غرائب وعجائب الوحام ” ملف كامل “

منوعات
539
0


غرائب وعجائب الوحام

الوحام هل تصاب به الأنثي العربية ، وكذلك الغربية ؟هل هو عصري أم إلهي المنشأ ..؟ أم تأتي به العوامل الطبيعية ، جغرافية ، طقس ، طبيعة المسكن ، عوامل نفسية ، أم تتحكم به فسيولوجية المرأة .. ؟هل يأتي لأنثي ويبتعد عن أخري ..؟سمعت أن هناك زوجات يطلقن لعدم فهم و وعي الزوج ..!وأعجب بإتخاذ الزوجة القرار الأفضل باللجوء لمنزل أهلها في هذه الفترة ، مع أن الأمر محزن جدّاً للرجل .أسئلة كثيرة تزاور عقلي في هذا الشأن تمنيت أن أكون أنثي حاملاً في هذه الأوقات كي أعرف . >
> ماهي حقيقة الوحام علماً وفلسفة لمن أراد ؟>
>هل أنت سيدتي حامل في شهورك الأولي إذاً لا تتعجبي إذا ما شعرت بالرغبة في تناول أشياء >
>غريبة أو غير مألوفة، ولا تشعري بالحرج أو الخجل إذا إجتاحتك رغبة محمومة بتناول مواد غير قابلة >

>للاستهلاك الآدمي مثل الطين أو البلاستيك أو الفحم أو أصابع الطباشير علي سبيل المثال،>
> فهذا هو الوحم الذي لم يستطع العلماء حتي الآن وضع تفسير محدد لأسبابه.>
>في دراسة أجرتها أخيراً شركة «سانتوجين» البريطانية لصناعة حبوب الفيتامينات أخضعت لها مائتا >
>سيدة في أشهرهن الأولي، عبرت البعض منهن عن رغبتهن في تناول مواد غريبة مثل أربطة أحذية>
> الأطفال أو عيدان الثقاب المحروقة، في حين رغبت غالبية النساء في تناول مواد غذائية مخلوطة >
>بأشياء لا تمت لها بصلة، كـ«الآيس كريم» بالخردل، أو خبز الثوم المخلوط مع مربى الفراولة، أو >
>الشوكولاته مع السلطة وما شابه من الأمور. >
>وأكد القائمون علي الدراسة أن هذه المواد قد لا تشكل خطورة علي الحامل ولكنها قد تسبب >
>بعض المصاعب في إمتصاص الطعام وهضمه. الغريب انه رغم إنتشار هذه الظاهرة إلا أن العلماء لم>
> يتوصلوا لحد الآن إلي تحديد ماهيتها وتقديم تفسير قاطع وواضح لها. >
>فـ«الوحم ما زال بالنسبة لهم بمثابة اللغز» حسب قول الدكتور خالد سويدان أستاذ النساء والتوليد >
>بجامعة عين شمس بالقاهرة «في الماضي كانت النساء يعتقدن أنهن إذا توحمن علي نوع من >
>المأكولات أو الأطعمة أثناء الحمل ولم يستطعن تناوله، فان هذا يعني أن يولد الطفل مشوها أو به>
> علامة تميزه، فيما كان يعرف بإسم «علامة الوحم أو التوحيمة أو الوحمة»، وهو شيء غير صحيح. >
>
>
>* تفسيرات ظاهرة الوحام من نظريات بعض الأطباء :>
>
> 1- هناك نظرية تري أن الوحم هو الحالة التي يعبر بها الجسد عن إحتياجه لنوع محدد من >
>الفيتامينات أو العناصر الغذائية التي يحتاجها، إلا أن هذا التفسير غير مكتمل أو صحيح لأن الحامل>
> لن تحصل علي أدني قيمة غذائية من تناول رباط حذاء طفل أو كيس بلاستيك. >
>إذاً الظاهرة لم تفسر التفسير الدقيق حتي الآن وكلها إجتهادات».>
>
> 2- «الشيء المؤكد هو إرتباط ظاهرة الوحم بحالات القيء والغثيان التي تصيب المرأة في الشهور >
>الثلاثة الأولي، والتي قد تؤثر علي قدرتها علي القيام بمهام حياتها التي إعتادت عليها. >
>ويزداد إحساس المرأة بالغثيان والدوخة في أوقات الصباح وعند الإستيقاظ من النوم».>
>
>3- الغريب أن الوحم قد يؤثر علي حواس المرأة الأخري كالشم والسمع علي سبيل المثال، فبعض >
>النساء لا يطقن بعض الروائح التي كانت عادية أو محببة لديهن من قبل، مثل رائحة تحمير بعض >
>الأطعمة أو روائح العطور بل إن الأمر يصل بالبعض منهن إلي حد كراهية رائحة أزواجهن، ونجد كثيرا >
>من الأزواج يشكون من تغير زوجاتهم تجاههم ونفورهن منهم في فترة الوحم، وهي أمور تخرج عن >
>نطاق السيطرة من قبل الزوجة ولا تستطيع أن تتحكم فيها. >
>وهناك قصص كثيرة عن حالات طلاق حصلت في هذه الفترة لأن الزوج كان يجهل التغيرات الهرمونية >
>والنفسية التي تتعرض لها المرأة، إلي جانب حالات الاكتئاب والضيق والعصبية والتوتر التي تنتاب >
>بعض الحوامل بسبب هذه المشاعر والمتاعب من جهة، وبسبب عدم إستيعاب الآخرين لهن >
>وبخاصة الأزواج، من جهة ثانية.>
>4- يؤكد الأطباء للأسف ليس هناك علاج أو دواء محدد نصفه للمرأة للتغلب هذه الحالة، ولكن إذا >
>وجدت في نفسها أي رغبة لتناول شيء لا تعرف عواقبه فعليها إستشارة الطبيب أولا.>
>>5- ومن ناحية الطب النفسي فسرها علي أنها حالة تنتاب بعض السيدات ويصبح لديهن الرغبة >
>الملحة والقصرية في الشهر الأول من الحمل بتناول بعض المواد الغريبة التي ليس لها قيمة غذائية >
>على الإطلاق بل علي العكس فقد تنعدم منها الفائدة وتعود بالضرر على صحة الام والجنين .>
>وقد يكون الدافع هو تدمير الذات أو الإنتقام من الذات أو ممن حولها , وقد يكون صورة من صور >
>الإكتئاب النفسي أو الرغبة في لفت نظر الزوج المشغول عنها دائما للإهتمام بها أو للهروب من >
>الأمومة بكل تبعاتها وذلك بالتخلص بطريقة لا شعورية من الجنين أو رغبة في حرمان الزوج من الأبوة >
>المرتقبة وقد يكون هذا التصرف أحد صور العقاب النفسي إذا كان الحمل مرتبطا بالشعور بالذنب .>
>ويعود ذلك للتربية و النشأة المتزمتة غير الواعية حينما يرتبط الجنس بالإثم والمعصية لدي بعض >
>النساء , فيظل هذا الإحساس كامنا في عقلها الباطن وعند ظهور أعراض الحمل تشعر المرأة >
>بالإكتئاب النفسي الشديد وتندفع لا شعوريا لإلتهام هذه المواد الغريبة والضارة وقد يصاحب ذلك >
>شعور داخلي بكره الزوج وعدم الإكتراث بمطالبه .>
>
>
>
> * الأضرار الناجمة عن تناول الحامل لبعض الأطعمة :>
>
>1- كثيرا ما تندفع الحامل لتناول أطعمة ينفر منها الذوق العادي , مثالا لذلك :>
>( الفحم ، الطين الأبيض ، الصابون ، الطباشير ) , إلا أن تناول هذه المواد قد يؤدي إلي مضاعفات>
> مرضية تؤدي حتما إلي إلتهابات معوية وعسر هضم مزمن مع إحتمال الإصابة ببعض الطفيليات >
>كالدوسنتاريا ودودة الإسكاريس بسبب تناول الطين , إما تناول قصاصات الورق فقد يتسبب في >
>التسمم بالرصاص وفقر الدم وتشوهات الجنين .>
>
>2- إن تناول بعض السيدات للطباشير أو جير الحائط أو قشر البيض يؤدي إلي حدوث إلتهابات >
>بالأغشية المبطنة للمعدة , كذلك أكل الصابون يؤدي إلي إسهال مزمن وما يشبه الحروق الكيمائية >
>بالفم والمعدة .>
>
>3- أما السيدات اللواتي يتوحمن بطريقة الشم فهذا يؤدي إلي إصابتهن بنوبات ربو .>
>
>4- عادة ما تكون الاورام الدموية التي تصيب الجنين لا علاقة لها بما حرمت منه الام اثناء الحمل , >
>كما تعتقد الكثيرات , حيث تعتقد الأم أن الورم الذي يظهر علي جسم المولود بسبب عدم تناولها >
>الفراولة أو التوت الذي أشتهته في أشهر الحمل وهذا لا يوجد فيه دليل .>
>
>
> * أشهر الوحمات التي تم تسجيلها :>
>
>>::: وحمة الفراولة ::: >
>وتعرف طبيا بالورم الدموي وهي عبارة عن أوعية دموية تكونت بشكل عشوائي علي أي جزء من >
>الجسم .>
>
>
>::: وحمة ابو فروة :::>
>وتعرف طبيا بالوحمة المصطبقة المشعرة وتظهر علي الجسم منذ الولادة بمنطقة أسفل الظهر >
>وتنمو مع نمو الطفل وقد تخفي هذه الوحمة تشوها في العمود الفقري .>
>
>
>::: وحمة العنب :::>
>والمعروفة طبيا بالورم الليفي العصبي تظهر عادة في الوجه وهي طرية .>
>
>
>
>::: وحمة الشبري :::>
>وتعرف طبيا بورم الخلايا البدنية .>
>
>
>::: إضافة إلي وحمة الزبيب والتوت والكرز والشعرية  :::>
>
>
>
>
>>* بعض الخطوات العملية للتقليل من مشكلة الوحام :>
>
>
>1 – تناول وجبة خفيفة في الصباح .>
> يفضل بعض النساء أن تتناولها قبل نهوضها من الفراش ، و أنصح بتناول قطعة خبز جاف و عليها >
>قليل من المربي أو العسل ففي العسل فوائد كثيرة للحامل بصفة عامة و لمن تعاني من الوحم >
>بصفة خاصة ، وفيه فائدة للجنين ويساعد علي التقليل من الإمساك الذي يحدث للكثيرات ، كما أنه>
> مهدئ للأعصاب ويساعد علي النوم ، كما يمكن الإستعاضة عن الخبز بالبسكويت الجاف >
>أو الفاكهة غير الحامضية .وإذا استيقظت أثناء الليل فيمكن تناول أحد أقراص البسكويت .>
>
>
>2 – تجنبي الإكثار من السوائل ما عدا الماء ، إذ تشكو بعض الحوامل من تكرار التبول وهذا بسبب >
>ضغط الرحم علي المثانة فتصغر في الحجم فلا تستطيع إحتواء كمية كبيرة من البول >
>
>
>3 – لا تتناولي كميات كبيرة من الطعام مرة واحدة ، بل تناولي كميات قليلة من الطعام علي فترات >
>متعددة ، مثلا أربع أو خمس وجبات في اليوم وهذا يساعد علي التخلص من الحموضة .>
>
>
>4 – تجنبي تناول الأطعمة الدهنية و المقلية و الفطائر و الشطة و البهارات و شوربة اللحم و المياه >
>الغازية و الشاي و القهوة .>
>
>
>5 – نوعي غذائك ، فإذا كرهت اللحم فإستعيضي عنه بالفول و العدس و الحليب قليل الدسم أو >
>منتجاته ، كما أن في الفواكه و الخضار فوائد لا تعد و لا تحصي بالذات للحامل و من خصوصية >
>فوائدها أنها تمد جسمك بالفيتامينات و المعادن الضرورية لك و لجنينك كما أنها تقلل من مشكلة >
>الإمساك .>
>
>
>6 – ضعي في حقيبتك بسكويتا تحبينه لوقت الحاجة و يفضل أن يكون محتويا علي الحليب .>
>
>
>>7 – تأكدي أن من خلق هذا الجنين قد تكفل برعايته فسيأخذ ما يحتاجه و لو كان علي حساب >
>نقص تلك العناصر لديك ، لهذا إحرصي علي تغذية نفسك لصحتك أولا .>
>
>
>8 – لا تخافي و لا تقلقي إذا قل أكلك ، صحيح أن قلة الأكل مشكلة ستعانين من تبعاتها صحيا >
>و قد يتأثر بها جنينك ، ومن عجيب قدرة الله سبحانه وتعالي أن جعل إمتصاص العناصر الغذائية >
>من الأمعاء بمعدل أعلي بكثير من الحالة العادية و لا يعرف كيف يحدث ذلك بالتفصيل .>
>
>
>
>
>* خطوات عملية للتغلب علي مشكلات القئ والغثيان التي تصاحب المرأة الحامل :>
>
>ـ عدم القيام من الفراش بشكل مفاجئ في الصباح >
>ـ تناول قطعة من الخبز المحمص أو البسكويت المملح وهي في الفراش.>
> ـ عدم ترك المعدة خاوية لفترات طويلة، فمن الأمور المهمة للحامل أن تأكل وجبات كثيرة وصغيرة >
>طوال النهار بدون أن تملأ معدتها.>
> ـ تجنب الأطعمة الحريفة والدهنية التي تزيد الإحساس بالحموضة أو الرغبة في القيء .>
>ـ أهم نقطة تناسي الحامل حالة الوحم وعدم التفكير فيها كثيرا، أو في آثارها المحتملة .>
>
>
>
>* بعض الوصفات الشعبية التي تناولاتها الأمهات عن الأجداد وكانت لها نصيب في تخفيف الوحم >
>
>
>1 ـ وصفة الكمون: تنقع أربع ملاعق كبيرة من الكمون في ملعقة من الخل لمدة يوم وليلة ثم يتم >
>تحميصه بعد ذلك ويؤكل منه كل يوم . >
>
>2 ـ وصفة الزنجبيل: يؤكد العشابون وخبراء الطب الشعبي بأنه من أفضل الوسائل للحد من رغبات >
>الوحم وآثاره وتبعاته، حيث ينصحون بتناول فنجان من الزنجبيل الدافئ المحلي بعسل النحل قبل >
>النهوض من الفراش في الصباح والإنتظار لدقائق بعد الإنتهاء منه قبل القيام. فهو يهدئ من حالة >
>المعدة ويخفف من الدوخة والغثيان.>
>
>3 ـ وصفة البقدونس: تقول الوصفات الشعبية بأنه وسيلة لإراحة معدة الحامل. والطريقة هي غلي >
>أوراق البقدونس وشرب فنجان دافئ منه كل صباح .>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>
>


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك