هل كانت أم (تالا) قتيلة ينبع تعذب الخادمة الإندونيسية ؟

منوعات
30.7K
0


هل كانت أم (تالا) قتيلة ينبع تعذب الخادمة الإندونيسية ؟

بدور الغامدي – ينبع
قالت مصادر في مدينة ينبع الصناعية لمجلة المرأة العربية أن خادمة اندونيسية قتلت طفلة بريئة تدعى
(تالا) تبلغ من العمر 4 أعوام في ظروف غامضة لم تتكشف أسبابها حتى الآن .
وقالت المصادر لمراسلة المجلة في ينبع ان والدة الطفلة تعمل معلمة في إحدى المدارس في مدينة ينبع

الصناعية ، وعند عودتها من المدرسة وجدت باب المنزل مغلقا من الداخل، فطلبت من الخادمة فتح الباب
إلا أنها رفضت ذلك، مهددة بقتل الطفلة الصغيرة.
الأم سارعت بإبلاغ زوجها الذي يعمل مهندساً في شركة أرامكو للبترول حيث سارع بدوره باستقلال سيارته
مسرعا إلى المنزل لإنقاذ ابنته، غير أنه تعرض لحادث مروري تسبب في وفاة شخص وإصابة ابنته، بينما نقل
هو إلى العناية المركزة نتيجة إصابات بالغة تعرض لها في الحادث، وهو يردد “أنقذوا ابنتي، أنقذوا
تالا”.

المعلومات التي توفرت من مصادر خاصة تفيد أن والدة الطفلة كانت على علاقة جيدة بالخادمة حيث بقيت
الخادمة مع العائلة لأكثر من سبع سنوات ، وهو ما يفند المزاعم بشأن تعرض الخادمة للتعذيب من قبل
والد ووالدة الطفلة .
معلومات أخرى تفيد بأن السبب الحقيقي وراء الجريمة يعود إلى شخصية الخادمة المضطربة ، حيث لم يتبق على
مغادرتها السعودية سوى أسبوع واحد ، حيث يبدو أنها لم ترغب في مغادرة السعودية نعائياً ، فقررت
الانتحار ، ولم تجد أي مبرر لذلك سوى ارتكاب جريمة في هذه الطفلة البريئة .
تفاصيل القصة مؤلمة حيث وصلت إلى المنزل فرقة من الدفاع المدني بعد اتصال من الأم المستغيثة، وعمل
رجال الأمن على كسر الباب، لتندفع الأم داخله بحثا عن ابنتها متوجهة إلى غرفة النوم التي كانت
الخادمة تحتجز الطفلة بداخلها، غير أن الخادمة كانت قد سبقتهم بذبح الطفلة قبل أن يتمكنوا من فتح
باب الغرفة، ليصدم الجميع بمشهد الطفلة مذبوحة على السرير.

وأشارت إلى أن الأم سقطت من هول المفاجأة مغشيا عليها، وتم نقلها إلى المركز الطبي في ينبع الصناعية.

وذكر الناطق الأمني في منطقة المدينة المنورة العقيد فهد الغنام، أن الأجهزة الأمنية تبلغت عند الساعة
الواحدة والنصف ظهرا من قبل الدفاع المدني بورود اتصال من قبل معلمة تفيد أنها وجدت باب مسكنها
مقفلا من الداخل، وأنها طلبت من الخادمة فتحه إلا أنها رفضت، ومن ثم انتقل الدفاع المدني إلى الموقع
وقام بفتح الباب، وعند الدخول إلى المنزل تبين أن الخادمة الآسيوية قامت بقتل طفلة ذات أربع سنوات
بفصل رأسها عن جسدها بآلة حادة (ساطور).

وأضاف: “تم انتقال شرطة ينبع والجهات ذات الاختصاص إلى موقع الجريمة، وتم التحفظ على الخادمة تمهيدا
لإحالتها وإحالة أوراق القضية إلى هيئة التحقيق والادعاء العام، فيما ما زالت التحقيقات جارية
لمعرفة كافة ملابسات وأسباب الحادثة”.

من جهة أخرى، أحال مركز شرطة ينبع الصناعية «العاملة المنزلية» إلى طوارئ مستشفى ينبع العام بعد أن لاحظ «المحققون» علامات إعياء شديدة على «العاملة»، إذ اتضح أنها كانت تحاول الانتحار بشرب كميات من مواد التنظيف عقب قتلها للطفلة. وعلى الفور تم إجراء غسيل معدة وحالتها مستقرة.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك