قانون فرنسي يمنع الحجاب في حضانات الأطفال يثير الجدل

منوعات
29.5K
0

قانون فرنسي يمنع الحجاب في حضانات الأطفال يثير الجدل

أقر مجلس الشيوخ الفرنسي مشروع قانون مثير للجدل حول العلمانية في دور الحضانة ومراكز التسلية ولدى المربيات قد يمنع وضع الحجاب الإسلامي في هذه الأماكن المخصصة للأطفال.
وشهدت مناقشة النص الذي قدمته عضو مجلس الشيوخ اليسارية فرنسواز لابورد جدلاً حامياً في صفوف اليسار كذلك، كان تعذر إنهاؤها في كانون الأول واستؤنفت مساء الثلاثاء حيث تم إقرار النص.
وركزت الانتقادات الحادة على المادة 3 من المشروع، التي وصفها عدد من خبراء العلمانية بأنها ‘”منفرة”. وتنص المادة على تطبيق مبدأ العلمانية على المربيات اللواتي تتولين الاهتمام بأطفال في منازلهن حيث أشارت لابورد أن الأهل يرغبون في مربية “محايدة” دينياً.

وقد يجبر القانون على سبيل المثال المربيات على عدم لبس الحجاب لا في المدرسة فحسب حيث منع الحجاب في فرنسا قبل سنوات لكن كذلك في منزلهن في أثناء رعاية طفل. وانقسمت الأكثرية في مجلس الشيوخ (اليساري) حول هذه المادة التي قد تجيز توسيع نطاق تطبيق مبدأ العلمانية إلى الحيز الخاص فيما يتعلق بالطفولة.

 
وفي النهاية امتنع الشيوعيون عن التصويت على النص فيما صوت البيئيون ضده وانقسم الاتحاد من أجل حركة شعبية (يمين حاكم) بين ممتنع ومعارض وأيده المتشددون والاشتراكيون.
وندد تجمع باسم كل الأمهات متساويات بقانون يطرح استثناءات لا يمكن تحملها، ويمنع شريحة من المواطنات من ممارسة مهنة معينة بسبب انتمائهن الديني. وتظاهر عشرات الأشخاص أغلبهم من المحجبات أمام مجلس الشيوخ الثلاثاء منددين بالخوف من الإسلام الذي ينضح به المشروع.
كما ينص مشروع القانون الذي سيطرح على الجمعية الوطنية إلزام دور الحضانة التي تتلقى مساعدات مالية من الدولة بضرورة الحياد الديني. كما يلزم موظفو هذه الدور بالامتناع عن إظهار أي انتماء ديني (ملابس، رموز، خطابات، صلوات).
وأقرت فرنسا في نيسان 2011 قانوناً ينص على فرض غرامة تصل إلى 150 يورو على كل امرأة ترتدي الحجاب أو النقاب في الشارع أو الأماكن العامة كافة.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك