ابنتي المراهقة .. لغز محير !

منوعات
531
0

1369122203
غالبا ما تشتكي الأمهات من الصعوبة في خلق الصيغة الأمثل للتعامل مع المراهقة والابن المراهق .
وغالبا ايضا ما يخاف الأهل والام بالذات على البنت المراهقة اكثر من الولد المراهق بحكم اننا نعيش في مجتمع شرقي مليء بالعادات والتقاليد التي لابد من الالتزام بها .
فيما يلي أفضل الطرق والوسائل للتعامل مع البنت المراهقة :

1- كوني سلسلة وتعاملي بوسطية :
السلاسة والوسطية امر لابد منه مع المراهقة والتعامل بانتظام من ناحية الشد والارخاء امر اهم (بل هو الاهم في كل ما يخص النصائح الخاصة بالمراهقين) فالمراهق ليس كالبالغ .

البالغين لهم انواع متعددة في الفكر والنوعية والنفسية فمنهم من لا يأتي الا بالقوة والحزم ومنهم من يعشق الكلام الناعم والمزين اما المراهق فيختلف اختلاف جذري (مرة يفضل التعامل معه بقوة وشدة وحتى احيانا باهانة ! ……… ومرة اخرى نعود الى اللين والكلام الطيب والتعامل الهادئ والنصح والوعض)
لذى لاتعطي اي فرصة لبنتك او اختك الصغيرة المراهقة لتحكم عليك بالقسوة المطلقة او اللين المطلق !
بالمحصلة وكمثال عابر نقول : اذا طلبت منك البنت دعوة صديقاتها بالمنزل او الذهاب الى احدى صديقاتها فلا ترفضي دائما وبنفس الوقت ولا توافقي دائما . والامر لايخص التربية ونوعية الاخلاق ولا الدين وانما يخص فكر موحد للتعامل مع كل المراهقين في كل المجتمعات ووفق كل الاعراف .
2- كوني طبيعية و قللي قدر الامكان من التهديد و الوعيد :
المراهق هو الاكثر بين كل مراحل الحياة لامبالة والاكثر بين كل الاعمار تقبلا للتهديد بصورة سلبية
3- انصحي من بعيد :
حاولي ان تتفقي مع احدى الصديقات او خالة البنت او عمتها بأن تتظاهروا بأنكم تتكلمون عن بنت الجيران او بنت الخالة المتواجدة التي تتبادل الحديث معك وعندها تكلموا عن كل الامور بصورة تسمعون بها البنت المراهقة وتكلموا عن المرأة العاقلة … المرأة المتوازنة … عن الدورة الشهرية والتغيرات الخلقية الناتجة عن النمو والاقتراب من اكتمال سن البلوغ … عن مضار المبالغة بالتميع عند سماع اي كلام ناعم … وعن الدين
ومن هذا المنطلق اضربي كثيرا من الامثلة وان كانت امثلة كاذبة كأن تقولي (قالت لي صديقتي او زميلتي بالوظيفة ان ابنتها كذا وكذا وكذا .. ثقي بي سيكون المفعول سحري وايجابي جدا وستكون نتائجه ايجابية اكثر مما يكون الحال لما تكلمينها بصورة مباشرة)
4- كوني هادفة وايجابية بالكلام :
المراهقين وبنسبة 99% عندما يسمعون الاباء يتكلمون مباشرتا سيقولون في سرهم (افففف بدأت الواعضة … نعم يا ست الحكيمة … نعم يا سيد العارفين …. الخ) من الكلام الذي يقال في سر البنت او الولد
لذلك حاولي ان تختصري وتفيدي بنفس الوقت وانتقي الكلام الهادف والذي يعبر عن مغزى الكلام .
5- اشعري ابنتك انها مسؤولة ومهمة بالمجتمع :
ذكريها دائما انها ليست مجرد فتاة عابرة او العوبة بيد الحب الذي يفسر بالمعنى الخاطئ وانها ليست مجرد كتلة من الاحاسيس وانما هي فكر وعطاء وانها النصف الاهم بالمجتمع وانها الام المستقبلية للطبيب او المهندس او العالم ولم لا … !
وانها ربما تكون الست المديرة او الاستاذة الكبيرة او الدكتورة او حتى الرئيسة .. ثقي بي ان المراهقة وحسب ذكاءها اما ستنذهل من الكلام … او ستستهزء بالكلام … او ستأخذه على محمل الجد .
وفي كل الاحوال الكلام سيكون في الكثير من الفوائد
6- لا تحسبي ان مجرد هذه الكلمات القليلة هي الوافية الكافية لما يخص كيفية التعامل مع المراهقين :
واضبي على المطالعة كتب واطروحات ومقالات متوفرة وبكثرة تخص هذا المجال الواسع وستكون النتائج مذهلة .
اتمنى لكن جميعا الموفقية والنجاح في تقديم اجيال طيبة بناءة وناجحة .

* باحثة اجتماعية .


شاهدي أيضاً :



كلمات ذات صلة

تعليقات الفيسبوك