أخصائية كندية تقدم مساحيق تجميل حلال

جمالك
766
0

  أخصائية كندية تقدم مساحيق تجميل حلال

تقول ليلى ماندي، انها تملك الحل الامثل للمسلمات اللواتي يشعرن بأنهن ينتهكن تعاليم الاسلام باستخدام مساحيق تجميل مصنوعة من مشتقات الكحول او الخنزير، وهو حل غير اعتيادي: مساحيق تجميل “حلال”.

وتروج اخصائية التجميل الكندية التي اعتنقت الاسلام لمساحيق زينة تحمل اسم “وان بيور”، تقول انها تتميز بالمستوى العالي للعلامات التجارية العالمية لكنها تخلو في الوقت عينه من اي عناصر تحرمها الشريعة الاسلامية.

وقالت ماندي “تدخل مشتقات من الخنزير والكحول في مكونات معظم مساحيق التجميل، لذا فعلى المسلمات ان يستعملن شيئا آخر”.

ومن المصارف الاسلامية الى الفنادق الخالية من الكحول، تزداد شعبية المنتجات والاماكن التي ترفع علامة “حلال” في اوساط المسلمين الملتزمين بالتعاليم الاسلامية التي تحرم تناول لحم الخنزير والكحول والحيوانات غير المذبوحة على الطريقة الاسلامية.

وفيما لا يشتري المسلمون المتدينون في ارجاء العالم سوى الطعام الحلال، لا يزال سوق مستحضرات التجميل الحلال في مرحلة النشوء في آسيا وجديدا على مسلمي العالم العربي. ولا تباع منتجات هذه السوق في المتاجر العادية، وانما تباع عبر الانترنت من متاجر في دول مثل ماليزيا والاردن وبريطانيا.

وفي عباءة سوداء وحجاب تفلت منه بضع خصلات شقراء، قالت ماندي الثلاثينية ان “المسلمات لا يرغبن بأن تكون على اجسادهن مشتقات من الخنزير وهن يؤدين الصلاة”.

وتضيف “اتيت الى الشرق الاوسط لاتعرف على المزيد من حاجات الناس. معظمهن هنا صعقن حين اخبرتهن ان ثمة مشتقات من الخنزير على جلودهن واثرت اهتمامهن للغاية”.

تؤكد ماندي ان الهلام والدهون المؤكسدة المستخدمة في المرطبات والشامبو واقنعة الوجه وطلاء الشفاه وغيرها من مساحيق التجميل غالبا ما تستخدم فيها مشتقات الخنزير.

وفي مشروعها لمنتجات التجميل الحلال، استعانت ماندي بطبيب جلدي وكيميائي وابلغتهما بخطتها: انتاج مساحيق تجميل وعناية بالبشرة خالية من مشتقات الخنزير والكحول.

وتؤكد الكندية المسلمة ان “وان بيور” هو المنتج الذي يضمن هذه الخصائص. ولكي تشق لها طريقا في سوق التجميل الشديدة المنافسة، تقدم ماندي منتجاتها في علب يبعث شكلها على البهجة.

وقالت “اردت ان تكون العلب فاخرة للغاية وان تتوجه الى الجميع من شابات ومسنات. لا اود ان يقول الناس “ارغب حقا في شراء منتج حلال لكن تعليبه ليس جذابا”.

اخصائية التجميل الكندية التي اعتنقت الاسلام ليلى ماندي ومعها بعض مستحضرات التجميل التي تقوم بتصنيعها وهي خالية من مشتقات الكحول أو الخنزيروقد نالت منتجات “وان بيور” الاولى من نوعها في الشرق الاوسط مصادقة هيئة اسلامية في ماليزيا سبق ان صادقت على منتجات حلال اخرى من اللحوم والاطعمة.

وتبيع ماندي حتى الآن منتجاتها عبر الانترنت، وفي طائرات شركة الخطوط الجوية السعودية التي تمثل اول زبون لها منذ تموز/يوليو، وفي متجر صغير في سوق البهار المرموق في مجمع برج دبي الذي يحتضنه اطول برج في العالم.

وتوضح ان منتجاتها “مصممة خصوصا لنساء دول الخليج، واخطط لاطلاق منتجات للرجال لاحقا”، موضحة ان “ثمة اقبالا على هذا النوع من المنتجات في هذه المنطقة”.

لكن البعض في قطاع صناعة التجميل ابدوا شكوكا حيال منتجات التجميل الحلال، معتبرين ان حملات التسويق كالتي تروج لها ماندي هي من قبيل الغش بغرض الربح.

فتعبّر نورا حمدي، مديرة التسويق في متجر “بادي شوب” لمنتجات التجميل عن شعورها بأن الامر “ما هو الا عمل تسويقي، فنحن لا نستخدم اي منتجات بها مشتقات حيوانية على اي حال”، مضيفة ان الكحول التي تحتوي عليها مساحيق التجميل ومنتجات العناية بالبشرة التي تباع في متجرها “ليست من الكحول الصافية”.

واضافت حمدي “الزبون لن يشربها، هي شيء تضعه على بشرتك او ثيابك فالامر لا يتعلق بحلال او حرام او دين وانما بمنافع المنتج”.

في المقابل، قال رجل دين بارز من دار الافتاء في الامارات لوكالة فرانس برس هاتفيا انه “لا يجوز استخدام مستحضرات التجميل اذا كانت تحتوي على مشتقات من الخنزير او الكحول لانها تعتبر نجسة، ولا يجوز للانسان ان يلطخ نفسه بالنجاسة”.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك