توقعات بتزايد هجمات الإنترنت السياسية في 2011

منوعات
25K
0


توقعات بتزايد هجمات الإنترنت السياسية في 2011

مجلة المرأة العربية- وكالات – توقعت شركة مكافي للامن المعلوماتي الثلاثاء تزايد الهجمات المعلوماتية بدافع مواقف سياسية في 2011 على غرار تلك التي شنها مؤخرا مناصرو موقع ويكيليكس. واطلقت الشركة تسمية “القرصنة الناشطة” لوصف الحركات الناشطة لقراصنة المعلوماتية مؤكدة ان “العام المقبل سيشهد فترة تتكثف فيها الهجمات ذات الدوافع السياسية”.
ووفقاً لوكالة فرانس برس، فقد اضافت الشركة في تقريرها السنوي حول التهديدات المعلوماتية “سيعمد عدد متزايد من المجموعات الى تكرار مثال ويكيليكس، حيث تنبع +القرصنة الناشطة+ من افراد يعربون عن استقلالهم عن اي حكومة او تيار ويصبحون اكثر تنظيما واستراتيجية عبر دمج الشبكات الاجتماعية في العملية”.
ومطلع الشهر تعرضت مواقع شركات فيزا وماستركارد وغيرهما من شركات الدفع عبر الانترنت التي علقت تسليم الاموال الى ويكيليكس لتعطيل مؤقت نتيجة قرصنة انصار الموقع المتخصص في تسريب معلومات مصنفة سرية. وفي ما يتعلق بالموارد المستخدمة في الهجمات المعلوماتية اشارت مكافي الى ان الشبكات الاجتماعية على غرار فيسبوك وتويتر ستشكل هدفا اوليا وكذلك المنصات المتحركة على غرار اجهزة آبل التي لطالما جنبت الهجمات.
وقال نائب رئيس مختبرات مكافي فنسنت ويفر في بيان “اكتسبت منصات الخدمات شعبية كبرى سريعا وسبق ان شهدنا تضاعفا كبيرا في نقاط الضعف والهجمات واتلاف البيانات”.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك