أرفع جائزه للتشكيلي الإماراتي حسن شريف

منوعات
389
0


أرفع جائزه للتشكيلي الإماراتي حسن شريف

لندن – فاز الفنان التشكيلي الإماراتي حسن شريف بجائزة هي الأهم من نوعها على مستوى العالم في مجال
الفن المعاصر عن معرضه الذي أقيم مؤخرا في أبوظبي.

ومنح المجلس العالمي للفن المعاصر (جوائز أليس) جائزته لعام 2012 في فئة “المعارض الفردية العامة”
لشريف الذي يعد أبرز الفنانين التشكيليين في الإمارات عن معرضه “تجارب وأشياء” الذي نظمته هيئة
أبوظبي للثقافة والتراث (هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة حاليا) العام الماضي.

وسلط المعرض على مدى ثلاثة أشهر الضوء على الأعمال التي أبدعها شريف ما بين 1979 و2011.

ويتضمن هذا المعرض الذي أشرف عليه كل من كاترين دافيد ومحمد كاظم التجارب الإبداعية الأولى للفنان،

بما في ذلك عدد من النماذج والأشياء المُركبة، بالإضافة إلى سلسلة من رسوماته المفاهيمية وأعماله
المنهجية الأخرى.

ويمنح المجلس العالمي للفن المعاصر جوائز اليس لفنانين ونقاد ومدراء متاحف ومالكي صالات عرض في ثلاث
فئات رئيسية من جميع أنحاء العالم. وتضم لجنة التحكيم في المجلس ما يربو على مئة من نخبة الفنانين
والنقاد والمفكرين على مستوى العالم.

وفاز معرض “على الخط: الرسم عبر القرن العشرين” الذي نظمه متحف الفن الحديث بنيويورك في فئة
“المعارض الجماعية في المتاحف” بجائزة أليس الرسمية وجائزة الجمهور ايضا.

أما في فئة “المعارض الفردية في المتاحف”، فقد حصد جائزة اليس معرض “بول ثيك: غواص- لمحة استعادية”
الذي استضافه متحف ويتني للفن الأميركي في نيويورك، وفاز بجائزة الجمهور معرض “سوزان هيلر: أسئلة
واستفسارات” الذي نظمه متحف تيت البريطاني في لندن.

وذهبت جائزة أليس وجائزة الجمهور في فئة “المعارض الجماعية العامة” لمعرض “رسومات من الفوتوغرافيا”
الذي نظمه مركز الرسم في نيويورك.

وفي فئة المعارض الفردية العامة التي نال فيها حسن شريف جائزة أليس، فاز معرض “مصنع الثياب
الرثة” الذي نظمته مؤسسة لاكسارت في لوس انجيليس.

وكان شريف واحدا من الفنانين الذين عرضوا أعمالهم في إطار “ركيزة أبوظبي للفنون البصرية” في بينالي
البندقية 2011، حيث أصدرت هيئة أبوظبي للثقافة والسياحة كتابا خاصا عن الفنان الإماراتي بوصفه
“الأب الروحي للساحة الفنية المعاصرة” في الإمارات.

ووصف المجلس العالمي للفن المعاصر شريف بأنه فنان متمكن من ادواته. وتتميز اعماله بأنها تجريبية
تنطوي على استخدام تشكيلة واسعة من المواد: القماش والمعادن والأسلاك والبلاستيك لخلق تنوع إبداعي.

وأضاف المجلس على موقعه الإلكتروني ان اختيار شريف للمواد “يعكس ظروف الإنتاج التي يعيش ويعمل في
ظلها: مجتمع ما بعد الحداثة والمجتمع العالمي. وتعكس أيضا النواحي المختلفة لعصرنا الراهن واهتماما
بالنشاط الإنساني بصفة عامة، بحيث لا ينحصر الأمر بالفن فقط بل بجوانب الحياة افنسانية ككل”.

وقال المجلس ايضا “ان مركزية التشكيل لدى شريف واضحة: دقيقة ومثابرة وتنطوي على حركات متكررة من
الغزْل والطيّ واللف والطباعة على مواد مختلفة. وتعبر أعماله تشكيل مقصود بذاته ووعي بالظروف التي
يعيش فيها الفنان”.

وحسن شريف من مواليد ١٩٥١ وهو يعمل ويُقيم في دبي، وقد تخرج من كلية بِيام شوو للفنون الجميلة في
لندن ونشر رسوماته الكاريكاتورية في الجرائد والمجلات وذلك على امتداد فترة السبعينات.

ولعب شريف دوراً فاعلاً في الساحة التشكيلية بالإمارات حيث ساهم في تأسيس جمعية الإمارات للفنون
الجميلة وورشة الفن التشكيلي في مسرح الشباب للفنون بدبي. وقد عُرضت أعماله دولياً في كوبا وهولندا
ومصر وألمانيا.

شريف عضو في مجموعة “البيت الطائر” في الإمارات وتُعرض باقة من أعماله في المجموعة الدائمة بالمتحف
العربي للفن الحديث بالدوحة ومتاحف أخرى.

وللفنان أربعة كتب منشورة هي “الفن الجديد”، “آلات حادة لصنع الفن”، “مفهوم الفن” و”الخمسة”.


شاهدي أيضاً :



تعليقات الفيسبوك