الكتب المدرسية بالعالم العربي ساهمت بتفجير الثورات

منوعات
27.7K
0


 الكتب المدرسية بالعالم العربي ساهمت بتفجير الثورات

مجلة المرأة العربية- براونشفايج – ساهمت شبكات التواصل الاجتماعي عبر مثل “فيسبوك” و”تويتر” في نشر الثورة في قطاعات عريضة في العالم العربي ، مثل مصر وتونس.
ترى الباحثة في العلوم الاجتماعية ، الألمانية سوزان كرونرت أوتمان ، أن هناك وسيطا مختلفا تماما، ساهم في اندلاع هذه الثورات ، ألا وهو الكتاب المدرسي الجيد.
وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ” قالت العالمة الاجتماعية في معهد “جيورج إكرت” لأبحاث الكتب الدراسية الدولية بمدينة براونشفايج الألمانية اليوم السبت: “أدخلت الكثير من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا موضوعات حقوق الإنسان في الكتب المدرسية الحديثة لكي تظهر أنها منفتحة على العالم وحديثة”.

وقامت أوتمان ببحث الكتب المدرسية في عدد من الدول العربية بالتعاون مع زميلها التونسي سرحان دهويب ، وركزت في ذلك على قضايا حقوق الإنسان التي تطرحها تلك الكتب مثل الحرية وتحديد المصير.
وحول نتائج بحثها، قالت أوتمان: “توجد في تلك الكتب الكثير من المثاليات ، لكن السياسة الواقعية مختلفة عنها”.
وأوضحت أوتمان أن المدارس في تونس، على سبيل المثال، تتمتع بمساحات من الحرية ، إلا أن النظام كان يستهين على ما يبدو بتأثير المدارس والتعليم.
وفي هذا الشأن، قال دهيوب ، الذي كان يعمل مدرسا في تونس، والذي يقوم حاليا بتدريس الفلسفة بجامعة كاسل الألمانية: “يتم في الحصص المدرسية في تونس تناول موضوعات حول فلاسفة من الغرب مثل جان جاك روسو ومانويل كانت وفريدريش هيجل بجانب الفلاسفة العرب أيضا”.
وأشار دهيوب إلى أن التلاميذ يناقشون تلك الموضوعات أيضا مع آبائهم، أو أئمة المساجد.
وذكرت أوتمان أن الفجوة الواسعة بين القيم الديمقراطية التي تطرحها الكتب المدرسية والواقع السياسي، ساهمت في تعزيز الاستعداد لدى المواطنين المثقفين للخروج إلى الشوارع للمطالبة بحقوقهم، بدلا من انتظار تحقيق وعود الديمقراطية والمشاركة السياسية.
“د ب أ”


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك