سرعة القذف من أكبر الأكاذيب والخرافات الجنسية !

صحتك
88
0

سرعة القذف من أكبر الأكاذيب والخرافات الجنسية !

سرعة القذف هو أكثر ما يزعج و يقلق الرجال ، لكن ماذا لو قلت لكم ان سرعة القذف هى من أكبر الاكاذيب والخرافات الجنسية و اكثرها و اسرعها انتشارا و الدليل :
1- اظهرت الابحاث و الدراسات العلمية ان المدة الطبيعية للعملية الجنسية من بدء الايلاج الى القذف هى فى المتوسط دقيقتان و نصف الدقيقة و اقل من ذلك و اكثر يعتبر ايضا فى نطاق الطبيعى و كل شخص يختلف عن الاخر و لا يوجد مايسمى بالمدة المثالية للعملية الجنسية لان ذلك هو من اكثر الاسئلة التى تدور فى اذهان الرجال .
2- مسالة ان الزوجة لا تصل الى الاشباع الجنسى لان زوجها عنده سرعة قذف هى ايضا اكذوبة و خرافة ، لان الابحاث العلمية اضهرت ان المهبل هو شبه اصم و لا يوجد فيه احاسيس الا عند الفتحة الخارجية و لا يوجد فية ما يولد المتعة او الاورجازم الرعشة الجنسية يعنى يعنى حتى لو استمر الايلاج ساعات و ساعات فلن تحصل الزوجة على المتعة و الاشباع و ذلك لان المهبل هو قناه للولادة و لو ان فبه احاسيس بالمتعة الجنسية لكان فيه ايضا القابلية للشعور بالالم و لان الولادة اصلا مؤلمة لدرجة كبيرة جدا فسوف يزيد ذلك من الالم و ذلك الالم لن يتحملة بشر و ربما تموت الام بفعل الصدمة العصبية .

3- اظهرت الابحاث العلمبة ايضا التى قام العلماء فيها بقياس شدة الاحساس فى المهبل و البظر باستخدام الموجات فوق الصوتية ان البظر سجل 3000 ميجاهيرتز و المهبل سجل 3 ميجاهيرتز يعنى البظر لدية شدة الاحساس 1000 مرة اكثر من المهبل .

4- البظر هو العضو الجنسى الاساسى فى المراة و ليس المهبل و البظر هوالمسوى لقضيب الرجل لانهما نشؤوا من نفس الانسجة عند تكون الجنين بعد 8 اسابيع من الحمل .
5- يلجا بعض الرجال الى الادوية التى يظنون انها علاج لسرعة القذف و منها المخدرات التى انتشر عنها انها تطيل من العملية الجنسية و لكنها فى الحقيقةتخدر الجسم كلة و منه طبعا الاعضاء الجنسية و لهذا تطول عملية الجماع و هى تعمل فى البداية فقط و طبعا يحدث للشخص كل اضرار المخدرات و منها فى النهاية العجز الجنسى و الخمور ايضا تطيل العملية الجنسية لدرجة انه احيانا لا يحدث قذف على الاطلاق .
و بعض الاشياء الاخرى مثل الاسبراى و الكريمات المخدرة و التى تطيل العملية الجنسية و بالمناسبة هى تطيل العملية الجنسية فعلا و لكن بلا احساس بالمتعة و الكارثة ان من تلك الادوية مسكنات شديدة جدا و و الله بعضهم يستخدم مسكنات توصف لمرضى السرطان و التى تعمل على تسكين الالمهم الشنيعة و من يتعود على تلك المسكنات و المخدرات يدمنها و هى تسبب العجز الجنسى فى النهاية و حتى الموت .
6- الفياجرا يعتقد البعض خطا ان القياجرا تطيل عملية الجماع و لكنها فى الحقيقة توصف للذين يعانون من ضعف الانتصاب و يشتريها الشباب الذين لا يحتاجونها من باب التجربة و ينتهى بهم الامر الى عدم الاستغناء عنها فقد عود جسمه عليها و لا يستطيع ان يحصل على الانتصاب بصورة طبيعية لان الجسم قد تعود على حدوث الانتصاب اعتمادا على الفياجرا و التى ترجى العضلات الملساء فى القضيب و ترفع ضغط الدم لينتصب القضيب بقوة و عندما يتعود جسم الانسان ان يعمل بصورة صناعية فانه يعجز عن العمل بصورة طبيعية و لك ان تعلم انه فى عام 2006 خمسة و ثمانون فى المائة من المرضى الذين استقبلتهم غرف الطوارىء فى مستشفى جامعة عين شمس كانوا من الشباب تحت سن الخامسة والثلاثين و كانوا يعانون من اثار ادوية الضعف الجنسى غير انها يمكن ان تسبب انتصاب غير مرغوب فيه و ان تعدى مدة الاربع ساعات فانها تعتبر حالة طارئة .
7- اذا تعدى الانتصاب اكثر من اربع ساعات فانه قد يسبب حدوث تليف فى القضيب و يمكن ان يحدث غرغرينا او جلطات الدم .
8- الاخطر و الاخطر انه تنتشر عبىر الانترنت طرق يشرحون فيها كيفية اطالة مدة الجماع و الحصول على اكثر من رعشة جنسية و تاخير القذف عند الرجال بدون ادوية و لا كريمات و لا شىء .
و منها عند الشعور باقتراب القذف اضغط على راس القضيب حتى لا يخرج النى و لبضع ثوانى حتى لا تقذف و تنتهى العملية الجنسية سريعا او اقبض عضلات الحوض عند الشعور باقتراب القذف حتى لا تقذف او اخرج القضيب من المهبل و توقف لبضع ثوانى ثم ابدا بالايلاج من جديد حتى تستمر العملية الجنسية كل هذه الطرق مضرة جدا جدا جدا جدا جدا و تسببت فى فقدان الاحساس فى القضيب تماما و نهائيا لبعض الرجال الذين يمارسونها و ذكر بعضهم انه يشعر انه بلا حياه و قال الاخر انه ان لم ينظر الى القضيب و زوجته تداعبه فانه يشعر انها تداعب شخصا اخر و قال ثالث انه عندما ينطر لقضيبه فانه يشعر انه ينظر الى خرطوم مياه و ذلك بسبب فقدان الاحساس كاالشلل فى القضيب .
10- فى استفتاء جرى على النساء فى استراليا قلن هؤلاء النساء انهن يفضلن الايلاج قصير المدة لانهم لايشعرن بالمتعة الكبيرة منه و عبرن عن ضيقهن بالنسبة للمدة الطويلة للايلاج و قلن انه يبعث على الملل و انهن لا يستفدن منه شيئا
11- يتحدثون عن المدة الطبيعية للجنس و كانها شىء غير طبيعى و مرض و يخترعون لها اسماء كالضعف الجنسى و سرعة القذف و فى رايكم من المستفيد من ذلك هل هم تجار المخدرات ام شركات الادوية ام الذين يكتبون الكتب التى تشرح كيفية تاخير القذف و التى لاتستند على اى حقائق علمية و تنشر و توزع بلا رقيب و لا حسيب .
الملايين من الشباب يصدقون تلك الاكذوبة و الخرافات و يعيشون فى حالات من الاكتئاب النفسى و الحزن و يظنون انهم مرضى و ان فيهم نوع من النقص و كثير من النساء ايضا يصدقون تلك الاكذوب و يدمرون حياتهم الزوجية بسبب انتظارهم الشعور بالمتعة المهبلية و الشعور بالرعشة من الايلاج فقط لمصلحة من كل هذا .



تعليقات الفيسبوك