نصائح للأمهات العاملات لتقليل الإجهاد

طفلك
142
0

نصائح للأمهات العاملات لتقليل الإجهاد تشعرين بالذنب؟ هذه المشاعر جزء من كونك أم – وموظفة. لكن لا حاجة لأن تتركي القلق أو مشاعر الذنب تعيق طريق نجاحك على مستوى الأمومة والعمل.
ليس من المفاجئ أن الأمهات اللاتي يعملن بدوام كامل يشعرن بالاجهاد في حياتهن. في الحقيقة، 99 بالمائة من الأمهات العاملات قلن بأن جدول حياتهن المضغوط يشعرهن بالإجهاد. من الطبيعي أن تشعري بالذنب لترك أطفالك في رعاية شخص غريب، أو تضطري للموازنة بين متطلبات عائلتك ومتطلبات عملك. هذه النصائح ستساعدك على التخلص من شعورك بالذنب وتقليص درجة التوتر.
شاركي زوجك العبء:
في أغلب الأحيان يتدخل الآباء لتغطية واجبات رعاية الأطفال. وفقا لدراسة أخيرة أجريت في معهد العمل والعائلات تبين أن الآباء اليوم يقضون ساعة أكثر مع أطفالهم مقارنة مع الآباء قبل 25 سنة. إشتراك الأب في الرعاية مفيد خاصة عندما يصاب الاطفال بالمرض أو عندما لا تستطيع الأم حضور إجتماع أولياء الأمور. لذا عندما يتعلق الأمر بالأبوة، لا تترددي في مشاركة المسؤوليات مع زوجك.

إجعلي جدولك مرنا:

إذا كنت تشعرين بالارهاق الشديد، أطلبي من رب عملك ترتيب جدول عملك بحيث تعملي أربعة أيام بدلا من خمسة أو تحصلي على ساعات أقل. قد تضطري لتنازل عم جزء من مرتبك مقابل التسوية ، لكنك في الحقيقة تكسبين وقتا ثمينا مع أطفالك.
النظرة الصحية:
يقول الدكتور ليون هوفمان، مدير Pacella Parent Child Center     ، العديد من الأمهات العاملات يتمنين بأن يكن في البيت مع أطفالهن، ولكن عندما يكن في البيت، يتمنين لو كن في العمل. الأمومة شعور صعب، فبينما تحاول الأم تحسين وضع العائلة، تحاول رعاية أطفالها قدر الإمكان مما يجعلها في وضع عاطفي غير متزن. إبحثي عن الشعور الأقوى لديك وتمسكي به جيدا حتى تتخلصي من الشعور بالذنب.

مستقبل الأطفال:
هذا خبر جيد للعديد من الأمهات العاملات. أظهر بحث جديد بأن الأطفال الذين يذهبون إلى الحضانة والروضة في سن مبكر لا يميلون للجنوح.
يقول المحلل النفساني الأمريكي، غالينسكي: ما يهم الأطفال حقا هو نوعية الوقت الذي يقضيه الأباء والأمهات معهم. بدلا من قضاء وقت طويل بدون فائدة، استغلي الوقت القصير بأفضل الطرق للحصول على أكبر فائدة لك وللأطفال.



تعليقات الفيسبوك