لفترات طويلة. ويمكنك التخلّص منها عبر الإكثار من تناول الوجبات الخفيفة التي من شأنها تسريع عملية الأيض وحرق الدهون في جسمك. إ


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك