نادي سيدات الشارقة يطور مركز الجمال (جوري)

منوعات
569
0


نادي سيدات الشارقة يطور مركز الجمال (جوري)

بتوجيه من الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة في امارة الشارقة ، تم إعادة افتتاح نادي سيدات الذيد بحلته الجديدة، والذي يعتبر أول فرع من فروع نادي سيدات الشارقة يتم فيه التطوير الشامل وفق خطة التطوير الإستراتيجية بمرحلتها الثانية التي تتواصل حتى عام 2018.ويأتي تطوير فروع نادي سيدات الشارقة، في إطار إلتزام النادي في تقديم خدمة متميّزة للعملاء، وتقوية العلاقة مع الشركاء، والمساهمة الإيجابية في المجتمع وتعزيز كفاءته المالية من خلال صيانة المرافق، وترشيد النفقات، وتنويع مصادر الدخل، وتحديث البنية التحتية، إلى جانب الرغبة في تطوير الهيكل التنظيمي وأنظمة العمل، والحرص على الاستثمار في استقطاب عناصر جديدة مبدعة.  وقالت خولة السركال، مدير عام نادي سيدات الشارقة: “نحن سعداء بافتتاح نادي سيدات الذيد بحلته الجديدة ومرافقه المتجددة تنفيذاً لتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، بتطوير الفروع العشرة لنادي سيدات الشارقة، وفق أحدث المعايير وأفضل الممارسات، بما يتجاوز تطلعات العملاء، من السيدات والفتيات والأطفال، ويعزز من مكانة النادي كوجهة مفضلة، راقية وآمنة، للفئات التي يخدمها”.

وأضافت السركال: “من خلال خطة التطوير الإستراتيجية لفروع نادي سيدات الشارقة، نطمح للانتقال إلى آفاق جديدة من العمل والمثابرة والعطاء للارتقاء بالخدمات المقدمة للسيدات والفتيات المقيمات في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، بحيث يكون كل فرع من فروع النادي مكاناً مثالياً يلتقين فيه لمزاولة مختلف الأنشطة التي تُنمي هواياتهنّ وترتقي بمهارتهن وتلبي تطلعاتهن”.
وخضع نادي سيدات الذيد الذي افتتح عام 1996، إلى عملية تطوير وتحديث شاملة، بدءاً من المظهر العام للنادي، وحتى المرافق والخدمات والمباني الموجودة في الفرع، كما تمت إضافة خدمات وأقسام جديدة تلبي احتياجات المجتمع المتطور والمرأة المقيمة في إمارة الشارقة، إلى جانب استقطاب العديد من الكفاءات البشرية المتخصصة في مجالات مختلفة، إدارية وصحية وتربوية وفنية، لتقديم خدمات عالية المستوى.
وشملت عملية التطوير مرفق الصالون من خلال تصميم هوية مؤسسية جديدة للمركز مع اختيار اسم مميّز له وهو “جوري – مركز الجمال”. وتضمنت عمليات التطوير الإستراتيجي في المركز تغييرات كلية في تقسيم المبنى، مع إضافة مساحات واسعة تستوعب الخدمات الجديدة المتكاملة، وإجراء العديد من التحسينات في البيئة المكانية، بما يشمل أعمال الديكور والصيانة والأثاث، بالإضافة إلى توفير أجهزة ومعدات للصالون بمواصفات عالية ومتنوعة.
وتم تعيين اختصاصيات في مجالات التجميل المتنوعة والذين تم تهيئتهم تماماً من خلال الدورات التدريبية التخصصية لكافة الكوادر وذلك قبل الإطلاق الفعلي للمركز حرصاً على جودة الخدمة المقدمة. وبما يختص بالخدمات، تم استحداث خدمات جديدة في المركز، من بينها علاجات البشرة المتخصصة، والتدليك، والعناية المتخصصة بالشعر، والحمام المغربي، وجلسات تقشير وتغليف الجسم.

كما تضمنت عمليات تطوير النادي، تدشين “لياقة – مركز الرشاقة” بهويته المؤسسية الجديدة، وأقسامه وخدماته المتعددة، التي شملت توفير أجهزة ومعدات رياضية متنوعة بمواصفات عالية الجودة، وإضافة مرافق جديدة إلى مبنى الصالة الرياضية، من بينها غرفة السونا والبخار، والتدليك، وتطوير استديو الآيروبك، وافتتاح مقهى “لياقة” الصحي، مع استقطاب مدربات متخصصات بمجالات اللياقة المتنوعة، لتقديم الدورات التدريبية التخصصية لكادر المركز والجمهور.
وامتد التطوير إلى مركز “إبداع للمواهب” الذي سيقدم العديد من الدورات التدريبية والورش الفنية، حيث أصبح يشمل قاعتيّ تدريب وحاسب آلي حديثتين بالإضافة إلى قاعة للورش، مع توفير شاشات عرض في جميع قاعات المركز، وتجهيز قاعة استقبال تحتوي على ركن للانتظار وقسم للضيافة. وسيكون هذا المركز مؤهلاً لتقديم دورات متقدمة مثل برنامج عبقري الرياضيات، وبرامج الاتيكيت المتكاملة، ودورات الخط العربي، والفنون التشكيلية، والتصوير الضوئي، ومبادىء تصميم الأزياء والأشغال اليدوية، إلى جانب الدورات التربوية والإدارية.
ويتضمن النادي أيضاً “رواق للضيافة والمناسبات”، الذي يحتوي على عدد من الصالات متعددة الأغراض، المجهزة لاستضافة الفعاليات المختلفة، حيث تتسع إلى 200 شخص في قاعة المسرح و150 شخصاً في القاعة المتعددة الأغراض، مع توفير نظام صوتي وشاشة عرض، وفريق ضيافة يقدم خدمات رفيعة المستوى. وكذلك، تم افتتاح مطعم “مراسي” للأطباق المعاصرة، الذي يقدم تشكيلة واسعة من الأطباق المحلية والعالمية، إلى جانب خدمة البوفيهات للمناسبات الخاصة والفعاليات المؤسسية.
وتلبية لاحتياجات السيدات في مدينة الذيد والمناطق القريبة منها، تم إجراء عملية تحديث شاملة في حضانة “تاله”، شملت توسيع البيئة المكانية، وإقامة منطقة ألعاب خارجية مظللة، واستحداث فصول دراسية جديدة، إضافة إلى غرفة للتمريض، وأخرى للرضاعة الطبيعية، مع تزويد كافة مباني الحضانة بكاميرات مراقبة لضمان أمن وسلامة الأطفال.
ويهدف نادي سيدات الشارقة إلى توفير بيئة مناسبة للمرأة الإماراتية، تساهم في تعزيز دورها البارز في المجتمع، إضافة إلى الارتقاء بأفضل الخدمات والوسائل المقدمة للمرأة وأطفالها، وتوفير جو من الراحة والاسترخاء والرياضة والتعلّم. وينظم النادي العديد من النشاطات والفعاليات الفنية والرياضية والترفيهية والثقافية والصحية على مدار العام، والمخصصة للسيدات وأطفالهن، لتعزيز مساهمة المرأة في بناء مجتمع متقدم وإيجابي.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك