إطلاق المنظمة العربية لفنون العرائس من تونس

منوعات
27.1K
0


إطلاق المنظمة العربية لفنون العرائس من تونس

تونس- بمناسبة انعقاد الدورة الأولى للمهرجان العالمي لفن العرائس والذي انتظم بمدينة نابل التونسية في الفترة ما بين 18 و 25 مارس/ آذار الماضي، اجتمع عدد من الفنانين المسرحيين والمعنيين بفنون العرائس بمختلف أنواعها و مجالاتها الفنية والممثلين من أقطار عربية عديدة، وتدارس المجتمعون واقع هذا الفن والصعوبات والتحديات التي تواجه هذا الفن، وضرورة الارتقاء به وتنشيطه ونشره وترسيخه في الثقافة العربية وانطلاقا من فكرة أن “العروسة” التي تمثل ركنا مهما في الوجدان العربي، وإيمانا بأنّ “لدينا ما نستطيع أن يعبّر عنّا، وأنّ ليس ليدنا منتجا غير الثقافة نستطيع أن نسوّقه ليعبّر عنا و عن ثقافتنا..”

واننطلاقا ممّا تقدّم وجد المجتمعون ضرورة تأسيس منظمة عربية تعنى بهذا الفن بمختلف أنواعه ومجالاته و ترعى ثقافته وتوظيفاته وتطبيقاته. ووفقا لهذا نعلن عن إطلاق تأسيس “المنظمة العربية لفنون العرائس” وفق المبادئ الأولية المشار إليها.

وللمنظمة هيئة تأسيسية تضم الأعضاء المؤسسين الممثلين للأقطار العربية المشاركة في المهرجان العالمي لفن العرائس بدورته التأسيسية، وهم محمد طاهر العجرودي ووليد بن عبد السلام من تونس وحسان السلامي من تونس ونبيل بهجت من مصر وعلي حسين هارف من العراق وإسماعيل عبد الحميد الموجي من مصر ومصطفى أبو هنّود من الأردن وحمزة محمد الشريف من الجزائر.

وللمنظمة هيئة تنفيذية تضّم الهيئة التأسيسية إلى جانب خمسة فنانين من كل بلد عربي مع مراعاة تنوع التخصصات والمرجعيات للفنانين الذين يمثلون بلدهم.

أمّا أهدافها فتتلخص في عدد من النقاط وهي:
1- إحياء و تطوير فن العرائس في البلدان العربية كافة.
2- تنمية القدرات في هذا المجال وتطوير مهاراتهم التقنية والمعرفية في المجالات كافة من خلال صياغة آستراتيجية عربية تحقق هذا الهدف.

3- الإهتمام بالجانب التوثيقي والأرشيفي والمعرفي لهذا الفن ورعاية وتشجيع المشروعات البحثية.بالتعاون مع مؤسسات البحث العلمي.
4- ربط فن العرائس بآليات السوق وتشجيع الإستثمارات العربية على الإنفتاح على هذا الفن لجعل “العروسة” منتجا إقتصاديا إلى جانب كونها منتجا ثقافيا إبداعيا.

ودعت المنظمة جمعيات المجتمع المدني ذات العلاقة والمسارح الخاصة والعمومية والهيئات القائمة إلى دعم إنضمام الأقطار العربية لهذه المنظمة ورعاياتها ورعاية ممثلي بلدانها ودعم أنشطتهم والتواصل فيما بينهم و احتضان المهرجانات والمؤتمرات والفعاليات التي تقيمها المنظمة.

كما اقترحت الهيئة التأسيسية على الجمهورية العراقية احتضان المؤتمر التأسيسي في أجل لايتجاوز شهر سبتمبر/أيلول 2012، وتكلف الدكتور حسين علي هارف بالإشراف على لجنة الإعداد المادي للمؤتمر كما تكلف الفنان مصطفى أبو هنود من الأردن بالتنسيق مع كل الهياكل العربية التي ستحضر أشغال المؤتمر التأسيسي وذلك بالتنسيق مع كل الفنانين في مختلف الأقطار العربية والأستاذ محمد طاهر العجرودي برئاسة أشغال المؤتمر التأسيسي وإعداد خطة العمل المستقبلية بالتعاون و الدكتور نبيل بهجت من مصر بإعداد وثائق المؤتمر ومشروع خطة العمل وتعهد للأستاذ إسماعيل الموحي بمهمة التنسيق مع هياكل جامعة الدول العربية.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك