كيف نتحدث عن الغضب مع أطفالنا؟

طفلك
171
0


كيف نتحدث عن الغضب مع أطفالنا؟

الغضب عاطفة مخيفة – ولكنها مخيفة أكثر عندما تضطر لمواجهة طفلك. ومع ذلك من الصحي والطبيعي أن تشعر بالغضب في بعض الأوقات. ومن الهام جدا تعليم أطفالك كيف يظهرون ويسيطرون على غضبهم بطريقة مناسبة.
أنت في السيارة مع أطفالك في الطريق إلى المدرسة ثم تقوم سيارة أخرى بقطع الطريق عليكم. تفتحي البريد وتدركي بأنك نسيت دفع فاتورة بطاقة إئتمانك وقد زادت نسبة الفائدة إلى أكثر من 40 بالمائة. يتصل طبيب اسنانك ويخبرك بأن التأمين رفض تغطية تكاليف إجراءك.
إمكانية الغضب واردة في جميع الحالات، 100 مرة في اليوم أحيانا. لكن كيفية الرد على هذه المواقف يعود لك. وبما أن أطفالك يراقبون، فهم يتعلمون من ردود أفعالك. فهل قمت بتعليمهم التصرف المناسب؟

التعليم بالقدوة:
يقول روبرت بف، دكتوراه، عالم نفساني سريري ومؤلف Anger Work: How To Express Your Anger and Still Be Kind    ، “يتعلم الأطفال من أباءهم طرق التصرف الأساسية، الأطفال يلاحظون كل التصرفات، كيف تبدو أثناء الغضب، ماذا تقول وكيف تتصرف، فهل وضعت حدودا صحية؟”
في الوضع الطبيعي لا يمكننا تجنب الشعور بالغضب. فالغضب شعور طبيعي، صحي وموجودعند الكل — ولكن المراهقين في مرحلة النمو يملكون هورمونات متأرجحة، وعواطف ومشاعر متضاربة، وأسئلة عن الهوية الذاتية – لذا فهم لا يعرفون دائما كيف يظهرون غضبهم.
في الحقيقة، وفي أغلب الأحيان لا يفهم الأطفال مشاعرهم الخاصة بالغضب. تقول ماري جو رابيني، طبيبة نفساني تعمل بإنتظام مع المراهقين والبالغين، يشعر الاطفال بشعور غامر لأنهم لا يعرفون كثافة مشاعرهم، كل شيء بالنسبة لهم أزمة، لان لحاء دماغهم الأمامي — الجزء الذي يتحمل القدرة على التفكير بشكل منظم بوجود مشاكل — لم يتطور بالكامل.”
إحترم مشاعرهم:
بالرغم من أننا أحيانا نصفه بالشعور المتطرف، إلا أن الغضب شعور حقيقي جدا، حتى لو كانت كثافته تزيد عن نسبة تحفيزه أو حتى لو كان غضب الاطفال دون معرفة بالعواقب.
يقول الدكتور شولميز بولاك، بروفيسور عمل مع الاطفال والمراهقين الذين يعانون من اضطرابات نفسية، “بكلمة أخرى، بالرغم من أن غريزتك قد تقول لك بضرورة منع أطفالك من التصرف بغضب إتجاه الأباء، الأشقاء، المعلمون، أو الآخرون، “هذا الموقف يحرم الأطفال من تجربة الشعور بالغضب ويفقد الأباء الفرصة لتعليم أطفالهم كيف يتعاملوا مع الطيف الكامل للعواطف الإنسانية”.
ويضيف بف، “يجب التأكيد على تعليم الاطفال التعبير عن غضبهم بدون أن يجرحوا انفسهم أو الآخرين، بدلا من ذلك علمهم كيف يتعاملوا مع الغضب – ضرب كيس الملاكمة، الركض، الرسم، النشاط البدني أو الانشغال بعمل ما لحين استعادة السيطرة على المشاعر الغاضبة.”
وتشير رابيني ان الافعال غير الجسدية يمكن أن تسبب الالم والاساءة، وتوصي بأن يحاول الآباء منع أبنائهم من الكتابة على المواقع الالكترونية أو إرسال ايميل او رسائل نصية عند الغضب.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك