رفات سيدة ايطالية قد يحل لغز الموناليزا‎

منوعات
597
0


رفات سيدة ايطالية قد يحل لغز الموناليزا‎

مجلة المرأة العربية- فلورنسا – بدأ باحثون رحلة بحث عن رفات المرأة التي ربما استلهم الفنان الايطالي ليوناردو دا فنشي منها لوحته موناليزا وذلك على أمل فك لغز أربك مؤرخي الفنون لما يزيد على خمسة عقود.
وزار فريق من الخبراء مزود بجهاز مسح خاص هذا الاسبوع ديرا متهدما في فلورنسا حيث يعتقدون أن جثة المرأة التي رسمها دا فينشي في القرن السادس عشر دفنت هناك.
ويقول مؤرخورن فنيون ايطاليون ان موناليزا الحقيقية تدعى ليزا غرارديني وكانت زوجة تاجر حرير ثري من فلورنسا اسمه فرنسيسكو ديل جيوكوندو يعتقد أنه هو من أمر برسم اللوحة على الرغم من أنه لا يوجد دليل قاطع على ذلك.

ويقول الباحثون انهم اذا نجحوا في العثور على جمجمتها سيتمكنون من اعادة بناء وجهها ومقارنته باللوحة.
وقد حيرت الشخصية الحقيقية لموناليزا وابتسامتها الغامضة عشاق الفن حول العالم.
وطبقا لمتحف اللوفر في باريس حيث تعرض اللوحة فإنها رسمت على الارجح في فلورنسا بين عامي 1503 و1506 وربما طلب رسمها للاحتفال بواحدة من مناسبتين.. اما عندما اشترت غرارديني وزوجها تاجر الحرير بيتهما او عندما انجبت ابنهما الثاني.
وربما يكمن السبيل لحل اللغز في دير سان اورسولا وهو بناء لم يتبق منه سوى اطلال في فلورنسا.
ويقوم العلماء باستخدام جهاز مسح يمكنه رصد المواد المدفونة بمسح أرضية كنيسة الدير الصغيرة لتحديد المناطق التي يمكن لهم بدء الحفر بها للوصول الى رفات غرارديني.
وقال سيلفانو فينسيتي رئيس اللجنة الوطنية للترويج للتراث التاريخ والثقافي ” لدينا وثيقة تؤكد دفن غرارديني في عام 1542 في الدير”.
ويقول الباحثون ان غرارديني قضت السنوات الاخيرة من حياتها في الدير ترعاها بنتاها وكانتا راهبتين ودفنت هناك.
ومن غير الواضح كم من الوقت سيتطلب مشروع البحث عن رفات غرارديني قبل الوصول الى نتيجة لكن بعضا من ذريتها اعربوا عن تشككهم.
وقالت احداهم وهي الممثلة والكاتبة نتاليا ستروزي “دعوها ترقد بسلام. ماذا يمكن أن يغيره ايجاد رفاتها في روعة لوحة ليوناردو. النظر الى عظامها يبدوا دربا من تدنيس المقدسات بالنسبة لي.” “رويترز”


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك