برلسكوني يرفض المثول امام نيابة ميلانو في قضية روبي

منوعات
30.1K
0


برلسكوني يرفض المثول امام نيابة ميلانو في قضية روبي

مجلة المرأة العربية- وكالات – رفض رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني الانصياع لأمر نيابة ميلانو العامة، وأعلن انه لن يمثل امامها للتحقيق معه والإدلاء بشهادته فيما أصبح يعرف بقضية “روبي”، التي يواجه فيها برلسكوني تهمة ممارسة الجنس مع قاصر، وذلك استناداً الى ان هذه القضية لا تخضع لصلاحيات نيابة ميلانو العامة للبت بها، بحسب محاميي الدفاع عن رئيس الحكومة الإيطالية.
وأصدر بييرو لونغو ونيكولو غيديني محاميا الدفاع عن برلسكوني إعلاناً يوم 21 يناير/كانون الثاني، أشارا فيه الى عدم قانونية استدعاء رئيس الوزراء الى نيابة ميلانو العامة، واعتبرا ان ملاحقة النيابة لهذه القضية في المدينة المذكورة أمر مخالف للقانون.
وانطلق المحاميان في موقفهما من ان فيللا رئيس الوزراء التي أقيمت بها الحفلات “التي شاركت بها (عارضة الأزياء المغربية كريمة المحروق الشهيرة باسم روبي ) بحسب معطيات التحقيق”، تقع في مقاطعة مونتسا، مما يعني ان نيابة ميلانو العامة ليس لها الحق القانوني بملاحقة برلسكوني.
ويؤكد المحاميان في إعلانهما على انه لا يمكن محاكمة سلفيو برلسكوني، انطلاقا من انه يشغل منصب رئيس الوزراء في إيطاليا، مع التأكيد على ان الجهة الوحيدة المخولة للقيام بهذه المهمة هي المحكمة الإدارية الخاصة بالوزراء، وهو جهاز قضائي خاص للنظر في اتهامات توجه لمسؤولي الحكومة بناءاً على شكوك بجرائم اقترفوها في فترات خدمتهم.

مجلة المرأة العربية- وكالات – رفض رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني الانصياع لأمر نيابة ميلانو العامة، وأعلن انه لن يمثل امامها للتحقيق معه والإدلاء بشهادته فيما أصبح يعرف بقضية “روبي”، التي يواجه فيها برلسكوني تهمة ممارسة الجنس مع قاصر، وذلك استناداً الى ان هذه القضية لا تخضع لصلاحيات نيابة ميلانو العامة للبت بها، بحسب محاميي الدفاع عن رئيس الحكومة الإيطالية.
وأصدر بييرو لونغو ونيكولو غيديني محاميا الدفاع عن  برلسكوني إعلاناً  يوم 21 يناير/كانون الثاني، أشارا فيه الى عدم قانونية استدعاء رئيس الوزراء الى نيابة ميلانو العامة، واعتبرا ان ملاحقة النيابة لهذه القضية في المدينة المذكورة أمر مخالف للقانون.
وانطلق المحاميان في موقفهما من ان فيللا رئيس الوزراء التي أقيمت بها الحفلات “التي شاركت بها (عارضة الأزياء المغربية كريمة المحروق الشهيرة باسم روبي ) بحسب معطيات التحقيق”، تقع في مقاطعة مونتسا، مما يعني ان نيابة ميلانو العامة  ليس لها الحق القانوني بملاحقة برلسكوني.
ويؤكد المحاميان في إعلانهما على انه لا يمكن محاكمة سلفيو برلسكوني، انطلاقا من انه يشغل منصب رئيس الوزراء في إيطاليا، مع التأكيد على ان الجهة الوحيدة المخولة للقيام بهذه المهمة هي المحكمة الإدارية الخاصة بالوزراء، وهو جهاز قضائي خاص للنظر في اتهامات توجه لمسؤولي الحكومة بناءاً على شكوك بجرائم اقترفوها في فترات خدمتهم.
وكانت قد ظهرت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي أولى المعلومات عن متابعة نيابة ميلانو العامة لقضية “العلاقة الجنسية ” بين برلسكوني وروبي، التي لم تنفي مشاركتها في حفلات “مونتسا”، وأكدت أنها حصلت على أموال وهدايا ثمينة.
وكانت الصحف المحلية آنذاك قد  اشارت الى احتمال ملاحقة رئيس الوزراء الإيطالي بتهمة ممارة الجنس مع قاصرات.
ووجهت نيابة ميلانو العامة لسلفيو برلسكوني أكثر من تهمة بالإضافة الى ممارسة الجنس مع قاصرات، هي الدعارة واستخدام النفوذ الحكومي لتلبية المصالح الشخصية،  كما أرسلت مذكرة رسمية لمجلس النواب الإيطالي، تطالب من خلالها بالتحقيق في القضية.
وشرع جهاز المجلس الخاص لدراسة القضايا (جونتا) بالبت في ملف قضية “روبي” الذي يحتوي على 300 صفحة، على ان يصدر قراره بهذا الشأن في وقت لاحق.
من جانبه نفى رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني بشدة التهم الموجهة له، اذ أكد في كلمتين متلفزتين في غضون الأسبوع الحالي على عدم صحة التهم الموجهة له، مشيراً الى طابعها السياسي والى انها معدة للإطاحة به كرئيس للحكومة الإيطالية، كما وصف اتهامه بإقامة علاقات جنسية مع قاصر بالسخيفة.
واتهم برلسكوني القائمين على النظام القضائي في مدينة ميلانو بـ “مخالفة مبادئ الدستور الأساسية”، مشدداً على ان ذلك “لا يمكن ان يمر دون عقاب”.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك